5 حزيران 2020 م الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ
En FR

معارف الناشئة :: مفاهيم عامة

مظهر المؤمن‏



إنّ الرسالة الإسلاميّة كما اهتمّت بالجانب الروحيّ والتكامليّ عند الإنسان كبناء الذات وتنمية الأخلاق والحثّ عليها، كذلك اهتمّت بحسن مظهره الخارجيّ وعلاقاته مع الآخرين، حيث حدّدت هذه العلاقة وجعلت لها قيوداً شرعيّة تنظّمها وفقاً لما فيه مصلحة الجميع. ونطلّ فيما يلي على بعض الأمور المتعلّقة بالمظهر:

النظافة

إنَّ لنظافة البدن موقعاً مهمّاً في حياة الإنسان المسلم، حيث اعتبرها الإسلام من الإيمان، روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "النّظافة من الإيمان" وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "تنظّفُوا بكلِّ ما استطعْتُم، فإنَّ الله تعالى بنى الإسلامَ على النّظافةِ ولنْ يدخلَ الجنّةَ إِلّا كُلَّ نظيفٍ" ، وذلك يوافق طبع الإنسان وفطرته، فالإنسان بطبعه ينفر من القذارة ويشمئّز منها. والإنسان القذر ليس له مكان وموقع بين الناس، بل الجميع ينفر منه. وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّ الله يُبْغِضُ الرَّجُلَ القاذورةَ، فقيلَ وما القاذورةُ يا رسولَ الله: قال: الّذي يتوقَّفُ (يَتَأَنَّفُ) بِهِ جَليسُهُ" .

من مظاهر النّظافة
1- تقليم الأظافر:
فعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "تقلُيْم الأظافرِ يمنُع الداءَ الأعظمَ ويدرُّ الرّزَقْ" .
2- تنظيف البدن: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّ الله يُبْغِضُ مِنْ عبادِهِ القاذورةَ الّذي يتأنّفُ بِهِ مَنْ جلسَ إليهِ" .
3- تنظيف الأسنان: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "السِّواكُ مطهَرَةُ الفمِ ومرضاةٌ للرّبِّ" .
4- نظافة البيوت: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "كنسُ البيوتِ ينفي الفقرَ" .

وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "لا تُبَيِّتُوا القمامةَ في بيوتِكُمْ وَأَخْرِجوها نهاراً فَإنَّها مَقَعَدُ الشَّيْطانِ" .

اللباس

ورد عن البزنطي قال: قال لي الإمام الرضا عليه السلام: "ما تقول في اللباس الخشن؟" فقلت: بلغني أنَّ الحسن عليه السلام كان يلبس وأنَّ جعفر بن محمّد عليهما السلام كان يأخذ الثوب الجديدَ، فيأمُر به فيُغمسُ في الماء، فقال لي عليه السلام: "إِلْبِسْ وَتَجَمَّل... وتلا الآية: ﴿قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ " .

فالإسلام أحلّ للمسلم أن يلبس ما يشاء من اللباس الّذي يكسبه جمالاً ومظهراً حسناً، ولكن حرّم عليه بعض أنواع اللّباس.

اللـباس المحرّم
1- لباس الشهرة:
وهو اللباس الّذي يجعل الإنسان في مقام الاستهزاء. ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "منْ لبِسَ لباسَ شُهرةٍ في الدّنيا ألبسَهُ الله ثيابَ الذُّلِّ يومَ القيامةِ" .
2- لبس الرجل لباس المرأة وبالعكس: فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لَعَنَ الله ... والمُتَشَبِّهينَ مِنَ الرّجالِ بالنساءِ والمتشبِّهات منَ النساءِ بالرّجالِ" .
3- التشبـّه بالكافرين: بعض الشبّان والشابّات يقلّدون الكفّار والمطربين وغيرهم في لباسهم وحلاقة الشعر وتسريحه وغير ذلك، وهذا العمل يدخل الثقافة المعادية إلى بيوتنا حتّى نتخلّى شيئاً فشيئاً عن ثقافتنا وتقاليدنا، وهذا ما عبّر عنه الإمام القائد بالغزو الثقافيّ.
4- لبس الحرير للرجال: فقد ورد النّهي عنه من الشارع المقدّس، فهو محرّم لبسه، وإذا صلّى به الرّجل بطلت صلاته. ويقول الإمام الخمينيّ قدس سره: "لا يجوزُ لِبْسُهُ للرِّجالِ في غيرِ الصّلاةِ أَيْضاً" .

مسائل فقهيّة
- لا يجوز لبس الثياب الّتي تحمل شعاراتٍ ودعايات للخمر والمسكر .
- لا يجوز لبس وشراء اللباس الّذي فيه ترويج وتقليد للثقافة الغربيّة، من حيث الخياطة أو اللون أو غير ذلك، أو تقوية لاقتصادهم المعادي .
- قصّ الشعر تشبّهاً بأعداء الإسلام وترويجاً لثقافتهم غير جائز .
- لا يجوز للرجال لبس ما يختصّ بالنساء .
- لبس الذهب أو تعليقه على الرقبة حرام على الرّجال مطلقاً .


* ملخص عن كتاب معارف الأسلام / إعداد مركز نون للترجمة والتأليف .

07-03-2016 عدد القراءات 2027



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا