29 أيار 2020 م الموافق لـ 06 شوال 1441 هـ
En FR

الأسرة والمجتمع :: المشاكل الزوجية

عقبات الحياة الزوجية السبع



إنّ كثيراً من القضايا التي نراها من الضرورات المؤلمة التي لا يمكن اجتنابها، إنّما هي إفرازات لأفعالنا التي تفتقر إلى المنطق، التي يمكن تفاديها واجتنابها.

* وكثير من المصائد التي نظن بأنّ يد التقدير قد ألقتها في طريقنا، إنّما هي سلاسل صنعنا حلقاتها بأيدينا.

* وأخيراً فإنّ أغلب مشاكل حياتنا إنّما هي حوادث خيالية ساذجة لا ترقى أبداً إلى مستوى المشاكل الواقعية.

يُقال انّ «رستم» بطل الاُسطورة الإيرانية أراد أن يفتح بعض المناطق الإيرانية التي لم يوفّق لفتحها غيره من الأبطال، فلما توجه إلى هذه المناطق واجه سبع عقبات خطيرة بحيث أن كل واحدة منها كانت أخطر من الاُخرى، فكان يصادف شيطاناً أبيض مرة; وزماناً كان يلتقي بثعبان عظيم، وثالثة كان يواجه سحرة مخيفين ولكنه أخيراً فاز بمهارته وشجاعته وعبر هذه العقبات والموانع.

إنّ هذه الاُسطورة الشعرية الجميلة التي نظّمها فردوسي - شاعر الحماسة الإيراني المعروف - تجسم كثيراً من مشاكل البشر وتوضّح الطرق الصحيحة والسليمة للتغلّب عليها.

إنّ مسألة الزواج وعبور عقباته ليست بأهون من عبور رستم من تلك العقبات، إلاّ أنّ عدم استطاعة الشباب اجتياز عقبة الزواج، إما لأنّهم لا يملكون الشجاعة والقدرة التي كان يملكها رستم أو لأنّهم لم يصمموا على اجتيازها.

قد قلنا سابقاً ان هذه المسألة الإجتماعية قد خرجت من صورتها الأصلية الطبيعية المفيدة النافعة واتخذت لها شكلا آخر قبيحاً، فأكثر شكوى الشباب والآباء والاُمهات من الزواج إنّما يرجع إلى هذه الصورة القبيحة القاتمة، وإلاّ فإنّ أساس الزواج أسهل وأظهر وأقدس من أن تتقدمه هذه المشاكل أو تلتحق به.

إنّ حكم الزواج - بالنسبة إلى كثير من الشباب - مع الشروط الحالية كحكم الذهب المستخرج من المنجم المخلوط بمواد زائدة كثيرة بحيث ان استخراجه وتصفيته لا يكون مقروناً بالنفع والفائدة.

إنّ المواد الطارئة على الزواج هي الغيرة والقيم الزائفة والعادات الفاسدة والتقاليد البالية والحصول على الشخصية والشرف الخيالي.

لقد فقد الزواج في خضم هذه المشاكل صورته الحقيقية الناصعة ليتحول الى عفريت يخيف شبحه كلّ شيء والأسوء من ذلك هو ندرة الأشخاص الذين تتوفّر فيهم روح المقاومة ضد شروطه وهذه الندرة أقل بين المثقفين عنها بين الأميين، وأضعف بين المتمدنين عنها بين القدماء.

إنّ كثيراً من الأفراد الذين يقنعون أنفسهم بهذا الإستدلال وهو (أنه كم مرة يتزوج الإنسان في حياته حتى يتزوج بصورة بسيطة؟ دعنا نصل إلى آمالنا واُمنياتنا وأهدافنا...)، غفلوا عن أن هذا الإستدلال الفاسد يشكل أعظم سد في طريق سعادتهم وسعادة كثير من أمثالهم.

يجب على الشباب أن يجتازوا هذه العقبات والموانع الموجودة في هذا الطريق الطويل بكل شجاعة وبطولة، وأن يفتحوا هذه الطلاسم التي تعترضهم، وليس من العجيب إذا قلنا إنّ مشاكل الزواج يمكن أن نجملها بهذه الاُمور السبعة:
1 - المطالب (التوقعات) اللامحدودة التي تتوقعها البنات من الأولاد وبالعكس، والآباء من الاُمهات وبالعكس.
2 - التفتيش عن الإعتراضات الكثيرة المصطنعة من قِبل الآباء والاُمّهات والأقرباء والأصدقاء.
3 - المهر الباهض.
4 - تشريفات مراسم الزواج الزائدة.
5 - الإعتراضات التافهة حول مستوى شأن العائلتين وتكافؤهما في هذه الناحية.
6 - العشق الملتهب الفض الذي لا يمكن السيطرة عليه.
7 - الوساوس الكثيرة عند الطرفين وعدم إيمان كل منهما بالآخر في أنه سوف لا يخونه في المستقبل.

عندما نفكّر وندقق في هذه المشاكل السبع المتقدمة نجد أنها لا ترتبط بأصل مسألة الزواج وإنّما ترتبط بمواده الخارجية الزائدة.

فمثلا لو نظرنا إلى العقبة الخامسة من هذه العقبات - وهو التكافئ - الذي يشكل مانعاً مهماً في طريق زواج الكثيرين فإننا سوف لا نجده سوى شيء محرّف عن الحقيقة والواقع.

إنّ الشاب الذي عرّف نفسه بأنه في سن الثلاثين وأنه مهندس في النفط وأن له مرتباً كافياً، كان يشكو من أنه لحد الآن لم يوفّق في أن يتزوج، كان يقول: أنا لا أستطيع أن انتخب زوجة من أي عائلة مهما كانت، يجب أن أنتخب من عائلة محترمة تتمتع بالمستوى الذي أتمتع به، وعندما كنت أتردّد إلى هذا النوع من العوائل فإنها كانت تشترط عليّ شروطاً باهضة، ومراسم خاصة للزواج بحيث لا يستطيع أن يحسب مخارج هذه الشروط سوى آلة حاسبة الكترونية.

قلت : ما هو هدفك من «الشخصية والإحترام»؟ هل أنّ القراءة والكتابة والثقافة كافية؟

أنا أرشدك إلى عوائل كثيرة تحتضن بنات دارسات مثقفات، لائقات ومستعدات بأن يتزوجن من أمثالك.

أم أن هدفك من الشخصية وجود الصفات الإنسانية العالية والقيم الأخلاقية السامية أو التمتع بالمميزات الجسمية والبدنية الجذّابة؟

ومع ذلك فإنّ في وسط العوائل غير الثرية النجيبة تتوفر مثل هذه البنات بكثرة.

غير أني لا أظن أن هدفك أي من هذه الاُمور المذكورة، بل إنّ هدفك من عائلة ذات شخصية ومحترمة هو أن يكون عم البنت رئيساً لدائرة وابن عمها مديراً لاُخرى وأبوها وأُمها من الأثرياء يملكان سيارة و... أليس كذلك؟ لقد أدركت أنّ هذا هو مراده.

فقلت له : أنتم الذين ارتكبتم مثل هذا الإشتباه الكبير في الحياة ووزنتم شخصيتكم بهذه الاُمور ولم تزنوها على صعيد الواقع الإنساني، يجب أن تتحملوا هذا الألم والزجر.

المسألة المهمة التي تجلب نظرنا في الروايات الإسلامية هي أنّ هذا المفهوم الخاطئ الذي كان رائجاً بين القبائل والطبقات الإجتماعية في العصر الجاهلي، قد عارضه الإسلام معارضة شديدة ووصف عموم النساء والرجال، البنات والأولاد بالسواسية حيث جاء في الروايات «المؤمن كفؤ المؤمن» فكلّ فرد مؤمن مهما كانت قبيلته وعائلته كفؤ للمؤمن الآخر.

وعلى هذا الأساس فإنّه إذا ارتفعت قشور الزواج الخيالية المرتبطة بالمستويات العائلية والطبقات الإجتماعية فستحل عقدته مؤكداً.

23-03-2016 عدد القراءات 1972



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا