6 حزيران 2020 م الموافق لـ 14 شوال 1441 هـ
En FR

 

القرآن الكريم :: النباتات في القرآن

العنب




- ﴿أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ {البقرة/266}.

- ﴿وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {الأنعام/99}.

- ﴿وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ {الرعد/4}.

- ﴿يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {النحل/11}.

- ﴿وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُون {النحل/67}.

- ﴿وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا .{الكهف/32}.

- ﴿فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُون {المؤمنون/19}.

- ﴿وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ {يس/34}.

- ﴿حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا {النبأ/32}.

- ﴿أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيرًا {الإسراء/91}.

- ﴿وَعِنَبًا وَقَضْبًا {عبس/28}.

ما هو العنب؟


يعتبر العنب من الفواكه ذات القيمة الغذائية والعلاجية الجيدة.. وقد جاء ذكره في عديد من السور في القرآن الكريم - كما هو مذكور في مقدمة البحث- وقد عرف منذ قدم الزمان حيث تناوله الصينيون والهنود رغبة في القيمة الغذائية العالية. تتكون ثمار العنب من القشرة واللب والبذور وتختلف في الحجم والشكل واللون حسب الأصناف. والعنب في محاصيل الفاكهة المهمة في العالم ويأتي في المرتبة الثانية بعد الحمضيات من حيث الإنتاج.

أنواعه:


ويوجد العنب بالألوان مثل الأخضر، وكذلك الأسود والأحمر.

القيمة الغذائية للعنب:

يتميز العنب بأنواعه باحتوائه على نسبة جيدة من المواد السكرية سريعة الامتصاص وسهلة الهضم حيث يتركز سكر الجلوكوز وسكر الفركتوز بشكل كبير ويتميز كذلك العنب بغنائه بالفيتامينات مثل فيتامين (ج) وكذلك فيتامين (ب) كما يحتوي على نسبة جيدة من العناصر المعدنية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم.

كما يحتوي العنب على مواد ذات مفعول علاجي حيث يحتوي على مركب يعرف بـريزفيراتول ٍResveratol وتتميز هذه المادة على تأثيرها الايجابي في الحد من تصلب الشرايين حيث لها تأثير مباشر وملحوظ في تقليل نسبة الكولسترول في الدم وخصوصا الكولسترول السيء مما تقلل الإصابة بأمراض القلب.

كذلك يوجد في العنب بعض الأحماض التي لها دور في الوقاية من تراكم الجذور الحرة وبالتالي فيعتبر مضاداً جيداً للسرطان.

فوائد العنب الصحية:


1- يساهم العنب في خفض الضغط المرتفع حيث انه يعتبر مدراً للبول لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم.

2- يحد استهلاك العنب من الإصابة بالإمساك كما انه يسهل البطن ويفضل استخدامه كمسهل للأطفال يتناول عصير العنب للكبار وللصغار وهو ناجح بشكل جيد للأطفال حيث يعتبر عصير العنب علاجا ناجحا في حالات الإمساك حيث يقوم العنب بعملية تنظيف البطن وتسهيل حركة الامعاء.

3- يخفض الحموضة وخصوصا الحموضة التي تنتج من عملية عدم سهولة الهضم أو عسر الهضم حيث يحتوي العنب على العديد من الأحماض الطبيعية ذات التأثير القاعدي حيث تعادل الحموضة حيث يعادل أو يشابه الحليب وهو أسهل من الحليب في الهضم.

4- يساهم العنب بإذن الله في الحد من الإصابة بالسرطان حيث تشير الأبحاث إن البلاد التي يكثر فيها إنتاج العنب تكاد تكون فيها أمراض السرطان منخفضة بل معدومة لأن العنب يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في إخراج المواد المسرطنة وتطرحها خارج الجسم حيث يحتوي العنب على العديد من الفيتامينات والمعادن مضادات للأكسدة مثل فيتامينات (أ،ج) وبعض العناصر المعدنية كما يحتوي العنب على الألياف ذائبة وغير ذائبة.

5- للعنب قيمة علاجية عالية وخصوصاً للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات أو ضعف في الكلى حيث يحتوي العنب على نسبة جيدة من الماء والأملاح بكميات مناسبة كما في الجدول المرفق كما انه يساهم بشكل جيد في عملية تصفية الدم وتنقيته من السموم.

6- يساعد العنب الرياضيين وغيرهم بنسبة جيدة من الطاقة وخصوصا بعد أداء التمارين كما أن العنب يؤكل ناضجاً أو عصيراً أو يجفف كما في الزبيب حيث تعتبر جميع طرق استهلاكه مفيدة وغنية وعالية القيمة الغذائية.

7- وهو يحتوي على الجلوكوز وهو يمتص في المعدة والأمعاء ويذهب إلى الدم مباشرة فيعطي طاقة لذلك يسعف المريض بمحلول الجلوكوز في الوريد.

8 - يحتوي على معظم المعادن الهامة للجسم وفيتامين (أ) يمنع العشى الليلي.

9- يساعد على الاتزان العصبي والجنسي والعضلي.

10- يحتوي على أحماض تعادل الأحماض الضارة الناتجة عن المأكولات الأخرى مثل اللحوم والدهنيات.

هشاشة العظام والعنب:

تشير الأبحاث العلمية أن مرض هشاشة العظام أو ما يعرف كذلك بوهن العظام من الأمراض التي تنتشر بشكل كبير في المجتمعات ولا يخلو مجتمعنا منه إلا انه ينتشر بشكل كبير في السيدات حيث تفقد العظام قوتها وصلابتها وقوامها عندما تبدأ في فقد الكالسيوم الذي يعتبر الوحدة الأساسية لبناء العظام والمحافظة عليها. ويتحكم الهرمونات بشكل مباشر في هذه العملية والتي تبدأ بشكل واضح ومباشر عندما تبلغ السيدات سن اليأس أو انقطاع الدورة الشهرية وعادة تبدأ في بداية الخمسينات وقد تبدأ قبلها بقليل عند بعض السيدات وقد تتأخر ولكن تشير الملاحظات أنها تبدأ في أواخر الأربعينات وبداية الخمسينيات عموما عندما تتوقف الدورة الدموية "سن اليأس" والتي تنتج من انخفاض هرمون الاستروجين فان العظام تبدأ في فقد الكالسيوم بالتدرج وللحد من ذلك فان زيادة الهرمون "الاستروجين" واقصد هنا زيادة تركيزه في الدم سوف تحد من عملية فقد العظام للكالسيوم مما يعيق او يقي من الاصابة بوهن العظام ولحسن الحظ فان العنب يحتوي على معدن البودون الهام والمساهم في عملية زيادة هرمون الاستروجين لدى الإناث (السيدات) عند بلوغهن سن اليأس.. وبذلك يعمل هذا الهرمون على الإقلال من التعرض لهذا المرض الصامت هشاشة العظام.

الوصف النباتي:

شجيرات متساقطة الأوراق متسلقة بواسطة المحاليق. الأوراق بسيطة راحية مفصصة وتوجد متبادلة على الأفرع. ويوجد في أبط كل ورقة برعمان أحدهما صغير وأخر كبير. ويتكون البرعم الكبير من ثلاثة براعم، البرعم الرئيسي هو الأوسط. وأثناء الربيع ينمو البرعم الرئيسي من العين مكونا فرخا يحمل الأوراق والعناقيد الزهرية.

وتتكون مبادي النورات الزهرية في العنب مبكرا في منتصف شهر يونيو وحتى شهر أكتوبر.

والأزهار في العنب توجد في عناقيد موقعها مثل المحاليق على الفرخ وتوجد طرفيا ولا تتفتح الأزهار ألا بعد مضي 1.5 – 2 شهر من بداية خروج الأوراق.

وتحمل الأزهار في عناقيد أو نورات زهرية يتراوح عددها من 1 – 5 على الفرخ الواحد وتختلف في الحجم والشكل حسب الأصناف. والتلقيح الذاتي هو السائد في أزهار العنب وقد تقوم الحشرات بدور بسيط في تلقيح أزهار العنب.

التربة المناسبة:

تتحمل شجيرات العنب رداءة التهوية وملوحة التربة بدرجة أكبر من بعض أنواع الفاكهة الأخرى لذلك يمكن زراعة العنب في أنواع كثيرة من الأراضي حيث أنه يتحمل كثيراً من الظروف الغير ملائمة. وتجود زراعة العنب في الأراضي العميقة الجيدة التهوية والتي تحتفظ بقدر مناسب من الرطوبة وتتوفر فيها كميات كبيرة من المواد العضوية ويجب تجنب زراعة العنب في الأراضي الثقيلة مرتفعة منسوب الماء الأرضي.

طرق التكاثر:

1) العقل أكثر الطرق المتبعة في تكاثر العنب.
2) الترقيد وتستخدم هذه الطريقة لغرض ترقيع الجور الغائبة في البستان كما يمكن استخدامها في حالة إكثار بعض الأصناف التي يصعب تكوين مجوع جذوري جيد عند إكثارها بالطرق الأخرى مثل العقل.
3) التطعيم وتستخدم طريقة التطعيم بالعين (برعمه بيما أو البرعمه الصيفية) أو التطعيم (التطعيم السوطي واللساني) وتستخدم هذه الطريقة في إكثار العنب على أطول معينة مقاومة لبعض الأمراض والآفات.

العنب في أقوال المعصومين عليهم اسلام:

جاء في كتاب وسائل الشيعة (آل البيت) للعلم الفقيه الحر العاملي (قدس الله نفسه الزكية) ما يلي:

1- محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن بكر بن صالح رفعه عن أبي عبد الله عليه السلام قال: شكا نبي من الأنبياء إلى الله عز وجل الغم، فأمره عز وجل بأكل العنب.

2- عن أحمد، عن القاسم الزيات، عن أبان بن عثمان، عن موسى بن العلاء، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما حسر الماء عن عظام الموتى فرأى ذلك نوح عليه السلام جزع جزعا شديدا واغتم لذلك - إلى أن قال: فأوحى الله عز وجل إليه أن كل العنب الأسود ليذهب بغمك.

3- وعن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن الربيع المسلي، عن معروف بن خربوذ، عمن رأى أمير المؤمنين (عليه السلام) يأكل الخبز بالعنب.

4- وعن محمد بن يحيى، عن موسى بن الحسن، عن بعض أصحابه، عن ابن بقاح، عن هارون بن الخطاب، عن أبي الحسن الرسان، عن أبي عبد الله عليه السلام في حديث أنه قال له: يا أهل الكوفة لقد فضلتم الناس في المطعم بثلاث: سمككم هذا البناني، وعنبكم هذا الرازقي، ورطبكم هذا المشان.

5- عن سهل بن زياد، عن ابن أبي نصر، عن فلان المصري عن أبي عبد الله عليه السلام قال: الزبيب الطائفي يشد العصب ويذهب بالنصب ويطيب النفس.

6- وعن محمد بن يحيى، عن عبد الله بن جعفر، عن عبيد الله ابن زكريا اللؤلؤي، عن سليمان بن مفضل، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر عليه السلام قال أربعة نزلت من الجنة: العنب الرازقي، والرطب المشان، والرمان الملاسي، والتفاح الشيقان.

7- محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن أحمد بن سليمان، عن أحمد بن يحيى الطحان، عمن حدثه، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خمسة من فاكهة الجنة في الدنيا: الرمان الملاسي، والتفاح الشيقان، والسفرجل، والعنب الرازقي، والرطب المشان .


*إعداد حوزة الهدى / تحقيق شبكة المعارف لإسلامية .

20-04-2015 عدد القراءات 2655



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا