15 تشرين الثاني 2019 م الموافق لـ 17 ربيع الأول 1441 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الغزوات والحروب

الفتح المبين



قريش تَنقض العهد
كان من أحد بنود صُلح الحُديبيّة إقرار هدنة لمدّة عشر سنوات بين المشركين والمسلمين. وقد استفاد النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم من حالة الأمن والاستقرار بعد أن كفّت قريش ممارساتها العدائيّة، وخطا صلى الله عليه واله وسلم بعض الخطوات البعيدة المدى، وهادن الكثير من القبائل المعادية التي كانت تقطن إلى جوار المدينة، وعقد معاهدات صلح معها.

وبعد سنتين نقضت قريش معاهدة صُلح الحُديبيّة, وذلك عندما انضمّت إلى حلفائها من قبيلة "كنانة" التي أقدمت على مهاجمة قبيلة "خُزاعة" حليفة المسلمين مخالِفةً بذلك الهدنة القائمة بين الطرفين بموجب الصُّلح، فاستنصرت خُزاعة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، وشعرت قريش بخطورة المجازفة التي أقدمت عليها فأوفدت أبا سفيان إلى المدينة، ليُؤكّد العهد مع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وليتفادى نتائج الأحداث، إلّا أنّ محاولاته في المدينة لم تُجدِ نفعاً بعدما رفض النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم مقابلته لنقضه العهد.

فتح مكّة1
فتــــح مكّـــــة

﴿إِذَا جَاء نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ (الفتح الأعظم) رمضان 8 هـ أعلن النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم النفير العامّ بين المسلمين، وجهّز جيشاً من عشرة آلاف مقاتل وقرّر الهجوم على مكّة، ولكنّه لم يكشف عن الوجهة التي يُريد أن يقصده, لكي يُحافظ على مبدأ المُباغتة 2، وليُصادر إمكانيّة الدفاع من يدها، ولئلّا يقع قتال في مكّة. وكان يدعو ربّه قائلاً: "اللهم خذ العيون والأخبار من قريش نُباغتها في بلادها" 3. ولكنّ الخبر تسرّب إلى حاطب بن بلتعة الذي كتب إلى قريش بذلك وأعطى الكتاب إلى امرأةٍ، فوضعته في شعرها وتوجّهت إلى مكّة، فعرف النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم بهذا العمل الجاسوسيّ الخطير، وبعث الإمام عليّاً عليه السلام والزبير ليقبضا عليها، فأدركاها في منطقة ذي الحليفة، وانتزع منها الإمام عليه السلام الكتاب بالتهديد والقوّة وأرجعاها إلى المدينة. وفي شهر رمضان من العام الثامن للهجرة تحرّك الجيش الإسلاميّّ سرّاً حتّى وصل إلى مشارف مكّة وطوّقها.

اسلوب الحرب

استخدم النبيّ صلى الله عليه واله وسلم الحرب النفسيّة في هذه الغزوة، فأشعل النيران على الجبال على مقربة من مكّة، ليُشعر قريشاً بقوّة وكثرة الجيش، وليُثير الرعب في قلوب الطغاة، وليحملهم على الاستسلام والخضوع من غير قتال ولا إراقة دماء.

خرج أبو سفيان وحكيم بن حزام وغيرهما ليتجسّسوا الأخبار ففوجئو ا بالنيران تُطوِّق مكّة، وفي هذه الأثناء التقى العبّاس بن عبد المطّلب بأبي سفيان 4 وأشار عليه بأنْ يذهب به إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم. وبعد أن أخذ له الأمان، رتّب له لقاءً مع النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم، وحصل اللقاء صبيحة اليوم التالي، فقال له صلى الله عليه واله وسلم: "ويحك يا أبا سفيان ألم يأنِ لك أن تعلم أنّه لا إله إلّا الله" فقال: بأبي أنت وأمّي ما أحلمك وأكرمك.. فقال صلى الله عليه واله وسلم: "ويحك يا أبا سفيان ألم يأنِ لك أن تعلم أنّي رسول الله"؟ فقال: بأبي أنت وأمّي ما أحلمك وأكرمك وأوصلك، أمّا هذه والله فإنّ في النفس منها حتّى الآن شيئاً. وهنا تدخّل العباس لإنقاذ أبي سفيان، فشهد أبو سفيان للنبيّّ صلى الله عليه واله وسلم بالنبوّة، وفي نفسه أشياء وأشياء ظلّت حتّى موته.

كان إسلام أبي سفيان بمثابة إزالة لكلّ العقبات أمام إسلام البقيّة من زعماء الكفر من قريش، ولكنّ النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم استتماماً للضغط النفسيّ على قريش، ولكي تستسلم دون إراقة الدماء، قال للعبّاس: "يا عبّاس، احبسه بمضيق الوادي عند خضمّ الجبل حتّى تمرّ به جنود الله فيراها".

فتــــح مكّـــــة

20رمضان 8 هـ ﴿إِذَا جَاء نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْح ولإشاعة الاطمئنان إلى رحمة الإسلام، ورحمة النبيّ صلى الله عليه واله وسلم، وإرضاءً لغرور أبي سفيان كي لا يُكابر قال صلى الله عليه واله وسلم: "من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن طرح السلاح فهو آمن" 5.

دخول مكّة
ودخل رسول الله صلى الله عليه واله وسلم مكّة بتلك الحشود التي تنساب خلفه فاتحاً من غير قتال، فلمّا انتهى إلى الكعبة تقدّم على راحلته فاستلم الركن وكبَّر، فكبَّر المسلمون لتكبيره، ثمّ طاف بالبيت، وكان حول الكعبة ثلاثمائة وستّون صنماً وكان "هُبل" أعظمها، فقال صلى الله عليه واله وسلم للإمام عليّ عليه السلام: "أعطني يا عليّ كفّاً من الحصى"، فقبض له الإمام عليه السلام كفّاً فناوله، فرماها به وهو يقول: ﴿قُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا 6، ثمّ أمر بالأصنام فأُخرجت من المسجد فطُرحت وكُسرت، ثمّ أمر أن تُفتح الكعبة، فدخلها وصلّى فيها وأزال كلّ ما كان فيها من تماثيل وصور، ثمّ أشرف من بابها على الناس وقال: "لا إله إلّا الله وحده لا شريك له الذي صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده.." 7، ثمّ توجّه إلى المكّيّين وسألهم: "ماذا تَرَون أنّي فاعل بكم"؟ فقالوا: خيراً، أخٌ كريم وابن أخٍ كريم، فقال صلى الله عليه واله وسلم: "إنّي أقول لكم ما قال أخي يوسف لإخوته، لا تثريب عليكم اليوم، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين، إذهبوا فأنتم الطلقاء" 8.

وبذلك ضرب الرسول صلى الله عليه واله وسلم للأجيال في كلّ عصرٍ وزمان مثلاً في الرحمة والعفو والترفُّع عن الحقد والانتقام.

وكان من نتائج هذا الفتح سقوط القلعة الحصينة والقاعدة المركزيّة للمشركين، وولّى عهد عبادة الأصنام إلى غير رجعة، وبعد سقوط مكّة أخذت وفود القبائل تأتي وتُعلن إسلامها وطاعتها للإسلام عدا قبيلتي هوازن وثقيف اللتين أسلمتا بعد غزوة حُنَيْن.

غزوة حُنين 9

شكّل فتح مكّة وانتصار النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم العظيم عهداً جديداً من التوحيد، بعد طول فترةٍ من الشرك. وترامت إلى أسماع النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم أنّ قبيلتي هوازن وثقيف قد أعدّتا العُدَّة لمحاربة الإسلام، فعزم صلى الله عليه واله وسلم على الخروج لملاقاتهم قبل أن يُفاجِئوه بالجيش الكبير الذي نظّموه بالتعاون مع بعض القبائل الأخرى، بقيادة مالك بن عوف (زعيم هوازن)10.

حُنين (شوال 8 هـ/ شباط 630م)
﴿وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا (التوبة 9/25)
انطلق النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم من مكّة في مطلع شوّال على رأس اثني عشر ألف مقاتل، وعيّن عتاب بن أسيد لإدارة الأمور في مكّة. وسرعان ما وجد المسلمون أنفسهم مضطرّين إلى اجتياز وادٍ من أودية تهامة، شديد الانحدار يُدعى حُنيناً، في طريقهم لمواجهة التجمّع الوثنيّ. وكان المشركون قد سبقوهم إلى الوادي واتخذوا مواقع لهم في شعابه، وتهيّئوا للانقضاض على المسلمين في جوٍّ يسوده المطر والضباب. وما إنْ دخل المسلمون الوادي حتّى فاجأهم أعداؤهم بهجوم مُباغِت، فأصابهم الفزع والاضطراب وفرّوا راجعين لا يلوون على شيء، ولم يثبت مع النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم غير الإمام عليّ عليه السلام وجماعة من بني هاشم 11، والنبيّ صلى الله عليه واله وسلم يُنادي بالمسلمين، ثمّ أمر عمّه العبّاس أن يلحق بالفارّين ويُناديهم، ولمّا سمع المسلمون صوت العبّاس، وأنزل الله السكينة على قلوب المؤمنين منهم، بادروا للعودة إلى ساحة المعركة واستقبلوا العدوّ بصدورهم، وقاتلوا ببسالة على قِلّتهم بعدما رأوا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يُباشر القتال بنفسه بشجاعة ومن حوله الإمام عليّ عليه السلام وبنو هاشم.

تمكّن الإمام عليه السلام من قتل حامل راية هوازن، وبدأت الكفّة تميل لصالح المسلمين، وما لبث المشركون أن أخذوا بالتراجع، وأُصيبوا بالهزيمة وفرّوا من أرض المعركة، تاركين وراءهم الأموال والنساء والأولاد، وأسر المسلمون منهم أربعة آلاف أسير مع 24 ألف بعير 12.

حصار الطائف

واصلت قوّات المسلمين ملاحقتها للعدوّ، وتراجع المشركون بقيادة مالك بن عوف صوب الطائف، وعسكر بعضهم في "أوطاس"، وتوجّهت فئة أخرى نحو "نخلة" فلحق المسلمون بهم إلى هاتين المنطقتين وأوقعوا بهم شرّ هزيمة.

تمكّن مالك بن عوف من الفرار مع بعض الجيش إلى الطائف، واعتصم بحصونها المنيعة وأعدّ العُدَّة مع جيشه للقتال، فحاصرهم النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم بضعاً وعشرين يوماً، وحصل قتال عنيف استعمل فيه المسلمون لأوّل مرّة آلات الحصار كالمنجنيق، ونظراً لاقتراب شهر ذي القعدة الذي هو من الأشهُر الحُرم قرّر النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم رفع الحصار, لأنّه لم يَعُد يرى خطراً من ترك الطائف إلى فرصةٍ أخرى.

وفي طريق عودته صلى الله عليه واله وسلم وعند وصوله إلى "الجعرانة" (محلّ تجميع الأسرى والغنائم) أرسلت إليه هوازن وفداً لالتماس العفو عنده، وأعلنوا إسلامهم، فردّ عليهم النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم نساءهم وأموالهم، وجاء زعيمهم مالك بن عوف إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم معلناً إسلامه بعد أن سمع مقولة النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم: "أخبروا مالكاً أنّه إن أتاني مسلماً رددت عليه أهله وماله وأعطيته مائة من الإبل"، وردّ عليه الرسول صلى الله عليه واله وسلم أهله وماله.

وبعد تقسيم الغنائم على المسلمين في "الجعرانة" اتّجه النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم إلى مكّة في شهر ذي القعدة، فأتمّ عمرته وأحلّ من إحرامه واستخلف على مكّة عتاب بن أسيد ومعه معاذ بن جبل لتعليم الناس القرآن وأحكام الدين، وخرج مُتّجهاً إلى المدينة بمن معه من المهاجرين والأنصار، بعد هذين الإنتصارين العظيمين وهما: فتح مكّة، وهزيمة جيشٍ مؤلّف من ثلاثين ألف مقاتل في حُنين.

دروس من حُنين

يُمكن لنا أن نستخلص من غزوة حُنين بعض الدروس والعِبَر، منها:
1 ـ إنّ غرور المسلمين بأنفسهم، في بداية المعركة، وإعجابهم بكثرتهم وقوّتهم كان السبب الأساس في الهزيمة، فأراد الله تعالى أن يُعلِّمهم أنّ الكثرة لا تُغني شيئ, عندما تفقد الأمّة عناصر الإيمان والإخلاص والصبر والتوكّل على الله.
قال تعالى: ﴿لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ 13.

2 ـ إنّ القلّة التي ثبتت في ساحة القتال هي التي حقّقت الانتصار في حُنين، وهم الذين أنزل الله تعالى عليهم السكينة والطمأنينة. ﴿ثُمَّ أَنَزلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ 14.

غزوة حُنَيْن
3 شوالـ سنة 8 هـ

الخلاصة
كان نقض قريش لأحد بنود صلح الحديبيّة مع النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم سبباً لتوجُّه النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم بشكلٍ سرّي وسريع نحو مكّة، وتمّ فتحها بغتةً. وكان استسلام أهل مكّة عملاً هائلاً في تأريخ حياة النبيّّ صلى الله عليه واله وسلم، فقد توقّف النشاط المعادي للإسلام من أخطر مركز باشر العداء للدين الجديد لأكثر من عشرين عاماً.

مهّد هذا الفتح الطريق لاستسلام الجزيرة العربيّّة كلّها، وسُمّيّ العام الثامن الهجريّ بعام الفتح. وأصبح المسلمون سادة مكّة وحماة البيت الحرام.

أحدث فتح مكّة واستسلامها للنبيّّ صلى الله عليه واله وسلم ردّ فعل عنيفٍ لدى القبائل العربيّّة، كهوازن وثقيف وحاولت أن تُوجِّه ضربتها للإسلام، وأفلحت في أوّل الطريق، ولولا ثبات رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وأمير المؤمنين عليه السلام وثلّة من المؤمنين لاكتسحت هاتان القبيلتان قوّات المسلمين.

كانت غزوة حُنين تجربة قيّمة للمسلمين, لئلّا يغترّوا بكثرة العدد، فإنّ قُدرة الإيمان هي التي تُؤدّي إلى النصر دائماً.

*دروس من سيرة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم, سلسلة المعارف الإسلامية , نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- تمّ فتح مكّة في شهر رمضان من السنة الثامنة للهجرة.
2- ابن هشام، السيرة النبويّة، ج4، ص39.
3- الواقدي، المغازي،ج 2، ص796.
4-راجع ابن هشام، السيرة النبويّة،ج4، ص42 ـ 44 ـ 46.
5- راجع: ابن هشام، السيرة النبويّة، ج2، ص 401.
6- الإسراء: 81.
7- راجع: ابن هشام، السيرة النبويّة، ج2، ص 416.
8-م.ن، ص411.
9-حنين: وادٍ إلى جانب ذي المجاز أو ماء إلى قرب الطائف، يبعد ثلاث ليال عن مكّة.
10- الطبرسي، إعلام الورى، ص 113.
11- الطوسي، الأمالي، ص 574 ـ 575.
12- تاريخ الطبري، ج3، ص132.
13- التوبة: 25.
14- التوبة: 26.

01-04-2013 عدد القراءات 3573



جديدنا