27 تشرين الأول 2020 م الموافق لـ 10 ربيع الأول 1442 هـ
En FR

المغترب :: فقه المغترب

عبادات المغترب



صلاة وصوم المسافر
الاغتراب عن الأوطان هو سفر بطبيعة الحال, وعلى المغترب أن يلتزم فيه بأحكام المسافر التي سنتعرض لها بنحو موجز:

كيف يتحقق السفر؟
يتحقق السفر الشرعي بأمور منه:

1- قطع المسافة الشرعية ويجب أن لا تقل عن خمس وأربعين كيلو مترا, سواء أكانت هذه المسافة كلها ذهابا فقط, أو كان نصفها ذهابا ونصفها إيابا, فإذا كان قاصدا الذهاب والعودة, وكان الذهاب لا يقلّ عن اثنين وعشرين كيلومترا ونصف ( 20,5 كلم ) ومع إضافة مسافة العودة تصبح المسافة لا تقل عن خمس وأربعين كيلومترا ( 41 كلم ) فيكون مسافرا.

2- أن يقصد السفر, فلو كان بحث عن سلعة من مكان إلى مكان حتى قطع المسافة دون أن يقصد ذلك من الأول لا تحقق سفره الشرعي.

الحكم الشرعي للمسافر
بعد أن تتحقّق الشروط السابقة ينطبق على المسافر حينئذ أنه مسافر شرعي, وتترتب عليه أحكام عباديّة, هي:
أن يقصّر الصلاة الرباعية, وهي الطهر والعصر والعشاء إلى ركعتين, أما صلاتا الصبح والمغرب فتبقى كما هي.

لا يصحّ الصوم منه, حتى في شهر رمضان المبارك إذا كانت بداية سفره قبل الظهر (قبل وقت أذان الظهر) ويبقى على صيامه في حالتين:
1- إذا وصل إلى وطنه, أو محل نوى فيه الإقامة عشرة أيام, قبل الظهر ولم يكن قد تناول شيئا من المفطرات في الطريق.
2- أن يكون بداية سفره بعد الظهر, فمن يسافر بعد أذان الظهر يبقى على صيامه.

* تسقط النوافل النهارية عن استحبابها في السفر وتبقى النوافل الليلية, نعم يأتي بصلاة الوتيرة (وهي الركعتان اللتان يأتي بهما المكلف من جلوس) بنية رجاء المطلوبية1.

الصلاة في الطائرة2
الصلاة لا تسقط عن الإنسان في السفر, وعليه أن يصلي حتى لو كانت صلاته في الطائرة, فلو كانت رحلة سفره تستغرق وقت الصلاة كله وجب عليه الصلاة في الطائرة, بل حتى ولو لم تستغرقه كله وكان قادرا على الصلاة بعد انتهاء الرحلة يجوز له أن يختار الصلاة في الطائرة بشروط:

1- مع مراعاة استقبال القبلة.
2- إذا انحرفت الطائرة يمينا أو شمالا ينحرف معها تدريجا لكن يقف عن القراءة والذكر أثناء الإنحراف.
3- لو أدى انحراف الطائرة إلى استدبار القبلة ثم انحرف إليها بعد أن كان مستدبرا بطلت الصلاة.
4- لو طارت الطائرة حول مكة وانحرف المصلي معها تدريجيا إلى القبلة صحّت.

لو فاتت الصلاة في بلد ثبت في الذمّة القضاء ولكن إذا طار ووصل إلى بلد آخر وكان وقت الصلاة في هذا البلد لا زال باقيا فإنه يأتي بها أداء لا قضاء3.

سفر المعصية
ما تقدم من أحكام قصر الصلاة وعدم جواز الصوم لا يجري فيما لو كان السفر لمعصية الله تعالى, فالمسافر الذي يعتبر سفره معصية, كسفر الهارب من الجهاد الواجب, أو السفر لتجارة الجرام, يصلي تماما ولا يفطر من صومه4.

الوطن الشرعي
الوطن هو المدينة أو القرية التي تكون "مسقط رأس الإنسان" وهو المحل الذي ولد وترعرع فيه, ويسمى الوطن الأصلي, وهناك نوع آخر من الوطن يسمى "وطنا مستجد"وهو الذي يسكن فيه الإنسان بقصد التوطن الدائم بمقدار يصدق فيه عرفا أنه من أهل تلك المنطقة.

ويمكن للإنسان إضافة إلى وطنه الأصلي أن يتخذ وطنين مستجدين5.

المتغرب لطلب العلم
حكم الطلاب أنه يجب عليهم التقصير في صلاتهم أثناء سفرهم ومن مكان تعلمهم6, ولا يصح لهم الصوم فيه, إلا إذا نووا الإقامة عشرة أيام فيه, فحينئذ يجب عليهم الإتمام والصوم.

المغترب لأجل العمل
وهو ممن يطلق عليه في الشرع (الذي عمله في السفر), وحكمه أن يتم صلاته ويصوم كما لو كان في وطنه7.
ولو كان العمل في السفر ليس منحصرا بمكان واحد بل في أماكن متعددة كما لو كان وطن الشخص في بيروت ويحتاج إلى قطع المسافة للوصول إلى مكان عمله فتارة يذهب إلى فرنسا, وأخرى يكون عمله في تركيا, وقد يكون له عمل في عدة بلدان وليست في مكان واحد, وحكم ذلك أن كل مكان يعمل فيه الإنسان لا بد وأن يتم فيه في السفر الثاني ولو كان متعددا طالما أنه يسافر على الأقل مرة كل عشرة أيام, وأما في السفر الأول فحكمه القصر8.

لا يضر الخروج من محل العمل إلى مادون المسافة الشرعية بوجوب الإتمام عليه حتى ولو لم يكن الخروج لأجل العمل فطالما أن الشخص متواجد في محل عمله يجب عليه الإتمام حتى ولو خرج إلى ضواحي مكان تواجده دون قطع المسافة الشرعية.

وقد يبقى من عمله في السفر في مكان سفره لأغراضه الشخصية كمن كان وطنه بيروت وعمله في فرنسا مثلا ويسافر إليها لأجل العمل ولكنه أحيانا يبقى فيها لزيارة أقاربه يوما أو أكثر وحينئذ لا بد وأن يبقى على التمام إذا كان قد خرج أساسا لأجل العمل أما لو خرج إلى مكان عمله لا لأجل العمل بل للزيارة فحينئذ يجب عليه التقصير في سفره هذا9.

أحكام رؤية الهلال
إن من المسائل المهمة للمغترب أن يعرف أول الشهر القمري, ولا سيما في أشهر النور وشهر رمضان المبارك, والطريقة الشرعية لمعرفة أول الشهر هو الهلال الذي يغرب بعد غروب الشمس والذي يمكن رؤيته قبل الغروب بالنحو المتعارف10.

ألا أنه وفي بعض الصور قد يمكن أن يرى الهلال في بلدان دون أخرى نتيجة لتقلب الأحوال الجوية, أو لعوامل جغرافية فكيف يمكن للشخص أن يعرف أول الشهر ما لم يمكن الرؤية في منطقته؟ وهل إذا ثبت الهلال في بلد ما لا بد وأن يثبت في كل البلدان أم أن الأمر مختلف بين بلد وآخر؟
والجواب
على هذه المسألة أنه إذا لم يثبت أول الشهر عن طريق رؤية الهلال, حتى ولو في أفق المدن المجاورة الواقعة على أفق أحد ( أي الواقعة على خط الطول باصطلاح علم الهيئة) ولا عن طريق شهادة العدلين, ولا عن طريق حكم الحاكم, فيجب الاحتياط للتيقن من أول الشهر11.

نعم إذا ثبت في البلاد الواقعة شرقا فان الشهر يثبت في البلدان الواقعة في الغرب, كما إذا ثبت في لبنان فإنه يثبت في فرنسا وأما إذا ثبت في فرنسا فإنه لا يكفي لثبوته في لبنان, وهكذا12.

* فقه المغترب, سلسلة الفقه الموضوعي, نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- تحرير الوسيلة ج1 ص262.
2- تحرير الوسيلة ج2 ص567 م1.
3- نفس المصدر, ص568 م2.
4- المصدر السابق ص252.
5- أحكام السفر ص55.
6- أجوبة الاستفتاءات ج1 ص186 طبعة الدار الإسلامية.
7- أجوبة الاستفتاءات ج1 ص189 طبعة دار الحق, بيروت.
8- أجوبة الاستفتاءات السيد علي الخامنئي ج1 ص256.
9- نفس المصدر ج1 ص256.
10- أجوبة الاستفتاءات السيد علي الخامنئي ج1 ص257.
11- أجوبة الاستفتاءات السيد علي الخامنئي ج1 ص256.
12- أجوبة الاستفتاءات السيد علي الخامنئي ج1 ص256.

01-08-2016 عدد القراءات 2812



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا