الدرس الواحد و العشرون: المحكم والمتشابه

موضوعات الدرس:
1- معنى المحكم.
2- معنى المتشابه.
3- تحقيق وجود آيات متشابهات.
4- معرفة المحكم والمتشابه.
5- أسباب وجود المتشابهات في القرآن.
6- نماذج من آيات محكمات وأُخَر متشابهات.

أهداف الدرس:

1- تعزيز الارتباط الوجداني والفكري والمعرفي بالقرآن الكريم.
2- معرفة معنى المحكم والمتشابه ودخالتهما في فهم القرآن وتفسيره.
3- معرفة أسباب وجود المتشابهات في القرآن، وكيفية ردّها إلى المحكمات.


315


1- معنى المحكم:
أ- المعنى اللغوي:
الحاء والكاف والميم أصل واحد, وهو: "المنع"1. و"المحكم": ما لا يعرض فيه شبهة من حيث اللفظ، ولا من حيث المعنى2. وعليه، فالمحكم هو ما كان ذا دلالة واضحة، بحيث لا يحتمل وجوهاً من المعاني.

ب- المعنى الاصطلاحي:
ذُكِرَت للمحكم تحديدات عدّة، منها: ما أنبأ لفظه عن معناه من غير أن ينضم إليه أمر لفظ يبيّن معناه, سواء أكان اللفظ لغوياً أم عرفياً، ولا يحتاج إلى ضرب من ضروب التأويل3. والمحكم ما استقلّ بنفسه4. والمحكمات هي آيات واضحة المُراد، ولا تشتبه بالمعنى غير المُراد، ويجب الإيمان بهذا النوع من الآيات والعمل بها... والآيات المحكمات مشتملة على أمّهات المطالب، ومطالب بقية الآيات متفرّعة ومترتّبة عليها5، وغيرها من التحديدات6.


317


2- معنى المتشابه:
أ- المعنى اللغوي:
"الشين والباء والهاء أصل واحد يدلّ على تشابه الشيء وتشاكله لوناً ووصفاً... والمشبّهات من الأمور المشكلات، واشتبه الأمران إذا أشكلا"7. و"الْمُتَشَابِه من القرآن: ما أُشكِلَ تفسيره لمشابهته بغيره, إمّا من حيث اللَّفظ، وإمّا من حيث المعنى"8.

ب- المعنى الاصطلاحي:
ذُكِرَت للمتشابه تحديدات عدّة، منها: "ما كان المراد به لا يُعرَف بظاهره، بل يحتاج إلى دليل, وهو ما كان محتملاً لأمور كثيرة أو أمرين، ولا يجوز أن يكون الجميع مراداً, فإنّه من باب المتشابه"9. و"المتشابه ما لا يستقلّ بنفسه إلا بردّه إلى غيره"10. و"الآيات المتشابهة هي آيات ظاهرها ليس مُراداً، ومُرادها الواقعي الذي هو تأويلها لا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم، ويجب الإيمان بها، والتوقّف عن اتّباعها، والامتناع عن العمل بها... والآيات المتشابهة منجهة المدلول والمُراد ترجع للآيات المحكمة، وبمعرفة المحكمات يُعرَف معناها الواقعي... فالمتشابه هو الآية التي لا استقلال لها في إفادة مدلولها، ويظهر بواسطة الردّ إلى المحكمات، لا أنّه ما لا سبيل إلى فهم مدلوله"11، وغيرها من التحديدات12.

3- تحقيق وجود آيات متشابهات
:
وقع الاختلاف في أصل وجود آيات متشابهات في القرآن13، ويمكن الكلام فيه بالتالي:


318


أ- عدم وجود المتشابهات في القرآن: إنّ القرآن كتاب هداية عامّة لكلّ الناس:
﴿هَذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ14، ﴿كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ15, فلا وجود فيه لآيٍ متشابهة بالذات. وأمّا التعبير بالتشابه في آيِ القرآن, فهو بمعنى التشابه بالنسبة إلى أُولئك الزائغين الذين يحاولون تحريف الكلِم عن مواضعه.

والواقع:
أنّ اشتمال الآية على ذِكْر التفصيل بعد الإحكام دليل على أنّ المراد بالإحكام حال من حالات الكتاب كان عليها قبل النزول, وهي كونه واحداً لم يطرأ عليه التجزّي والتبعّض بعد, بتكثّر الآيات, فهو إتقانه قبل وجود التبعّض. فهذا الإحكام وصف لتمام الكتاب، بخلاف وصف الإحكام والإتقان الذي لبعض آياته بالنسبة إلى بعض آخر, من جهة امتناعها عن التشابه في المراد. قال تعالى:
﴿هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ، فلمّا كان قوله تعالى: ﴿مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ مشتملاً على تقسيم آيات الكتاب إلى قسمي: المحكم والمتشابه، علمنا به أنّ المراد بالإحكام غير الإحكام الذي وُصِفَ به جميع الكتاب في قوله تعالى: ﴿كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ. وكذا المراد بالتشابه فيه غير التشابه الذي وُصِفَ به جميع الكتاب في قوله تعالى: ﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا16 17.

ب- وجود المتشابهات في القرآن
: يشتمل القرآن الكريم على آيات متشابهات, كما هو مشتمل على آيات محكَمات، لقوله تعالى:
﴿هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ، وقد تقدّم وجه دلالتها على وجود المحكم والمتشابه من الآيات.


319


وادّعى البعض أنّ جميع آي القرآن متشابهات، مستدلاً بقوله تعالى: ﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا18.

والواقع:
أنّ المراد بالتشابه في الآية السابقة هو كون آيات الكتاب ذات نسق واحد, من حيث جزالة النظم، وإتقان الأسلوب، وبيان الحقائق، والحكم، والهداية إلى صريح الحقّ, كما تدلّ عليه القيود المأخوذة في الآية. فهذا التشابه وصف لجميع الكتاب، وأمّا التشابه المذكور في قوله تعالى:
﴿هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ، فمقابلته لقوله: ﴿مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ، وذِكْر اتباع الذين في قلوبهم زيغ لها ابتغاء الفتنة وابتغاء التأويل, كل ذلك يدلّ على أنّ المُراد بالتشابه: كون الآية بحيث لا يتعيّن مرادها لفهم السامع بمجرّد استماعها، بل يتردّد بين معنى ومعنى, حتى يرجع إلى محكمات الكتاب, فتُعيّن هي معناها وتبيّنها بياناً, فتصير الآية المتشابهة عند ذلك محكمة بواسطة الآية المحكمة، والآية المحكمة محكمة بنفسها19.

4- ضرورة معرفة المحكم والمتشابه:

إنّ لمعرفة المحكم والمتشابه بالغ الأثر في فهم القرآن الكريم، حيث إنّ القرآن يشتمل على آيات محكمات تحوي أصول المعارف القرآنية المسلّمة والواضحة، وأُخَر متشابهات تتعيّن وتتّضح معانيها بإرجاعها إلى تلك الأصول. وهذا الإرجاع يحتاج إلى دراية وعلم خاصّ بالمحكم والمتشابه:
عن الإمام الصادق عليه السلام: "قال الله سبحانه:
﴿...وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ...20, وذلك أنّهم ضربوا بعض القرآن ببعض، واحتجوا بالمنسوخ، وهم يظنون أنّه الناسخ، واحتجّوا بالمتشابه وهم يرون أنّه المحكم...


320


ولم يعرفوا موارده ومصادره, إذ لم يأخذوه عن أهله, فضلوا وأضلوا. واعلموا رحمكم الله: أنّه من لم يعرف من كتاب الله عزّ وجلّ الناسخ من المنسوخ، والخاصّ من العامّ، والمحكم من المتشابه... فليس بعالم بالقرآن، ولا هو من أهله..."21.

وعن الإمام الرضا عليه السلام: "من ردّ متشابه القرآن إلى محكمه, هُدِيَ إلى صراط مستقيم... إنّ في أخبارنا متشابهاً, كمتشابه القرآن، ومحكماً, كمحكم القرآن, فردّوا متشابهها إلى محكمها، ولا تتّبعوا متشابهها دون محكمها, فتضلّوا"22.

5- أسباب وجود المتشابهات في القرآن؟
إنّ لوجود المتشابهات في القرآن أسباب عدّة23، منها:
أ- مجاراة القرآن في إلقاء معارفه العالية لألفاظ وأساليب دارجة، لم تكن موضوعة إلا لمعانٍ محسوسة أو قريبة منها، ومن ثمَّ لم تكن تفي بتمام المقصود، فوقع التشابه فيها وخفيَ وجه المطلوب على الناس، إلاّ على الراسخين في العلم منهم.

ب- القرآن حمّال ذو وجوه, لاعتماده في أكثر تعابيره البلاغية على أنواع من المجاز والاستعارة والتشبيه. قال الإمام علي عليه السلام لابن عبّاس ـ لمّا بعَثه للاحتجاج على الخوارج: "لا تخاصمهم بالقرآن, فإنّ القرآن حمّال ذووجوه، تقول ويقولون، ولكن حاجِجهم بالسُنَّة فإنَّهم لن يجدوا عنها محيصاً".

ج- إنّ البيانات اللفظية القرآنية أمثال للمعارف الحقّة الإلهية, لأنّ البيان نزل في سطح هذه الآيات إلى مستوى الأفهام العامّة التي لا تدرك إلا الحسيّات، ولا تنال المعاني الكلّيّة إلا في قالب الجسمانيّات، ولما استلزم ذلك في إلقاء المعاني الكلّيّة


321


المجرّدة من عوارض الأجسام أحد محذورين، فإنّ الأفهام في تلقّيها المعارف إن جمدت في مرحلة الحسّ انقلبت الأمثال بالنسبة إليها حقائق ممثّلة، وفيه بطلان الحقائق وفوت المقاصد.

6- نماذج من آيات محكمات وأُخَر متشابهات
24:
أ- آيات الصفات الإلهية:
- نماذج من آيات الصفات المتشابهات: وهي بظهورها الأوّلي فيها شبهة التجسيم، ومن هذه الآيات: قوله تعالى:
﴿...ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ...25، ﴿...ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ...26، ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى27، ﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء...28، ﴿...يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ...29، ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ30، ﴿وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا31...

- نماذج من آيات الصفات المحكمات: وهي ترفع الظهور الأوّلي للآيات المتشابهات وتبيّن مقصودها الحقيقي، وتزيل عن الذهن شبهة التجسيم، ومن هذه الآيات: قوله تعالى:
﴿لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ32، ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ33...


322


ب- آيات الأفعال الإلهيّة:
- نماذج من آيات الأفعال المتشابهات: وهي بظهورها الأوّلي تفيد الجبر وعدم الاختيار، وتنسب هدى الإنسان أو ضلاله إلى الله، وتعتبر مشيئة الله منشأ الإيمان والكفر والسعادة والشقاء، ومن هذه الآيات: قوله تعالى:
﴿...فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء...34،﴿...يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً...35، ﴿...فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء...36، ﴿...مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ...37، ﴿وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكُواْ...38...

- نماذج من آيات الأفعال المحكمات: وهي ترفع الظهور الأوّلي للآيات المتشابهات، وتبيّن مقصودها الحقيقي، وتدلّ بكلّ وضوح على أنّ العناية الربّانية تأخذ بيد المؤهَّل لتلقّي الفيض والرحمة الإلهية، ويحرم منها المعرضون عن ذِكْر الله، وأنّ الإنسان موجود مختار، وسعادته وشقاؤه رهن إرادته، ومن هذه الآيات: قوله تعالى:
﴿كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ * فَمَن شَاء ذَكَرَهُ39، ﴿وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ...40, ﴿فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ...41، ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ...42، ﴿...لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ...43، ﴿وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ


323


يُرَى44، ﴿الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ...45، ﴿لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ...46، ﴿...إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا47، ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا...48...


323


الأفكار الرئيسة

1- المحكمات هي: آيات واضحة المُراد، لا تشتبه بالمعنى غير المُراد، ويجب الإيمان بهذا النوع من الآيات والعمل بها. والمتشابهات هي: آيات ظاهرها ليس مُراداً، ومُرادها الواقعي الذي هو تأويلها لا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم، ويجب الإيمان بها، والتوقّف عن اتّباعها، والامتناع عن العمل بها.

2-  يشتمل القرآن الكريم على آيات متشابهات, كما هو مشتمل على آيات محكَمات.

3- القرآن يشتمل على آيات محكمات تحوي أصول المعارف القرآنية، وأُخَر متشابهات تتعيّن وتتّضح معانيها بإرجاعها إلى تلك الأصول. وهذا الإرجاع يحتاج إلى دراية وعلم خاصّ بالمحكم والمتشابه.

4- إنّ لوجود المتشابهات في القرآن أسباب عدّة، منها: مجاراة القرآن في إلقاء معارفه العالية لألفاظ وأساليب دارجة، القرآن حمّال ذو وجوه، البيانات اللفظية القرآنية أمثال للمعارف الحقّة الإلهية.

5- نماذج من آيات محكمات وأُخَر متشابهات: آيات الصفات الإلهية، آيات الأفعال الإلهيّة.

فكّر وأجب

1- أَجِبْ بـ "صحّ" أو "خطأ":
- تصبح المتشابهات محكمات بعد إرجاعها إلى المحكمات وتعيين المراد الحقيقي منها.
- المحكمات تحوي أصول معارف القرآن.
- يحتاج المفسّر إلى معرفة المحكم والمتشابه في فهمه للقرآن والكشف عن معارفه ومقاصده.

2- أَجِبْ باختصار:

- ما الدليل على وجود المتشابهات في القرآن؟ وما هو الردّ على دعوى عدم وجودها؟
- ما هو وجه الحكمة في وجود المتشابهات في القرآن؟
- اذكر بعض الآيات المتشابهة في صفات الله تعالى وكيفية إرجاعها إلى مثيلاتها من الآيات المحكمة؟

مطالعة

النسبة بين المتشابه والمبْهَم والفرق بين عواملهما49
النسبة بين المتشابه والمبهم هي العموم المطلق, لأنّ كلّ متشابه مُبهَم في معناه، وليس كلّ مبهَم متشابهاً، فقوله تعالى:
﴿فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء50 هو من المتشابهات، وقد عَلَته طبقة من الإبهام أيضاً. وأمّا التشابه فمِن جهة نِسبة الإضلال إليه سُبحانه، وأمّا الإبهام فمِن جهة كيفية حصول ذلك الانشراح والضِيق، ولا سيّما وجه الشبَه في قوله: ﴿كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء، كيف أنّ الضالّ يُشبه مَن يحاول الصعود في أعماق السماء؟. وقد لا تكون الآية المبهمة من المتشابهات، فهي إلى التفسير أحوَج منها إلى التأويل, كقوله تعالى: ﴿وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء51، فالآية بأمسّ حاجة إلى تفسير يجيب على عِدة أسئلة يبعثها إبهام في ظاهر الآية: كيف تحقّق هذا التعليم الَّذي باهى الله به ملائكته؟ وما هي الأسماء الَّتي يعود عليها ضمير التأنيث تارةً وضمير الجمْع المذكَّر أخرى؟ وكيف استسلمت الملائكة لهذه المباهاة واعترفت بعجْزها وقصورها مع الأبد؟.

ويعود الفرْق بين تشابه الآية وإبهامها إلى ما بين عوامل الأمرَين من اختلاف، حيث مِن أهمّ عوامل التشابه هو: دقَّة المعنى وسموّ مستواه عن المستوى العامّ، مضافاً إلى رقّة التعبير وجزالة الأداء, كما في قوله تعالى:
﴿وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَى52, إذ لا يخفى لُطف هذا التعبير الرقيق عن مفهوم هو من أدقّ المفاهيم الإسلامية في الأمر بين الأمرين (لا جبْر ولا تفويض)، ومن ثمّ خفيَ على غالبية الناس إدراك حقيقته الأصلية، من عدا أولئك الراسخين في العِلم، الَّذين استسهلوا الصعاب بفضْل جهودهم في سبيل اكتساب المعالي. وأمّا عوامل الإبهام المحوجة إلى التفسير، فتعود إلى جهات أُخَر، منها: غرابة الكلمة عن المألوف العامّ, نظراً لاختصاص استعمالها ببعض القبائل دون بعض، فجاء القرآن ليوحِّد اللغة باستعمال جميع لغات العرب، من ذلك: (صَلداً), بمعنى (نقيّاً) في لُغة هذَيل... ومنها: إشارات عابرة جاءت في عَرْض الكلام، بحيث يحتاج فهْمها إلى درس عادات ومراجعة تاريخ, كالنسيء في سورة التوبة53، ومنها: تعابير عامّة صالحة لمعانٍ لا يُعرَف المقصود منها إلاّ بمراجعة ذوي الاختصاص, كالدابَّة من سورة النمل: ﴿أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ54، ومنها: استعارات بعيدة الأغوار، يحتاج البلوغ إليها إلى سبْرٍ وتعمّق كثير, كقوله تعالى: ﴿أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا55.

هذه نماذج من عوامل الإبهام المحوجة إلى تفسير كاشف، وقد تبيَّن أنّها تختلف تماماً عن عوامل التشابه المستدعية لتأويل مقبول. فلا يشتبه مورد أحدهما بالآخر، وإن كانا يشتركان في خفاء المراد بالنظر إلى ذات اللفظ.

مصادر الدرس ومراجعه

1- القرآن الكريم.
2- ابن فارس، معجم مقاييس اللغة، ج2، ص91, ج3، ص243.
3- الأصفهاني، مفردات ألفاظ القرآن، ص251، 443.
4- الطوسي، التبيان في تفسير القرآن، ج1، ص9-10.
5- السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، ج2، ص5-7، 13-21، 30-32.
6- الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج1، ص52, ج2، ص102-104، 314-341, ج3، ص20-23، 29، 32-42، 58-62, ج8، ص236-243, ج13، ص301-302, ج19، ص86-88.
7- الطباطبائي، القرآن في الإسلام، ص43، 46، 48.
8- الزركشي، البرهان في علوم القرآن، ج2، ص68-71، 75-76.
9- الزرقاني، مناهل العرفان في علوم القرآن، ج2، ص215-219، 223-225.
10- المجلسي، بحار الأنوار، ج90، باب128، خطبة رسالة النعماني، ص3-4.
11- الصدوق، عيون أخبار الرضا عليه السلام ، ج1، باب28، ح39، ص261.
12- معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج3، ص71-368.

هوامش

1- ابن فارس، معجم مقاييس اللغة، م.س، ج2، مادّة"حكم"، ص91.
2- الأصفهاني، مفردات ألفاظ القرأن، م.س، مادّة"حكم"، ص251.
3- الشيخ الطوسي، التبيان في تفسير القرآن، م.س، ج1، ص9.
4- السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص6.
5- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص21-23، 29, القرآن في الإسلام، م.س، ص43، 46.
6- لمزيد من التفصيل، انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص32-41, الزركشي، البرهان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص68-69, السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص5-7, الزرقاني، مناهل العرفان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص215-219.
7- ابن فارس، معجم مقاييس اللغة، م.س، ج3، مادّة"شبه"، ص243.
8- الأصفهاني، مفردات ألفاظ القرآن، م.س، مادّة"شبه"، ص443.
9- الشيخ الطوسي، التبيان في تفسير القرآن، م.س، ج1، ص10.
10- السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص6.
11- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص21-23، 29, القرآن في الإسلام، م.س، ص43، 46، 48.
12- لمزيد من التفصيل، انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص32-42, الزركشي، البرهان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص69-71, السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص5-7, الزرقاني، مناهل العرفان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص215-219.
13- انظر: السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص5.
14- سورة آل عمران، الآية: 138.
15- سورة هود، الآية: 1.
16- سورة الزمر، الآية: 23.
17- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص20.
18- انظر: السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص5.
19- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص21.
20- سورة المائدة، الآية: 13.
21- انظر: العلامة المجلسي، بحار الأنوار، م.س، ج90، باب128، خطبة رسالة النعماني، ص3-4.
22- ابن بابويه، محمد بن علي بن الحسين(الصدوق): عيون أخبار الرضا عليه السلام ، تصحيح وتعليق وتقديم حسين الأعلمي، لاط، بيروت، مؤسّسة الأعلمي، 1404هـ.ق/ 1984م، ج1، باب28، ح39، ص261.
23- لمزيد من التفصيل، انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج3، ص58-62, الزركشي، البرهان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص75-76, السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص30-32, الزرقاني، مناهل العرفان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص223-225.
24- لمزيد من التفصيل، انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج1، ص52, ج2، ص102-104، 314-341, ج8، ص236-243, ج13، ص301-302, ج19، ص86-88, السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، م.س، ج2، ص13-21, معرفة، التمهيد في علوم القرآن، م.س، ج3، ص71-368.
25- سورة فصّلت، الآية:11.
26- سورة الأعراف، الآية: 54, يونس: 3, الرعد: 2, الفرقان: 59, السجدة: 4, الحديد: 4.
27- سورة طه، الآية: 5.
28- سورة المائدة، الآية: 64.
29- سورة الفتح، الآية: 10.
30- سورة القيامة، الآيتان: 22-23.
31- سورة الفجر، الآية: 22.
32- سورة الأنعام، الآية: 103.
33- سورة الشورى، الآية: 11.
34- سورة فاطر، الآية: 8.
35- سورة البقرة، الآية: 26.
36- سورة إبراهيم، الآية: 4.
37- سورة الأنعام، الآية: 111.
38- سورة الأنعام، الآية: 107.
39- سورة عبس، الآيتان: 11-12.
40- سورة الكهف، الآية: 29.
41- سورة الزمر، الآية: 41.
42- سورة البقرة، الآية: 256.
43- سورة الأنفال، الآية: 42.
44- سورة النجم، الآيتان: 39-40.
45- سورة غافر، الآية: 17.
46- سورة البقرة، الآية: 286.
47- سورة الكهف، الآية: 30.
48- سورة الملك، الآية: 2.
49- انظر: معرفة، التمهيد في علوم القرآن، م.س، ج3، ص12-13.
50- سورة الأنعام، الآية: 125 .
51- سورة البقرة، الآية: 31 .
52- سورة الأنفال، الآية: 17 .
53- سورة التوبة، الآية: 37.
54- سورة النمل، الآية: 82.
55- سورة الرعد، الآية: 41.