10 كانون الأول 2019 م الموافق لـ 13 ربيع الثاني 1441 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: سيرة النبي الأكرم(ص)

رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع أهل بيته عليهم السلام



يقول الله تعالى في محكم كتابه: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرً1.


تمهيد


إنّ أهل البيت عليهم السلام هم أولو الأمر الّذين أمر الله بطاعتهم، وهم الشهداء على الناس، وهم أبواب الله والسبيل إليه، والأدلاء عليه، وهم عيبة علمه، وتراجمة وحيه، وأركان توحيده، وهم معصومون من الخطأ والزلل، وهم الّذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، وأنّ لهم المعجزات والدلائل، وهم أمان لأهل الأرض، كما أنّ النجوم أمان لأهل السماء، ومثلهم في هذه الأمّة كمثل سفينة نوح.

وقد ورد أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بقي ستّة أشهر بعد نزول هذه الآية ينادي عند مروره من جنب بيت فاطمة عليه السلام وهو ذاهب إلى صلاة الصبح: "الصلاة يا أهل البيت ! إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً"2.


فيمن نزلت آية التطهير؟

إنّ هذه الآية بالرغم من أنّها وردت ضمن الآيات المتعلّقة بنساء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، إلّا أنّ تغيير سياقها - حيث تبدّل ضمير الجمع المؤنث إلى ضمير الجمع المذكر - دليل على أنّ لهذه الآية معنى ومحتوى مستقلّاً عن تلك الآيات، ولهذا فحتّى أولئك الّذين لم يعتبروا الآية مختصّة بمحمّد صلى الله عليه وآله وسلم وعليّ وفاطمة والحسن والحسين عليه السلام ، فإنّهم اعتقدوا أنّ لها معنى واسعاً يشمل هؤلاء العظام ونساء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم. ولكنّ الروايات الكثيرة الّتي بين أيدينا تبين أنّ هذه الآية خاصّة بهؤلاء الأجلاء، ولا تدخل الزوجات ضمن الآية، بالرغم من أنهنّ يتمتعن باحترام خاصّ، و من هذه الروايات:
روي عن أمّ سلمة، أنّها قالت: "نزلت في بيتي وفيه عليّ، وفاطمة، والحسن، والحسين، عليهم السلام فأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عباءة فجلّلهم بها، ثمّ قال: هؤلاء، أهل بيتي، أذهب الله عنهم الرجس، وطهّرهم تطهيرا، فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ألست من أهل البيت؟ فقال: إنّك على خير"3.

وعن ابن عباس: "أنّها نزلت في عليّ، وفاطمة، والحسن، والحسين عليهم السلام ".

وقد وردت روايات كثيرة جدّاً بصورة مجملة في شأن حديث الكساء الّذي كان المناسبة لنزول آية التطهير، يستفاد منها جميعاً أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم دعا علياً وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام - أو أنّهم أتوا إليه- فألقى عليهم عباءة وقال: "اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً، فنزلت الآية: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرً 4.

ما هو الهدف من جمعهم تحت الكساء؟

إنّ قصّة الكساء لها أبعاد إيمانيّة ولطائف نورانيّة عظيمة، حيث إنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم جمع أهل بيته عليه السلام تحت كسائه كما يجمع الأب أولاده في حضنه ليقيهم البرد ويشعرهم بالأمان والمحبّة، مشيراً في ذلك إلى عظمة وقدسيّة من هم تحت الكساء، كذلك أراد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أن يحدّد هؤلاء ويعرّفهم تماماً، وليقول: إنّ الآية نزلت في حقّ هؤلاء خاصّة، لئلا يرى أحد أو يظنّ ظانّ أنّ المخاطب في هذه الآية كلّ من تربطه بالنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قرابة، وكلّ من يعدّ جزءاً من أهله، حتّى جاء في بعض الروايات أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قد كرّر هذه الجملة ثلاث مرّات: "اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي وخاصّتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً"5.

هذا هو مراد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم من حصرهم تحت الكساء، ومنع حتّى أمّ سلمة من الدخول معهم، كما ورد في روايات كثيرة، قاطعاً بذلك العمل الأبويّ الطريقَ على كلّ ادعاء بشمولها لغيرهم.


هم الخلفاء بعد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم

إنّ أهل البيت عليهم السلام الّذين ورثوا علم النبيّ محمّد صلى الله عليه وآله وسلم ، وتحلّوا بأخلاقه، وعاشوا تحت رعايته واهتمامه، وهم الّذين حملوا راية الإسلام واستشهدوا في سبيلها، وهم الّذين نُصّبوا بأمرٍ إلهيٍّ، واختيروا من العليّ الأعلى ليكونوا قادة وسادة أهل الوجود، فمع كلّ هذه الكرامات والشمائل أيُعقل أن لا يكونوا هم الخلفاء والأوصياء بعد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ؟ وهم الأحقّ والأجدر بقيادة الأمّة نحو الله عزّ وجلّ، وهم الامتداد للخطّ النبويّ هذا كما جاء على لسان النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فقد ورد عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "في كلّ خلف من أمّتي عدل من أهل بيتي ينفي عن هذا الدين تحريف الغالين وانتحال المبطلين، وأنّ أئمّتكم وقودكم إلى الله عزّ وجلّ فانظروا من توقدون في دينكم"6.

وقال صلى الله عليه وآله وسلم: "مثل أهل بيتي، كمثل نجوم السماء، فهم أمان لأهل الأرض، كما أنّ النجوم أمان لأهل السماء، فإذا ذهبت النجوم، طويت السماء، وإذا ذهب أهل بيتي خربت الأرض"7.

وقوله: "يا عليّ الإمامة فيكم، والهداية منكم"8.

وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّ من أهل بيتي اثني عشر نقيباً نجباء، محدّثون، مفهّمون، آخرهم، القائم بالحقّ عليه السلام "9.

وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّ الله تعالى اختار من الأيّام يوم الجمعة ومن الشهور شهر رمضان ومن الليالي ليلة القدر، واختار من الناس الأنبياء والرسل، واختارني من الرسل واختار منّي عليّاً، واختار من عليّ الحسن والحسين، واختار من الحسين الأوصياء يمنعون عن التنزيل تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأوّل الجاهلين، تاسعهم باطنهم ظاهرهم قائمهم وهو أفضلهم"10.


من هم أهل البيت عليهم السلام

أهل البيت عليهم السلام هم الّذين جعل الله مودتهم أجر الرسالة، فقال تعالى: ﴿لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى11.

وقد ورد أنّه اجتمع المشركون في مجمع لهم، فقال بعضهم لبعض: أترون محمّداً يسأل على ما يتعاطاه أجراً؟ فنزلت الآية. فقيل: يا رسول الله ! من قرابتك هؤلاء الّذين وجب علينا مودّتهم؟ قال: "عليّ وفاطمة، وابناهما، حرمت الجنّة على من ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي. ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات شهيداً، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات مغفوراً له، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات تائباً، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات مؤمناً مستكملاً للإيمان، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد بشّره ملك الموت بالجنّة. ثمّ منكر ونكير. ألا ومن مات على حبّ آل محمّد يزفّ إلى الجنّة كما تزفّ العروس إلى بيت زوجها، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد فُتح له بابان في قبره إلى الجنّة، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات على السنّة والجماعة.

ألا ومن مات على بغض آل محمّد جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله، ألا ومن مات على بغض آل محمّد مات كافراً، ألا ومن مات على بغض آل محمّد لم يشمّ رائحة الجنّة"12.


سفينة نوح

وأمّا السفينة الّتي قدّرها الله تبارك وتعالى لنوح عليه السلام سبباً لنجاة من آمن معه من الماء، فإنّ الله سبحانه وتعالى جعل أهل بيت نبيّه صلى الله عليه وآله وسلم سفينة لنجاة أمّته من النار فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "ألا إنّ مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح، من ركبها نجا ومن تخلّف عنها غرق"13.

وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق. وإنّما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطّة في بني إسرائيل من دخله غفر له"14.

بيّن صلى الله عليه وآله وسلم بذلك أنّ بهم نجاة أمّته كما كان بها نجاة قوم نوح عليه السلام من الغرق، وهذا دليل قاطع على أنّ الواجب اتباعهم والاقتداء بهم، لأنّ من آمن به واتبعه نجا، ومن لم يؤمن به ولم يركب السفينة هلك، ولمّا جعل نفس أهل بيته السفينة، وأمرهم بركوبها، دلّ على أنّهم المقتدى بهم، وهذا واضح وظاهر من الرواية.

وممّا يأخذ بالأعناق إلى أهل البيت عليهم السلام ، ويضطرّ المؤمن إلى الانقطاع في الدين إليهم، قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق، وأهل بيتي أمان لأمّتي من الاختلاف (في الدين) فإذا خالفتها قبيلة من العرب - يعني في أحكام الله عزّ وجلّ - اختلفوا فصاروا حزب إبليس"15.

هذا غاية ما في الوسع من إلزام الأمّة باتباعهم، وردعها عن مخالفتهم. ولا يوجد في لغات البشر كلّها أدلّ من هذا الحديث على ذلك.


غدير خم وحكمة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم

إنّ النجاح النبويّ الساحق يظهر بإبراز من سيخلفه في الوقت نفسه الّذي كان فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يركّز على حقيقة وطبيعة المكانة الخاصّة المميّزة الّتي اختارها الله لأهل بيته، فكان النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم يسلّط أضواء ربانيّة خاصّة على الأئمّة من أهل بيت النبوّة، فيقدّمهم من خلال تركيزه الخاصّ عليهم كقادة شرعيّين للأمّة، وقد ساق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الخطّين معاً، فعمّم المكانة السامية لأهل بيت النبوّة، وأبرز المكانة الخاصّة للأئمّة الأعلام منهم. فبيّن أنّ أهل بيت النبوّة هم المطهّرون، وهم أولو القربى الّذين فرض الله مودّتهم، وهم الأبناء والنساء والأنفس الّذين عنتهم آية المباهلة، وهم الأبرار الّذين عنتهم آية الإطعام، وهم أولو الأمر الّذين فرض الله طاعتهم، وهم أهل الذكر... إلخ.

ولأنّ منصب من يخلف النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم هو حجر الأساس لنظام الحكم في الإسلام، ولقطع الطريق على أعداء الله السابقين الّذين تستّروا بالإسلام، وحتّى لا تكون لهم حجّة يحتجّون بها أمام الله، فقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بأن ينصّب ويتوّج عليّاً عليه السلام إماماً من بعده، وأن يكلّف المسلمين بمبايعته فرداً فرداً تحت إشراف الرسول صلى الله عليه وآله وسلم شخصيّاً، فصدع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بأمر ربّه بعد أن أكمل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والمسلمون شعائر فريضة الحجّ، ولأنّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد أعلن بأنّ حجّته تلك هي حجّة الوداع، وأنّه لن يراهم أبداً بعد هذا العام، فقد تعلّقت به القلوب والأبصار، وأرادوا أن يتزودوا من النظر إليه، وأن يسمعوا كلّ كلمة يقولها. خرج النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم من مكّة متوجّهاً إلى المدينة، وتبعته وفود الحجيج، وفي مكان يِدعى غدير خم، أناخ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ركابه، وأمر بردّ الّذين سبقوه بالسير، وباستعجال الّذين تأخّروا عنه، وأحيط المسلمون علماّ بأنّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم سيصدر بيانه الأخير، وتلخيصه للموقف، من خلال خطبة سيلقيها أمام الجموع. واحتشد المسلمون بالفعل في غدير خم وجاوز عددهم بأقل التقديرات مائة ألف مسلم ومسلمة، وبعد قليل ظهر النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وإلى جانبه عليّ بن أبي طالب عليه السلام ، والناس جلوس، والنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وعليّ في حالة وقوف، في مكان مكشوف ومرئيّ من كلّ الناس. خشعت الأصوات، فلا تسمع همساً، العيون معلّقة بالنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وبعليّ والجميع يتساءلون، لماذا جمع رسول الله الناس؟ ! وأي أمر خطير يريد أن يعلنه؟ حمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، الله وأثنى عليه ثمّ قال: "كأنّي قد دعيت فأجبت... أيّها الناس إنّما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربّي فأجيب !..". لقد تأكّد المسلمون السامعون من أنّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم سيموت لا محالة، فتابعوا بشغف واهتمام كلّ كلمة كانت تخرج من فم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم. ثمّ تابع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم خطبته قائلاً: "وإنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله فيه النور والهدى فخذوا بكتاب الله، واستمسكوا به، وعترتي أهل بيتي أذكّركم الله في أهل بيتي، أذكّركم الله في أهل بيتي، أذكّركم الله في أهل بيتي". وفجأة سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الجموع المسلمة المحتشدة أمامه قائلاً: "أيّها الناس من وليّكم؟" فردّت الجموع بصوت واحد: "الله ورسوله"، وهنا أخذ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بيد عليّ عليه السلام فأقامه ثمّ قال: "من كان الله ورسوله وليّه فهذا عليّ وليّه، الّلهمّ وال من والاه، وعاد من عاداه".

ومرّة أخرى سأل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم المسلمين: "ألستم تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ فقال المسلمون: بلى! وسألهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ثانية: ألستم تعلمون أنّي أولى بكلّ مؤمن من نفسه؟ فقال المسلمون بلى، فرفع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يد عليّ بن أبي طالب" وقال: "من كنت مولاه فعليّ مولاه، الّلهمّ وال من والاه وعاد من عاداه". ثمّ قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: "أيّها الناس إنّي وليّكم، قال الناس نعم، فرفع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يد عليّ بن أبي طالب" وقال: "هذا وليّي ويؤدّي عني، وأنا موال من والاه، ومعاد من عاداه". ثمّ أكّد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الحقيقة الّتي اتّفق عليها الجميع فقال: "إنّ الله، مولاي وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فهذا عليّ مولاه، الّلهمّ وال من والاه وعاد من عاداه".

بعد أن انتهت مراسم تنصيب وتتويج من سيخلف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، هبط جبريل ومعه آية الإكمال ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينً16 وصار يوم الغدير عيداً.
وفي الختام علينا أن نعلم أنّ الله عزّ وجلّ الّذي جعل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم نبيّاً هو الّذي جعل علياً إماماً، وأن نصب الإمام وإقامته واختياره إلى الله عزّ وجلّ، وأنّ فضله منه. ويجب أن نعتقد أنّه يلزمنا من طاعة الإمام ما يلزمنا من طاعة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، وأنّ كلّ فضل آتاه الله عزّ وجلّ نبيّه فقد آتاه الإمام إلّا النبوّة، ويجب أن نعرف أنّ بهم فتح الله، وبهم يختم.

* كتاب إلا رحمة للعالمين، إعداد ونشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.
 



1- سورة الأحزاب، الآية: 33.
2- شواهد التنزيل، الحاكم الحسكاني،ج 2، ص11.
3- بحار الأنوار، م.س، ج25،ص214.
4- شواهد التنزيل، ج 2، ص31 وما بعدها.
5- الدر المنثور، السيوطي، ج5، ص198.
6- بحار الأنوار،ج23،ص30.
7- المعتبر، المحقق الحليّ، ج1، ص24.
8- م.ن، ج1، ص24.
9- الكافي، ج 1، ص 448،ح 18.
10- بحار الأنوار،ج25،ص363.
11- سورة الشورى،الآية: 23.
12- تفسير الكشّاف،ج 2، ص339، كذلك ينظر: أرجح المطالب: ص 320، وفرائد السمطين،ج 2،ص49، ومقام أمير المؤمنين،ص 44 - 45.
13- أخرجه الحاكم بالإسناد إلى أبي ذر ص 151 من الجزء الثالث من صحيحه المستدرك.
14- أخرجه الطبراني في الأوسط عن أبي سعيد وهذا هو الحديث 18 من الأربعين الخامسة والعشرين من الأربعين أربعين للنبهاني ص 216 من كتابه الأربعين أربعين حديثاً.
15- أخرجه الحاكم في ص 149 من الجزء الثالث من المستدرك عن ابن عباس، ثمّ قال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
16- سورة المائدة، الآية 3.

26-05-2015 عدد القراءات 5021



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا