10 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 13 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

صحيفة الإمام الخميني :: حديث

الموضوع: الاعتراض على تجاهل الحكومة لدعوات المطالبة بالغاء لائحة مجالس الاقاليم والمدن



التاريخ: 20 آبان 1341 هـ. ش/ 13 جمادى الثانية 1382 هـ. ق‏
المكان: مدينة قم، المسجد الاعظم‏
الحضور: تجار وكسبة مدينة قم، طلبة العلوم الدينية، وجمع من الزوار

بسم الله الرحمن الرحيم‏

علماء الاسلام لن يجلسوا ساكتين‏

(من الافضل لاولئك الذين يصدرون هذه البيانات أن يبلغوا السلطات الحكومية بأن لا يتلاعبوا بمشاعر الناس اكثر من هذا، فعلماء الاسلام لن يتخلوا عن واجباتهم ولا يستطيعون السكوت.
فاذا كان هؤلاء يتصورون أن بإمكانهم ابقاء الموضوع 1 مسكوتاً عنه بمطل الوعود اليوم وغداً، فإنهم مخطئون.

ليس الامر بهذه الصورة ابداً. انها مسألة مهمة جداً. فالحديث هو بما يهدد الاسلام من خطر، وليس بوسع علماء الاسلام أن يجلسوا ساكتين عنه.

(ان هذه القضية لا تنحصر بعلماء ايران، إذ يشاطرنا في هذا الامر علماء العراق ومصر واليمن وبقية البلدان الاسلامية، واذا أردنا يوماً أن نثبت ذلك للحكومة عملياً، فسيجتمع حشد لا يستوعبه هذا المكان!

ولابد أن نجد لها مكاناً خارج المدينة، ولكننا نأمل أن تفكّر الحكومة في عاقبة الأمر، وأن لا تماطل في الرد اكثر من هذا. كما ينبغي لكم ان تصبروا ايضاً عدة أيام أُخر).

* صحيفة الإمام، ج‏1، ص: 110


1-نصت اللائحة التي صادقت عليها حكومة اسد الله علم بشأن مجالس الاقاليم والمدن، على الغاء شرط( الاسلام) من الشروط التي ينبغي توافرها في المرشحين والناخبين، وادراج القس- م ب-( الكتاب السماوي) بدلًا من القسم ب-( القرآن المجيد)، كي يتسنى تعبيد الطريق امام نفوذ العناصر البهائية وعملاء اسرائيل‏

07-04-2011 عدد القراءات 1108



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد



جديدنا