4 حزيران 2020 م الموافق لـ 12 شوال 1441 هـ
En FR

 

القائد الخامنئي :: عقائد

العبوديّة للّه تحرّر من عبوديّة ما سوى الله




إنّ موجودات العالم من الإنسان وغيره، كلّهم عبادٌ خاضعون للّه. الكلّ شريكٌ وبنفس المستوى من ناحية العبوديّة للّه. لا يوجد أيّ شيءٍ أو أيّ شخصٍ يخرج عن دائرة العبوديّة للّه تحت عنوان البنوّة أو الزوجيّة أو الندّيّة. وهكذا، وعلى أساس دائرة العبوديّة لا يعود هناك أيّ معنًى لأن يكون بعض الناس عبيدًا وبعضهم الآخر يضعون في أعناقهم تلك الأغلال.
إنّ العبوديّة للّه هي التحرّر من العبوديّة لغير الله. فهذان الأمران لا ينسجمان فيما بينهما من الأساس. ولا معنى أن يكون شخصٌ عبدًا للّه وفي نفس الوقت عبدًا لغيره تعالى.


* "التوحيد في الأيديولوجية الإسلامية"، كتاب "الرؤية العامة للفكر الإسلامي على ضوء القرأنالكريم" ــ دار المعارف الحكمية.

23-09-2019 عدد القراءات 442



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا