3 آب 2020 م الموافق لـ 13 ذو الحجة1441 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الشهادة

قصيدة للشيخ محمّد سعيد المنصوريّ



إِلْبَسِيْ يَاْ قُلُوْبُ ثَوْبَ الْحِدَاْدِ                   وَاقْبَعِيْ بِالْأَسَىْ لِفَقْدِ الْجَوَاْدِ
أَقْصَرُ الطَّاْهِرِيْنَ عُمْراً وَلَكِنْ                 لَمْ يَكُنْ قَاْصِراً بِدَرْبِ الرَّشَاْدِ
وَإِذَاْ مَاْ بِهِ الْحَوَاْئِجُ تُقْضَى                    فَهْوَ نَجْلُ الرِّضَاْ وَبَاْبُ الْمُرَاْدِ
لَسْتُ أَنْسَاْهُ مِنْ بَعْدِ فَقْدِ أَبِيْهِ                   بَيْنَ أَهْلِ الشَّقَاْ وَأَهْلِ الْعِنَاْدِ
لَهْفَ نَفْسِيْ بِالسُّمِّ يُقْتَلُ عَمْداً                  ظَاْمِئَ الْقَلْبِ أَشْرَفُ الْأَحْفَاْدِ
جَرَّعُوْهُ السُّمَّ الزُّعَاْفَ كَمَاْ قَدْ                 جَرَّعُوْا قَبْلَهُ أَبَاْهُ الْأَعَاْدِيْ
وَعَلَىْ كَفِّ زَوْجَةٍ وَبِأُمِّ الْـ                     فَضْلِ تُدْعَىْ وَفَضْلُهَاْ غَيْرُ بَاْدِ
غَاْدَرَتْهُ يَجُوْدُ بِالنَّفْسِ فَوْقَ السَّطْحِ           وَالْوَقْتُ صَاْئِفٌ وَهْوَ صَاْدِي
وَإِلَىْ أَنْ لَبَّى النِّدَاْءَ سَمِيْماً                     صَاْبِراً طَاْئِعاً لِرَبِّ الْعِبَاْدِ
إِنْ قَضَى ظَاْمِئاً فَلَيْسَ عَجِيْباً                  يُحْرَمُ الْوِرْدَ مَنْهَلُ الْوُرَّاْدِ
رَاْحَ يَشْكُوْ لِلْمُصْطَفَىْ وَعَلِيٍّ                   كُلَّ مَاْ قَدْ رَأَى مِنَ الْأَوْغَاْدِ
1

أبوذيّة:

زمانك يالجواد بآهات عمّك
                    وصبح عامّ الحزن والنوح عمّك
رحت مسموم مثل الحسن عمّك
                    وغربتك من غريب الغاضريّه

شعبي:
يعيني اعلى الجواد ابكي ابدمع دم
                           يگلبي اعلى ابو الهادي تهدّم
شباب او صايم اويفطر على السم
                           وحيد ابدار غربه مثل الحسين
يصيح الماي والسم مرد كبده
                           طلعت منوگت ما بگت عنده
ظل نايمابسطح الدار وحده
                         على افراش المرض يصفگ الكفين
اويلي سمّته او طلعت امن الدار
                          اوظل وحده يعالج ليل وانهار
عقب موته تهل ادموعنه ابحار
                          ثلث تيام جسمه بلا دفن تم
ثلث تيام ظل ميّت ابداره
                        على افراشه بقى ليله او نهاره
مثل احسين ظل وسط الصحاره
                        على الرمضا اومحّد ينشد امنين

*جواد الأئمة، سلسلة مجالس العترة، نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1 - أنظر: المنصوريّ الشيخ محمّد سعيد, ديوان ميراث المنبر ص 301.

01-04-2013 عدد القراءات 3263



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا