2 حزيران 2020 م الموافق لـ 10 شوال 1441 هـ
En FR

الأسرة والمجتمع :: دليل العروسين

العلاقات الجديدة



من الطبيعي أن تطرأ على الزوجين علاقات جديدة، تكون قديمة بالنسبة لأحدهم، فلديه أصدقاء وأقارب، ولديها صديقات وأقرباء وبداية التعارف قد تكون في أيام تقبل التهاني. وهنا ينبغي الالتفات إلى أمرين:

الأول: أن يتفاعل كل منهما مع الزائرين الجدد في حياتهم، ولو بنحو "إخوان المكاشرة" بحسب تعبير أمير المؤمنين عليه السلام حينما قسم الإخوان إلى قسمين "إخوان ثقة"، و "إخوان مكاشرة" والأول يعني إخوان العلاقات الحميمة، والثانية يعني إخوان العلاقات الرسمية، فكشَّر أي ابتسم وبانت أسنانه، فهي شبيهة بالعلاقات البروتوكولية، ريثما يعرف بعد ذلك من ينسجم معه ليكون من إخوان الثقة.

الثاني: أن يلتفتا منذ بداية الأمر إلى سلبيات الاختلاط غير المدروس، والذي قد يؤدي إلى مخاطر اجتماعية.فالاختلاط وإن كان ليس عنواناً مستقلاً للحرمة، لكن جملة من الأحكام الشرعية تدعو المؤمن والمؤمنة إلى تضييق دائرة الاختلاط.

* فتزين المرأة لغير زوجها حرام، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه واله أن تتزين الزوجة لغير زوجه، "فإن فعلت كان حقاً على الله أن يحرقها بالنار"1.
* وتطيّب المرأة بحيث تفوح رائحتها العطرة لغير زوجها حرام، وقد مرت بعض الروايات في ذلك.

* والمصافحة بين الرجل والمرأة وسائر أنواع اللمسات المباشرة حرام لغير الزوجين والمحارم، فعن النبي صلى الله عليه واله : "من صافح امرأة تحرم عليه فقد باء بسخط الله عز وجل"جاء يوم القيامة مغلولاً ثم يؤمر به إلى النار"2.

* وخضوع المرأة وميوعتها في الكلام منهى عنه، بقوله الله تعالى: ﴿فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا3.

* والنظر بشهوة حرام، والمطلوب الغض من البصر، يقول الله تعالى: ﴿قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ4.

والغض هو الخفض والنقصان من الطرف بحيث لا يحصل تحديق وإمعان. وأفادت بعض الروايات أن النظرة سهم سموم من سهام إبليس5.
والممازحة بين الرجل والمرأة الأجنبيين ينبغي الحذر من خرقه لبعض الحصون والحواجز المطلوبة، فقد ورد عن الإمام الباقر عليه السلام أنه قال لأحد أصحابه الذي أخبره بأنه مازح امرأة: "لا تعودن إليها"6.

هذه الأحكام والإرشادات الشرعية تدعو إلى دراسة كيفية الشكل المناسب في العلاقات مع الآخرين ودراسة دائرة الاختلاط حتى لا تصل الأمور إلى محاذير لا تحمد عقباها.

*كتاب دليل العروسين1-الشيخ أكرم بركات


1- الحر العاملي،، وسائل الشيعة، ج20، ص 162.
2- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 73، ص 334.
3- الأحزاب، : 32.
4- النور، الآيتين: 30-31.
5- البروجردي، حسين، جامع أحاديث الشيعة، ج20، ص 280.
6- التستري، محمد تقي، قاموس الرجال، ط1، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1425، ج 12، ص 426.

01-02-2013 عدد القراءات 7523



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا