2 حزيران 2020 م الموافق لـ 10 شوال 1441 هـ
En FR

 

القرآن الكريم :: القسم في القرآن

القسم وأركانه



القسم

إنّ لفظة القسم واضحة المعنى تعادل الحلف واليمين في لغة العرب، ولها معادل في عامة اللغات وإنّما يوَتى به لاَجل تأكيد الخبر والمضمون، قال الطبرسي: القسم جملة من الكلام يوَكد بها الخبر بما يجعله في قسم الصواب.1

قال السيوطي: القصد بالقسم تحقيق الخبر وتوكيده، حتى جعلوا مثل: ﴿وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقينَ لَكاذِبُون2 قسماً، وإن كان فيه إخبار بشهادة، لاَنّه لمّا جاء توكيداً للخبر سمّي قسماً. 3

ولذلك نقل عن بعض الاَعراب، انّه لما سمع قوله تعالى: ﴿وَفِي السَّماءِرِزْقُكُمْ وَما تُوعَدُونَ* فَوَرَبِّ السَّماءِ وَالاََرْضِ انّهُ لحَقّ4

صرخ وقال: من ذا الذي أغضب الجليل حتى ألجأه إلى اليمين 5

أركان القسم

إنّ القسم من الاَُمور ذات الاِضافة وهو فعل فاعل مختار له إضافة إلى أُمور أربعة:
أ. الحالف
ب. ما يحلف به
ج. ما يحلف عليه
د. الغاية من القسم

أمّا الاَوّل: فالحلف عبارة عن فعل الفاعل المختار، فلا يصدر إلاّ منه سواء أكان واجباً كاللّه سبحانه أم ممكناً كالاِنسان وغيره.

والذي يتناوله بحثنا في هذا الكتاب هو القسم الذي صدر عن الواجب في كتابه العزيز دون سواه.

فلا نتعرض لما حلف به الشيطان في القرآن وقال: ﴿ فَبِعِزَّتِكَ لاَُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعين. 6

ثمّ إنّ أدوات القسم عبارة عن الاَُمور الاَربعة، أعني: الباء والتاء والواو واللام، وأمثلة الكل واضحة، وأمّا الاَخير فكقول الشاعر:

للّهِ لا يبقى على الاَيام ذُو حيَدٍ * بمُشمَخر به الطيّانُ والآسُ.7

و حرف الباء يجتمع مع فعل القسم دون سائر الاَدوات، إذ يحذف فيها فعله، أعني: أقسم.

وأمّا الثاني: أي ما يحلف به:فانّ لكلّ قوم، أُموراً مقدّسة يحلفون بها، وأمّا القرآن الكريم فقد حلَفَ سبحانه بأُمور تجاوزت عن الاَربعين مقسماً به.

وأمّا الثالث: أي ما يحلف عليه: والمراد هو جواب القسم الذي يراد منه التأكيد عليه وتثبيته وتحقيقه، وهذا ما يقال القصد بالقسم تحقيق الخبر وتوكيده.

ففي الآية التالية تتجلّى الاَركان الثلاثة،قال تعالى:﴿ وَأَقْسَمُوا بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللّهُ مَنْ يَمُوت. 8

فقوله: وأقسموا فهو الركن الاَوّل.
وقوله: (باللّه) هو المقسم به.
وقوله:لا يبعث اللّه من يموت هو المقسم عليه.

وكثيراً ما يحذف الفعل وذلك لكثرة تردّد القسم في كلامهم ويكتفى بالواو أو التاء في أسماء اللّه.

نعم، يلازم الاِقسام بالباء ذكر الفعل، كما في الآية السابقة، وقوله: ﴿ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ لِيُرضُوكُمْ وَاللّهُ وَرسولُهُ أَحَقُّ أن يُرْضُوهُ. 9

وعلى ضوء ذلك فباء القسم يلازم مع ذكر فعله، كما أنّ واو القسم وتاءه يلازم مع حذفه، فيقال: أقسم باللّه، ولا يقال: أقسم تاللّه أو أقسم واللّه بل يقتصر على قوله: تاللّه، واللّه، يقول سبحانه: ﴿ وَتَاللّهِ لاََكِيدَنّ أَصْنامَكُمْ بَعْدَ أَن تُولُّوا مُدْبِرِين.10 وقال تعالى:﴿ ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتهُمْ إِلاّ أنْ قالُوا وَاللّهِ رَبِّنا ما كُنّا مُشْرِكين. 11

وصفوة القول: إنّ كلّ قسم جدير لتحقيق الخبر، ولكن يقع الكلام في كلّ قسم ورد في القرآن الكريم أنّه لماذا اختار المقسم به الخاص دون سائر الاَُمور الكثيرة التي يقسم بها؟ فمثلاً: لماذا حلف في تحقيق قوله: (ما ودّعك) بقوله: (والضحى والليل) ولم يقسم بالشمس والقمر؟ وهذا هو المهم في بيان أقسام القرآن، ولم يتعرّض له أكثر المفسرين ولا سيما ابن قيم الجوزية في كتابه"التبيان في أقسام القرآن" إلاّ نزراً يسيراً.

ثم ّإنّ الغالب هو ذكر جواب القسم، وربما يحذف كما يحذف جواب لو كثيراً، أمّا الثاني فكقوله سبحانه: ﴿ وَلَو أَنَّ قُرآناً سُيِّرَتْ بِهِ الجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الاََرْضُ أَوْكُلِّمَ بِهِ الْمَوتى.12

فانّ الجواب محذوف.

وأمّا الاَوّل، فكقوله سبحانه: ﴿ ص والقُرآنِ ذِي الذِّكر. 13

فانّ الحلف بالقرآن الكريم المعرب عن تعظيمه ووصفه بأنّه مذكِّر للعباد يدل على جوابه وهو انّه منزّل من عنده سبحانه غير مفترى، وما أشبه ذلك.

وعلى كلّ حال، فالغالب هو الاَوّل أي الاِتيان بالجواب.

إلى هنا تمّ بيان أركان القسم الثلاثة، وثمة ركن رابع، وهو الغاية المتوخّاة من القسم، فنقول: إنّ الغاية إمّا هي تحقيق الخبر ودعوة المخاطب إلى الاِيمان والاِذعان به، كما هو الغالب، أو إلفات النظر إلى عظمة المقسم به، وما يكمن فيه من أسرار ورموز، أو لبيان قداسته وكرامته، كما في قوله: ﴿ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُون . 14

ومن خلال هذا البيان، يتضح الجواب على ما ربما يقال من أنّ حلفه سبحانه إن كان لاَجل المؤمن فهو يصدقه بلا حلف، وإن كان لاَجل الكافر فلا يفيده.

والجواب: انّ إيمان المؤَمن بصدق إخباره سبحانه لا ينافي تأكيده بالحلف، مضافاً إلى ما عرفت من أنّ حلفه سبحانه بشيء إشارة إلى كرامته وقداسته أو إلى عظمته وما يكمن فيه من أسرار ورموز. 15


1- مجمع البيان: 5|225.
2- المنافقون:1.
3- الاِتقان:4|46.
4- الذاريات:22ـ 23.
5- الاِتقان:4|46.
6- سورة ص /82.
7- والحيد كعنب جمع حيدة وهو القرن فيه عقد، والمشمخر الجبل العالي،والطيّان الياسمين الصحرائي والآس شجر معروف.
8- سورة النحل/38.
9- سورة التوبة: 62.
10- الاَنبياء:57.
11- الاَنعام:23.
12- سورة الرعد/31.
13- سورة ص/1.
14- سورة الحجر/72.
15- الأقسام في القرأن / الشيخ السبحاني ص10_15

24-10-2011 عدد القراءات 7710



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا