21 شباط 2020 م الموافق لـ 26 جمادى الثانية 1441 هـ
En FR

القائد الخامنئي :: القرآن الكريم

على قدر عملنا بالقرآن تعود علينا بركاته



القرآن هو للعمل ، وهو للفهم والتفكّر والتدبّر. لماذا كلّ هذه المشاكل في العالم الإسلامي؟ لماذا الأمّة الإسلاميّة ضعيفة رغم عظمتها؟ لماذا؟ لماذا قلوب الإخوة المسلمين في أنحاء العالم وأياديهم غير متعاضدة؟ لماذا؟ ألم يقل هذا القرآن: {واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرّقوا} ؟ ألم يقل هذا القرآن: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين} ؟ لماذا لا تتمتّع الأمّة الإسلاميّة اليوم بالعزة التي تجدر بها في العالم؟ لماذا؟ لماذا نحن متأخّرون في العلوم؟ ولماذا الأمّة الإسلاميّة متأخّرة في مضمار السياسة وتدبير الشؤون العالميّة؟ السبب هو أنّها لا تعمل بالقرآن. السبب هو أنّ القرآن -وخلافًا لادّعاءاتنا - ليس معيارًا ومحورًا لمعرفتنا وعملنا.


بمقدار ما نعمل بالقرآن الكريم سنجد آثاره وبركاته.
 


1- سورة آل عمران، الآية 103.
2- سورة المنافقون، الآية 8.
 

* من كلمة الإمام الخامنئي في المشاركين بمسابقات القرآن الكريم 25/07/2009 .

 

25-09-2019 عدد القراءات 258



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا