7 حزيران 2020 م الموافق لـ 15 شوال 1441 هـ
En FR

العقيدة الإسلامية :: العدل

الجبر والتفويض باختصار



من المسائل التي لها علاقة بالعدل الالهي هي مسألة الجبر والتفويض "أو الجبر والاختيار".

يرى الجبريون أنَّ الانسان في أعماله وأقوله وسلوكه ليس مختاراً وأنَّ حركات أعضائه أشبه بالحركات الجبرية في أقسام جهاز من الأجهزة الألية.

هذه الفكرة تثير في الذّهن هذا السّؤال: ترى كيف تنسجم هذه الفكرة مع الاعتقاد بالعدل الالهي؟ ولعل هذه هي الفكرة التي حدت بالأشاعرة الذين سبق أنَّ قلنا إنَّهم ينكرون الحسن والقبح العقليين الى القبول بفكرة الجبريين عن انكار عدالة الله، إذ أنَّ مع القبول بفكرة الجبريين لا يعود هناك للعدالة الالهية أي مفهوم.

ولتوضيح هذا الأمر لا بدّ من التطريق بدقّة الى عدّة من مواضيع:

1- مصدر الاعتقاد بالجبرية
كل شخص يدرك في قرارة نفسه أنَّه حرّ في اتخاذ ما يشاء من قرارت. فمثلاً يقرر أنْ يقدم عوناً مادياً لصديقه الفلاني، أو لا يقدم له شيئا. أو أنَّه عندما يكون عطشان ويرى الماء امامه، له الحرية في أنْ يشرب أو لا يشرب. أو أنَّ فلاناً قد أساء اليه، فله أنْ يغفر له أولا يغفر. إنَّ كل شخص يميز اليد التي ترتعش بسبب الشيخوخة، واليد التي تتحرك وفق إرادة صاحبها.

إذن، فاذا كانت مسأله حرية الارادة شعور عام في الانسان، لماذا يذهب بعض الناس مذاهب جبرية؟

بديهي إنَّ لذلك أسباباً متعددة نورد لكم هنا واحداً منها: يلاحظ الانسان أنَّ للمحيط تاثيراً في الافراد، وكذلك التربية، والتلّقين. والاعلام، والثقافة الاجتماعية. كل هذه تؤثر في فكر الانسان وروحه. كما أنَّ الحالة الاقتصادية تكون أحياناً باعثاً على سلوك معين في الانسان. ولا يمكن أيضاً إغفال العامل الوارثي.

هذه الظّروف بمجموعها تجعل الانسان يظن أنَّ لا خيار له فيما يفعل. وإنّما هي العوامل الذاتية من الداخل ومن الخارج تضع يداً بيد وتحملنا على القيام ببعض الاعمال التي ربّما لم نكن لنقدم عليها لولا تلك العوامل.

هذه أُمور يمكن أن توصف بأنَّها وليدة المحيط أو الظروف الاقتصادية أو التعليم والتربية أو الوراثة، وهي من العوامل المهمّة التي تدفع بالفلاسفة نحو الجبرية.

2- النّقطة الرّئيسية في خطأ الجبريين
إنَّ النّقطة الرّئيسية التي يغفل عنها هؤلاء هي أنَّ القضية ليست قضية "الدّوافع" و"العلل الناقصة"، بل هي قضية "العلة التّامة" و بعبارة اُخرى، لا أحد ينكر تاثير "المحيط" و"الثقافة" و"العامل الاقتصادي" في تفكر الانسان وأفعاله. ولكن القضية هي إنَّنا مع كل تلك العوامل نظل قادرين على اتخاذ القرار بغير إجبار، بل بمحض اختيارنا.

إنَّنا ندرك بكل جلاء أننا حتى في محيط طاغوتي منحرف ، مثل النظام الطّاغوتي الشاهنشاهي في ايران سابقاً، حيث توفرت كل وسائل الانحرافات، لم نكن مجبرين على الانحراف، وفي ذلك المحيط وتلك الثقافة كنا نستطيع أنْ لا نرتشي، وأنْ لا نرتاد مواخير الفساد، وأنْ لا نحيا حياة متحللة. لذلك علينا أنْ نفصّل بين "الظّروف" و"العلة التّامة".

ولهذا كثيراً ما نرى أشخاصاً ترعرعوا في محيط عائلي مرفه، أوفي محيط اجتماعي منحط، أو أنَّهم ورثوا موروثات سيئة، ومع ذلك فإنَّهم فصلوا طريقهم عن طريق الآخرين. بل ثار بعضهم حتى ضد المحيط الذي عاش فيه. فلو كان الانسان إبن محيطه وثقافة زمانه و إعلام عصره، لكان على الجميع أنْ يخضعوا لذلك المحيط، ولما كانت هناك أية ثورة ضد المحيط في محاولة لتغييره.

يتضح من هذا أنَّ العوامل المذكورة ليست عوامل مصيريه حاسمة، بل هي عوامل ممهدة، فالمصير الأصل هو الذي يصنعه الانسان باردته وقراره، وهذا أشبه ما يكون بحالنا في عزمنا على الصيام في صيف قائظ حارق، فإنّ كلّ ذرّة في كياننا تطلب الماء بالحاح، ولكننا إطاعة لأمر الله، نتغاضى عن كلّ ذلك ونستمر في صيامنا، وقد يكون هناك من يضعف أمام العطش فلا يصوم.

والخلاصة هي إنَّ وراء، جميع العوامل والدّوافع عام مصيرياً إسمه حرية الانسان في اتخاذ قراره.


3- العامل الاجتماعي والسّياسي في المذهب الجبري
الحقيقة إنَّ مسألة "الجبر والتفويض" قد أسيء استعمالها إساءة بالغة على امتداد التاريخ، واستطاعت عوامل ثانوية كثيرة أنْ تقوي جانب الجبر وانكار حرية ارادة الانسان من تلك العوامل

أ- العامل السّياسي
كثير من الحكام الجبارين المعاندين الذين سعوا لإطفاء مشاعل ثورة المستضعفين لادامة حكمهم غير المشروع، كانوا يتعهدون فكرة الجبرية ويشيعونها، قائلين: أنَّنا لا نملك حرية الاختيار، و إنَّ يد القدر وجبرية التاريخ تمسك بمصائرنا، فاذا كان بعض أميراً، وبعض أسيراً، فذاك حكم القضاء والقدر والتاريخ.

لا يخفى ما لهذا الاتجاه في التفكير من تأثير في تخدير طبقات الشعب وفي تأييد إستمرار السياسات الاستعمارية، بينما الحقيقة هي أنَّ مصائرنا ـ عقلا وشرعاً ـ في أيدينا، وإنَّ القضاء والقدر بمعنى الجبر وسلب الارادة لاوجود له، فالقضاء والقدر الالهي يتعيّن بحسب حركتنا وإرادتنا وايماننا وسعينا.

ب- العامل النّفسي
هناك أشخاص ضعفاء وكسالى وغالباً ما يكون الاخفاق نصيبهم في الحياة، ولكنهم لا يريدون الاعتراف بهذه الحقيقة المرّة، وهي أنَّ كسلهم أو أخطاءهم هي السبب في اخفاقهم، لذلك ولكي يبرئوا أنفسهم، يتمسكون بأذيال الجبرية، ويضعون أوزارهم على عاتق مصيرهم الاجباري، لعلهم بهذا يعثرون على وسيلة تمنحهم شيئاً من الهدوء الكاذب، فيعتذرون قائلين: ماذا نفعل؟ لقد حيك بساط حظنا منذ اليوم الاول باللون الاسود، وليس بمقدور مياه زمزم وكوثر أنْ تحيل سواده بياضاً. إنَّنا كتلة من الهمة والاستعداد، ولكن مع الاسف أنَّ الحظ لا يحالفنا!

ج- العامل الاجتماعي
يحب بعض الناس أنْ يكونوا أحراراً في التمتع واشباع أهوائهم وارتكاب ما تشاء لهم رغباتهم الحيوانية من الجرائم والآثام، وفي الوقت نفسه يقنعون أنفسهم بأنَّهم ليسوا مذنبيين، ويخدعون المجتمع بأنَّهم أبرياء. وهنا يلجأون الى عقيدة الجبرية، فيتذرعون في أعمالهم بأنَّهم غير مختارين!

ولكننا، بالطبع، نعلم إنَّ كل هذا كذب محض، بل إنَّ الذين يتذرعون بهذا العذر يؤمنون بأنَّه واه ولا اساس له، إلاّ أنَّ انغماسهم في اللّذائذ الرخيصة لا تسمح لهم باعلان هذه الحقيقة.

لذلك لابدّ لنا في سعينا لبناء المجتمع بناء سليماً أنْ نكافح هذه المعتقدات الجبرية والمقولات عن الحتمية التي يستغلها المستعمرون، وتتخذ وسيلة لتسويغ الاخفاق الكاذب ولإفشاء الفساد في المجتمع.

*سلسلة دروس في العقائد الاسلامية،آية الله مكارم الشيرازي ، مؤسسة البعثة،ط2.ص251-256

27-07-2009 عدد القراءات 10844



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا