11 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 14 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

صحيفة الإمام الخميني :: خطاب

الموضوع:ضرورة مقاومة الممارسات غير القانونية للنظام‏



التاريخ: 7 اسفند 1341 هـ.ش/ الاول من شوال 1382 هـ. ق‏
المكان: مدينة قم‏
المناسبة: حلول عيد الفطر
الحضور: علماء الدين وطلبة العلوم الدينية، جمع من اهالى قم وزوار الحرم المطهر للسيدة المعصومة (عليها السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم‏

هزيمة استفتاء الشاه‏
... أيها السادة المحترمون، في اي منصب كنتم، قفوا بكل قوة وثبات إزاء تصرفات هذا النظام المخالفة للشرع والقانون! ولا تخشوا هذه الحراب الصدئة المنخورة، فانها ستحطم قريباً. ليس بوسع النظام الحاكم ان يقاوم بالحراب شعباً عظيماً، وسيُهزم عاجلًا أم آجلًا، وهوالآن أيضاً عاجز ومهزوم، وانما يلجأ الى هذه الاعمال الفظة التي ترونها بسبب عجزه .. اننا لم نكن نرغب في أن تصل الامور الى هذه الفضائح. لماذا يجب ان يكون الشاه بعيداً عن الشعب الى هذه الدرجة فيواجه بعدم اكتراث الشعب وردّ فعله السلبي عند ما يقترح امراً ما؟ إن ملك هذه البلاد يجب أن يكون قريباً من شعبه بحيث اذا ما تقدم باقتراح أو طلب امراً، يهب الشعب لأدائه بكل جوارحه، لا ان ينتفض لمواجهته، فالاستفتاء الذي اقترحه الشاه لم يؤيده سوى ألفي نسمة في جميع انحاء ايران. اننا لم نكن نرغب ان يبوء كبار المسؤولين بمثل هذه الهزيمة المفضوحة.

عدم جدوى الحراب‏

الأحرى بهم أن يعتبروا قليلًا، ويتنبهوا، ويعيدوا النظر في سياساتهم. وبدلًا من تجاوز القانون واعتقال العلماء المحترمين، وبدلًا من الارهاب والتجبّر، عليهم أن يُذعنوا لإرادة الشعب، ويلتفتوا الى هذه الحقيقة وهي استحالة اسكات الشعب واخضاعه بالحراب، ولا يمكن ردع علماء الدين بالقوة والعجرفة عن واجباتهم التي القاها الاسلام على عاتقهم.

واذا كانوا قد منعوا السيد اسلامي من ارتقاء المنبر في طهران، فقد رأيتم كيف أنه ارتقاه في مدينة (بندر بهلوي) 1 وكشف عن الحقيقة هناك. واذا منعوه عن مواصلة حديثه هناك، فليطمئنوا أنه سيواصل حديثه في مكان آخر، وسيكشف عن حقائق الامور للشعب في كلّ مكان تسنح له الفرصة فيه! واذا ما منعوا عدداً من العلماء والوعّاظ من التحدّث بزجّهم في السجن، فان بقية السادة العلماء لم يعتقلوا بعد، فإنهم سيتحدثون الى الشعب ويوجهونه. وهل يمكن قطع لسان علماء الدين؟

* صحيفة الإمام، ج‏1، ص:161


1- الاسم القديم لميناء انزلي.

01-04-2011 عدد القراءات 1179



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد



جديدنا