http://www.almaaref.org/mrimages/rsslogo.gif http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية الدليل الفلسفي على وجود الله وموقف المادية قبل أن ندخل في الحديث عن الدليل الفلسفي على إثبات الصانع سبحانه وتعالى يجب أن نتساءل: ما هو الدليل الفلسفي؟ وما الفرق بينه وبين الدليل العلمي؟ وما هي أقسام الدليل؟ إنّ الدليل ينقسم إلى ثلاثة أقسام، وهي: الدليل الرياضي، والدليل العلمي، والدليل الفلسفي... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2324&supcat=6&type=0&subcatid=109&cid=1&number=36&bb=73 ما هي طرق معرفة اللَّه عزّ وجلّ؟ إن النفوس البشرية، تستطيع أن تتعرف على الأمور من حولها، وتستطيع التمييز بين الأشياء، فما هو مادي يقع تحت سلطان الحواس تميزه بما يلائمه من الحواس، فالمرئي بالبصر، والمسموع بالأذن، والملموس بحاسة اللمس وكذا الروائح والأطعمة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16059&supcat=6&type=0&subcatid=109&cid=1&number=36&bb=73 التعرّف على صفات الله تعالى من خلال مخلوقاته حينما نؤمن بالله سبحانه وتعالى خالقاً للكون ومربّياً له ومنظّماً لمسيرته وفق الحكمة والتدبير ينتج عن ذلك طبيعياً أن نتعرّف على صفاته من خلال صنعه وإبداعه، ونقيّم خصائصه بما تشعّ به مصنوعاته من دلالات، تماماً كما نقيّم أيّ مهندس على أساس الصفات التي تميّز إنتاجه الهندسي... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1968&supcat=6&type=0&subcatid=110&cid=1&number=36&bb=73 في صفات الله أنّ الله تعالى واحد أحد ليس كمثله شيء، قديم لم يزل ولا يزال، هو الأول والآخر، عليم، حكيم، عادل، حي، قادر، غني، سميع، بصير. ولا يوصف بما توصف به المخلوقات، فليس هو بجسم ولا صورة، وليس جوهراً ولا عرضاً، وليس له ثقل أو خفة، ولا حركة أو سكون، ولا مكان ولا زمان، ولا يشار إليه. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2522&supcat=6&type=0&subcatid=110&cid=1&number=36&bb=73 في التوحيد يجب توحيد الله تعالى من جميع الجهات، فكما يجب توحيده في الذات ونعتقد بأنّه واحد في ذاته ووجوب وجوده، كذلك يجب ثانياً توحيده في الصفات، وذلك بالاعتقاد بأنّ صفاته عين ذاته، وبالاعتقاد بأنه لا شبه له في صفاته الذاتية، فهو في العلم والقدرة لا نظير له، وفي الخلق والرزق لا شريك له، وفي كلّ كمال لا ندَّله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2519&supcat=6&type=0&subcatid=111&cid=1&number=36&bb=73 في العدل والتكليف والقضاء والقدر أنّ من صفاته تعالى الثبوتية الكمالية أنّه عادل غير ظالم، فلا يجور في قضائه، ولا يحيف في حكمه، يثيب المطيعين، وله أن يجازي العاصين، ولا يكلِّف عباده ما لايطيقون، ولا يعاقبهم زيادة على ما يستحقّون ونعتقد: أنّه سبحانه لا يترك الحسن عند عدم المزاحمة، ولا يفعل القبيح. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2516&supcat=6&type=0&subcatid=112&cid=1&number=36&bb=73 البداء في التكوين لمّا كان النسخ في الأحكام و هو في أفق التشريع، و كذا البداء و هو في أفق التكوين. و بمناسبة خفاء معنى البداء على كثير من علماء المسلمين، و أنهم نسبوا إلى الشيعة ماهم برآء منه، و أنهم لم يحسنوا في الفهم، و لم يحسنوا في النقد! http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=9766&supcat=6&type=0&subcatid=112&cid=1&number=36&bb=73 ضرورة الوحي وكتاب العصر ورأي القرآن تحدث القرآن الكريم عن الوحي ومنزل الوحي اكثر من غيره من الكتب السماوية المقدسة كالتوراة والانجيل، وحتى نجد فيه آيات تتحدث عن كيفية الوحي نفسه.ويعتقد عامة المسلمين في وحي القرآن: أن القرآن بلفظه كلام الله تعالى أنزله على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بواسطة أحد الملائكة المقربين. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=657&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 تمهيد عن الظاهرة العامّة للنبوّة كلّ شيء في هذا الكون الواسع يحمل معه قانونه الربّاني الصارم، الذي يوجّهه ويرتفع به مدى ما يتاح له من ارتفاع وتطوّر، فالبذرة يتحكّم فيها قانونها الذي يحوّلها ضمن شروط معينة إلى شجرة، والنطفة يتحكّم فيها قانونها الذي يطوّرها إلى إنسان، وكلّ شيء من الشمس إلى البروتون، ومن الكواكب السيّارة في مدار الشمس إلى الالكترونات السيّارة في مدار البروتون... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1969&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 النبوة ولطف الله أنّ النبوّة وظيفة إلهية وسفارة ربّانية، يجعلها الله تعالى لمن ينتجبه ويختاره من عباده الصالحين وأوليائه الكاملين في إنسانيّتهم، فيرسلهم إلى سائر الناس لغاية إرشادهم إلى ما فيه منافعهم ومصالحهم في الدنيا والآخرة، لغرض تنزيههم وتزكيتهم من درن مساوئ الأخلاق ومفاسد العادات، وتعليمهم الحكمة والمعرفة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2524&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 في صفات الأنبياء وكتبهم أنّ الأنبياء معصومون قاطبة، وكذلك الأئمة عليهم جميعاً التحيات الزاكيات، وخالَفَنا في ذلك بعض المسلمين، فلم يوجبوا العصمة في الأنبياء، فضلاً عن الأئمة. والعصمة: هي التنزُّه عن الذنوب والمعاصي صغائرها وكبائرها، وعن الخطأ والنسيان، وإن لم يمتنع عقلاً على النبي أن يصدر منه ذلك، بل يجب أن يكون منزَّهاً حتى عمّا ينافي المروءة، كالتبذّل بين الناس. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2525&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 لماذا كانت النبوة؟ النبي هو الإنسان المخبر عن الله تعالى بغير واسطة أحد من البشر، ولذا كانت النبوة سفارة بين الله وبين عباده. والحكمة الإلهية اقتضت إرسال الأنبياء لما في ذلك من مصلحة العباد وهذه المصلحة التي اقتضت النبوة وهي الهدف والغاية التي كانت لأجلها متعددة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2811&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 النبوّة الخاصّة لقد بعث الله آلاف الأنبياء عليهم السلام في مراحل تاريخية مختلفة وأماكن مختلفة من العالم وقاموا بمهامّهم خير قيام في هداية البشر وتربيتهم وتقوية معتقداتهم وقيمهم، ودعوا إلى التوحيد والعدل. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12705&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 النبوّة الله سبحانه وتعالى عليم حكيم خلق الخلق لحكمة ومصلحة وهدف، يقول تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12706&supcat=6&type=0&subcatid=11&cid=5&number=36&bb=73 النبي صلى الله عليه وآله لا ينسى ما يوحى إليه من القرآن إن عصمة النبي صلى الله عليه وآله عن النسيان فيما يتعلق بالأحكام الشرعية وتبليغها وعلى الأخص بالنسبة لما يوحى إليه من الآيات القرآنية لهي من الأمور البديهية التي يحكم بها العقل ويدل عليها النقل. وقد اخترنا أن يكون محل بحثنا هنا هو الشق الثاني أعني عصمته صلى الله عليه وآله وسلم... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1857&supcat=6&type=0&subcatid=128&cid=5&number=36&bb=73 كيف كان لقاء جبرائيل للنبي صلى الله عليه وآله؟ كان يستأذن على النبي صلى الله عليه وآله. كان يقعد بين يديه كما يقعد العبد. كان يأتي إليه في صورة الآدميين إلا مرتين. كان يأتي إليه على صورة دحية الكلبي. في مسجد النبي صلى الله عليه وآله مقام اسمه مقام جبرائيل عليه السلام يستحب الدعاء فيه... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1858&supcat=6&type=0&subcatid=128&cid=5&number=36&bb=73 أعظم معجزة لنبي الإسلام يعتقد جميع علماء الاسلام أنَّ القرآن الكريم أعظم معجزات نبيّ الاسلام. إنَّ أفضلية القرآن آتية من كونه:أوّلاً: معجزة عقلية تتعامل مع أرواح الناس وأفكارهم. وثانياً: من كونه معجزة خالدة أبداً. وثالثا: من كونه معجزة قد مضى عليها أكثر من أربعة عشر قرناً وهي تتحدي البشر كافة منادية... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=673&supcat=6&type=0&subcatid=130&cid=5&number=36&bb=73 إعجاز القرآن من البديهي أن الرسول المبعوث من قبل الله تعالى لابد له في دعوته من أجل قبول الناس لها من آية خارقة للعادة لتكون حجة على رسالته. وهذا الأمر ليس قابلا للاستثناء منه، بل هو صادق على كل رسول، حتى من كان منهم معروفا بالصدق والأمانة قبل بعثته، كنبي الإسلام محمد صلى الله عليه وآله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1856&supcat=6&type=0&subcatid=130&cid=5&number=36&bb=73 خاتمية الرسالة المحمدية اتّفقت الأُمّة الإسلامية عن بكرة أبيها، على أنّ نبيّها محمداً صلى الله عليه وآله وسلم، خاتم النبيين، وأنّ شريعته خاتمة الشرائع، وكتابه خاتم الكتب والصحف، فهو آخر السفراء الإلهيين، أُوصِدَ به بابُ الرسالة والنبوّة، وخُتِمت به رسالة السماء إلى الأرض، وأنّ دينَ نبيِّها، دينُ الله الأبدي... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=631&supcat=6&type=0&subcatid=242&cid=5&number=36&bb=73 نبي الاسلام خاتم الانبياء نبيّ الاسلام آخر انبياء الله،فيه اختتمت سلسلة النّبوة،وهذا من ضرورات الدّين الاسلامي. والضّرورة هنا تعني أنَّ من يدخل صفوف المسلمين سرعان ما يدرك أنَّ جميع المسلمين يحملون العقيدة نفسها وهي من الاُمور الواضحة والمسلّم بها عندهم, فمثلما أنَّ كل شخص له تعامل مع المسلمين يعلم أنهم يؤكدون مبدأالتّوحيد... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=649&supcat=6&type=0&subcatid=242&cid=5&number=36&bb=73 رسول الإسلام خاتم الرسل إنّ نبوّة رسول الاِسلام صلى الله عليه وآله وسلم نبوّةٌ خاتمةٌ، كما أنّ شريعته كذلك خاتمةُ الشرائع، وكتابهُ خاتمُ الكتب أيضاً. يعني أنّه لا نبيَّ بعدَه، وأنّ شريعَتَه خالدةٌ، وباقيةٌ إلى يوم القيامة. ونحنُ نستفيدُ من خاتميّة نبوّته أمرين:إنّ الاِسلام ناسخٌ لجميع الشرائعِ السابقة، فلا مكانَ لتلك الشرائعِ... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=962&supcat=6&type=0&subcatid=242&cid=5&number=36&bb=73 مميزات الرسالة الاسلامية الخاتمة وأمّا الرسالة: فهي الإسلام، دين الله الذي بعث به محمّد صلى الله عليه وآله وسلم رحمةً للعالمين. وقد استهدف الإسلام قبل كلّ شيء ربط الإنسان بربّه وبمعاده. فمن الناحية الأولى ربط الإنسان بالإله الواحد الحقّ الذي تشير إليه الفطرة، وأكّد وحدة الإله الحقّ، وشدّد على ذلك... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1966&supcat=6&type=0&subcatid=242&cid=5&number=36&bb=73 الإمامة في السنة عند مطالعة الكتب الخاصة بالاحاديث الاسلامية، وعلى الاخص كتب المصادر عند اخواننا اهل السنة، يواجه المرء حشداً كبيراً من الاحاديث النبوية التي تثبت إمامة الامام علي عليه السلام وخلافته بوضوح لامزيد عليه,وإنَّ المرء ليأخذه العجب مع كثرة هذه الاحاديث التي لا تدع مجالاً للشك في المسألة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=800&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 فلسفة وجود الإمام إنَّ البحوث التي أثبتنا بها ضرورة بعث النّبيين تبين كذلك الى حد كبير ضرورة وجود الامام بعد النبي، لأنَّ الموضوعين يشتركان في جانب مهم من المناهج، إلاّ أنَّ موضوع الامامة يتطلب مزيداً من البحث:التكامل المعنوى الى جانب وجود القادة الالهيين... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=801&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 متى بدأ البحث في الامامة؟ بعد أنَّ توفي نبي الاسلام إنقسم المسلمون الى فريقين: فريق قال: إنَّ النّبي صلى الله عليه وآله لم يعين خليفة بعده، وأنَّه أوكل ذلك الى الاُمة كي تختار بنفسها قائداً لها. هذا الفريق هم أهل السّنة. الفريق الآخر قال: إنَّ خليفة الرسول صلى الله عليه وآله يجب أنْ يكون معصوماً مثله من الخطأ والاثم http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=803&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 في طاعة الأئمة وحبهم أنّ الأئمة هم أولو الأمر الذين أمر الله تعالى بطاعتهم، وأنّهم الشهداء على الناس، وأنّهم أبواب الله، والسبب إليه، والإدلاء عليه، وأنّهم عيبة علمه، وتراجمة وحيه، وأركان توحيده، وخزّان معرفته، ولذا كانوا أماناً لأهل الأرض كما أنّ النجوم أمان لأهل السماء، على حد تعبيره صلى الله عليه وآله وسلم... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2513&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 في الإمامة أنّ الإمامة أصل من أُصول الدين، لا يتم الإيمان إلاّ بالاعتقاد بها، ولا يجوز فيها تقليد الأباء والأهل والمربّين مهما عظموا وكبروا، بل يجب النظر فيها كما يجب النظر في التوحيد والنبوّة. وعلى الأقل أن الاعتقاد بفراغ ذمّة المكلّف من التكاليف الشرعية المفروضة عليه يتوقّف على الاعتقاد بها إيجاباً أو سلباً، فإذا لم تكن أصلاً من الأُصول لا يجوز فيها التقليد... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2515&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 الإمامة حفظ الدين للمتكلمين كلام كثير بشأن كون الإمام حافظا للدين. وغالبا ما عبروا عن هذه المهمة بمثال فحواه: لو افترضنا أن هناك بناية قد شيدت فإن الواجب يقضي بالحفاظ عليها من عاديات الزمان كأضرار الرياح والأمطار وسائر الأشياء الأخرى. وقد قالوا في نقضه: إن بناء يشيده بناة عظام لا نظير لهم، لا يحتاج إلى حفظةٍ بمستواهم. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2586&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 البحث الكلامي للإمامة لكي تتّضح على نحوٍ أفضل ماهية منطق علماء الشيعة في بحث الإمامة، وماذا قال الآخرون بشأنها إذا كان لهم فيها كلام، فضّلت أن استعرض لكم ما كتبه في هذا المجال الخواجة نصير الدين الطوسي، مع بيان بعض التوضيحات كلما كان ذلك ضروريا. بحث الخواجة الطوسي مختصر جداً... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2587&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 معاني الإمامة ومراتبها يدور بحثنا حول الإمامة. نعرف أنّ مسألة الإمامة تتّسم بأهمية استثنائية في أوساطنا نحن الشيعة، لا يوازيه اهتمام فرق المسلمين الأخرى بها. والسرّ في هذا التفاوت يعود لاختلاف مفهوم الإمامة عند الشيعة عمّا هو عليه لدى بقيّة الفرق الإسلامية. لاشك أن هناك جهات اشتراك في المسألة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2588&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 الإمامة ومهمة بيان الدين بعد النبي ان إحدى الأبعاد التي ترتبط بالإمامة هي مسألة الحكم، أي ما هو التكليف الذي تصير إليه الحكومة بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم . فهل تناط إلى الأمة، فيعهد إليها وجوب انتخاب الحاكم من بينها، أم أنّ النبي عيَّن بنفسه الحاكم الذي يخلفه من بعده؟ لقد دأبوا مؤخرا على طرح المسألة بهذه الصيغة، ممّا قاد إلى أن تتجه الأذهان بالضرورة إلى نظرية أهل السنة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2589&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 آية اليوم يئس الذين ومسألة الإمامة تقع الآية التي نعنيها أوائل سورة المائدة، حيث يقول تعالى:الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلاَمَ دِينًا. ينطوي النص على قسمين، يبدأ كل منهما بـ اليوم وهما معا جزءا آية واحدة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2590&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 الإمامة في القرآن من الآيات التي يستدل بها على موضوع الإمامة:يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ.وقبل الدخول في البحث، من الضروري أن أبسط مقدمة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2591&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 الإمامة في رؤية الأئمة الأطهار إن ما سنتناوله يتسم بالطابع النقلي، وذلك من قبيل ما ورد من حديث عن النبي الأكرم في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، أو ما صدر عن رسول الله أو أمير المؤمنين حول الأئمة صلوات الله عليهم أجمعين وما قالاه عنهم، كما سنمر على الأحاديث التي يتحدث فيها كل إمام عن الذي يليه... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2592&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 ما معنى رجعة الأئمّة عليه السلام، وما دليلها؟ وردت عدّة نصوص تتحدّث عن رجعة الأئمّة عليه السلام وعودتهم وإيابهم، منها:1- عن الإمام الصادق عليه السلام: "ليس منّا مَنْ لم...يؤمن برجعتنا"1.وعنه عليه السلام: "أوّل من تنشقّ الأرض عنه، ويرجع إلى الدنيا الحسين بن علي..."2. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12360&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 ما هي حقيقة البداء عند الأئمّة عليه السلام ؟ عن الإمام علي عليه السلام: " لا يعزب عنه عدد قطر الماء، ولا نجوم السماء، ولا سوافي الريح في الهواء، ولا دبيب النمل على الصفا، ولا مقيل الذر في الليلة الظلماء. يعلم مساقط الأوراق، وخفي طرف الأحداق"4. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12361&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 ما هي حقيقة ودلالة كتب الأئمّة عليه السلام المتوارثة ؟ ذكرنا سابقًا أنّ الروايات أكَّدت وجود العديد من الكتب التي توارثها الأئمّة إمامًا من إمام، ونعرض هنا أهمّ هذه الكتب مع بيان حقيقتها، ودلالتها بالنسبة للأئمّة الأطهار عليه السلام. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12362&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 هل يعلم الأئمة عليهم السلام الغيب؟ قال ابن منظور: "الغيب: كلّ ما غاب عنك"1، من دون فرق بين كون الغياب ماضيًا، أو في الحال أو في الاستقبال. وفي المعنى اللغويّ نفسه استعمل القرآن الكريم لفظ الغيب، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12363&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 هل علم الأئمّة إنسانيّ أم ربَّانيّ؟ إنّ علوم الإنسان لها طريقان:الأوّل: التعلّم الإنسانيّ الطبيعيّ من خلال القراءة والمشاهدة وما شابه، قال تعالى: وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ . http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12364&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 هل الأئمّة عليه السلام واسطة في الفيض ؟ يراد من الفيض العطاء الإلهيّ، فمعنى كونهم واسطة فيه، أي أنّ هذا العطاء يمرّ عبرهم وبوساطتهم، وقد طرح هذا الأمر في معنيين للواسطة هما: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12365&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 هل للأئمة عليه السلام ولاية تكوينيّة، وما الدليل؟ "الوِلاية" بكسر الواو، و"الوَلاية" بفتحها، و"الوالي"، و"المولى"، و"الوليّ"، و"الموالاة" وما شابهها لها مادّة واحدة هي (و ل ي)، وقد انتشرت في القرآن الكريم اشتقاقات من هذه المادّة أحصيت http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12366&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 ما هي حدود الغلوّ والتقصير في الأئمّة؟ إنّ معنى الغلوّ، بحسب تعريف الأصفهانيّ في المفردات، هو "تجاوز الحدّ"2، وفي المصباح المنير: غلى في الدين غلوًّا... تصلّب وتشدّد حتى جاوز الحدّ3. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12367&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 هل الأئمّة عليه السلام معصومون، وما الدليل؟ ذكرنا في كتاب "يسألونك عن الأنبياء" أنّ العقل يدلّ على لزوم عصمة النبيّ بتلقّي الوحي وتبليغه، وذلك لأنّ الخطأ في هذا المجال يضرّ بالهدف الإلهيّ، الذي يقتضي وصول الشريعة التي تعبِّر عن خريطة كمال الإنسان. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12368&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 ما معنى الإمامة؟ إنّ كلمة الإمام في اللغة تعني المتَّبَع والمقتدى به1، بغضّ النظر عن كون ذلك الاقتداء في طريق الخير أو الشرّ. وقد استعمل القرآن الكريم لفظ الإمام في المعنى اللغويّ نفسه، قال تعالى في إمامة الخير: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12369&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 معرفة الإمامة عن الإمام الرضا عليه السلام: "وأنزل في حجّة الوداع وهي آخر عمره صلى الله عليه وآله وسلم الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا، وأمر الإمامة من تمام الدين". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12693&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 الإمامة في القرآن تبيّن من الأبحاث السابقة أن الخلاف في الإمامة ليس في شخص الإمام، وإنما تعدّاه إلى أصل ثبوت الإمامة بمعناها الأوسع من الحكومة والسلطة، بما يشمل المرجعية الدينية بعد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، وإنّه من الخطأ ما وقع به الكثير من علماء الكلام http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12991&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 تصريح النبيّ محمد (ص) بالأئمّة الاثني عشر لقد جاء في المرويات ما دلّ على حصر الأئمّة باثني عشر إماماً، وهي عدّة أخبار مرويّة في كتب أهل السنة المعتبرة أي اعتبار، إضافة لما اجتمعت عليه الشيعة من إثبات عدد هؤلاء الأئمة عليهم السلام وأسمائهم. فقد روي في الجمع بين الصحيحين http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=12996&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 مراتب الإمامة فكما أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم هو القائد والحاكم في المجتمع الإسلاميّ، كذلك تنتقل القيادة إلى من يأتي بعده صلى الله عليه وآله وسلم. وهذه المسألة محلّ اتّفاق بين الفريقين (مدرسة أهل البيت عليهم السلام ومدرسة الخلفاء)، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13008&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 شؤون ووظائف النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لقد كان للنبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بما رواه القرآن وبما روته السيرة شؤون ووظائف متعدّدة، فقد كان ينهض بأعباء متعدّدة في وقتٍ واحدٍ، ويمكن تقسيمها إلى ثلاث وظائف http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13157&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73 أهميَّةُ مسألةِ الإمامة إنَّ مسألةَ الإمامة لها أهميتها الخاصة عند كلّ المسلمين وخاصة مدرسة أهل البيت عليهم السلام. وإنّنا لنجد حديثاً عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم متّفقاً عليه، وإن اختلفت فيه العبائر غير أنّ مضمونه واحدٌ، فيروى عن أهل البيت عليهم السلام بصيغة http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13158&supcat=6&type=0&subcatid=134&cid=6&number=36&bb=73