http://www.almaaref.org/mrimages/rsslogo.gif http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية تغذية روح وجسد الإنسان طول مرحلة الطفولة عند الانسان:إن مرحلة الطفولة عند صغار الانسان أطول من جميع مراحل الطفولة عند اللبائن الأخرى. والمقصود من مرحلة الطفولة هو: الفترة التي لا يستغني فيها الطفل تماماً عن أبويه، بل هو محتاج إليهما فيها... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1210&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 القضاء والقدر والتربية إن التربية أحد ركني السعادة، فالسعادة البشرية ترتكز على ركنين مهمين هما: الوراثة والتربية. إن أهمية التربية قد تتجاوز أهمية الوراثة إلى درجة أن بامكانها أن توقف قانون الوراثة إلى حد ما... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1235&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 قابلية الإنسان للتربية والتعليم للوصول إلى السعادة، وتحقيق الكمال اللائق بالانسان من الناحية التربوية، يجب الالتفات إلى أصلين مهمين:الأول: إحياء الاستعدادات الفطرية المفيدة. والثاني: إماتة الميول المنحرفة والاتجاهات الشريرة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1236&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 دور العقل والعاطفة في التربية الانسان وإن كان أقل نصيباً من الحيوانات بالنسبة إلى الهداية الفطرية لكنه بدلاً عن ذلك يملك عقلاً يرشده إلى سبل السعادة ويوصله إلى الكمال اللائق به. 1- يقول الامام علي عليه السلام: "كفاك من عقلك ما أوضح لك سبل غيك من رشدك"... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1237&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 التربية على أساس الفطرة يوجد في باطن كل فرد ميول كامنة لكل منها دور مستقل في تحقيق سعادة الانسان. إن تنمية كل واحد من الميول الطبيعية بالصورة العادلة والصحيحة بمنزلة نمو فرع من فروع شجرة السعادة، وإن خنق كل واحدة من الغرائز وكبتها معناه القيام بخطوة في سبيل الشقاء والانحراف ... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1238&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 التحليل النفسي والتربية قال الله تعالى: لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ * وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ. لما للاختبار النفسي والوصول إلى الأسرار الباطنية من أهمية كبيرة في البحوث النفسية والتربوية فاننا نخصص بحثنا في هذا المقال لذلك. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1239&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 قرن العبادات بالبرامج التربوية وأول هذه العوامل التي أهتم بها الدين الإسلامي، التعقل والتفكر والتعلم، وهنا ذكرناه تحت عنوان (الغايات والأهداف) التعقل والتفكر من أجل الإنارة، أي ما له حكم المصباح بالنسبة إلى الإنسان.العامل الثاني: الذي أكده الإسلام كثيراً هو التقوى وتزكية النفس... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2537&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 تربية الإنسان عقليا لدينا رواية معروفة في باب -العقل والجهل- من كتاب الكافي والبحار وتحف العقول، وقد نقلها هشام بن الحكم المتكلم الشهير عن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام مخاطباً هشاماً وهي رواية مفصلة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2548&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 تنمية العقل في الاسلام يتوخى من التربية والتعليم بناء شخصية الإنسان، فإن العقيدة ذات الأهداف المحددة والمقررات الشاملة والتي لها بحسب المصطلح نظام قضائي واقتصادي وسياسي لا يمكن أن يكون لها نظام تربوي خاص، أي أن العقيدة التي تريد تطبيق مخططات أخلاقية وسياسية واقتصادية خاصة بين الناس... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2549&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 تربية الجسم وتربية الاستعداد العقلي ان التربية على نوعين أحدهما على نحو يصدق عليها اسم "الصنع أو الخلق" وفي الواقع "الصناعة" وهي التربية التي يفترض فيها الإنسان شيئاً، ويصنع لهدف أو أهداف متعددة. والشيء غير المقصود في هذا الصنع هو نفس تلك المادة. إن للصانع والمبدع هدفاً خاصاً، ويستفيد من المادة التي ... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2550&supcat=6&type=0&subcatid=1522&cid=502&number=35&bb=73 الإنسان والمجتمع كون النوع الإنساني نوعاً اجتماعياً لا يحتاج في إثباته إلى بحث كثير، فكل فرد من هذا النوع مفطور على ذلك، ولم يزل الإنسان يعيش في وضع اجتماعي على ما ينقله لنا التاريخ والآثار المشهودة الحاكية لأقدم العهود التي يعيش فيها الإنسان ويحكم على هذه الارض... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1897&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الإسلام وعنايته بالمجتمع لا ريب أن الإسلام هو الدين الوحيد الذي أسس بنيانه على الاجتماع صريحاً،ولم يهمل أمر المجتمع في أقل شأن من شؤونه،فانظر: إن أردت زيادة التبصر في ذلك إلى سعة الأعمال الإنسانية التي تعجز عن إحصائها الفكرة،وإلى تشعبها إلى أجناسها،وأنواعها،وأصنافها... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1898&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 هل تقبل سنة الإسلام الاجتماعية الإجراء والبقاء؟ ربما لقائل أن يقول: إذا كان نظر الإسلام في تكوين المجتمع الصالح أرقى بناءً وأتقن أساساً حتى من المجتمعات التي كونتها الملل المتمدنة المترقية حقاً فما باله لم يقبل الإجراء إلا برهة يسيرة ثم لم يملك نفسه دون أن تبدل قيصرية وكسروية؟... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1899&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 بماذا يتكون ويعيش المجتمع الإسلامي؟ لا ريب أن الاجتماع أي اجتماع كان إنما يتحقق ويحصل بوجود غاية واحدة مشتركة بين أفراده المتشتتة، وهو الروح الواحدة السارية في جميع أطرافه التي تتحد بها نوع اتحاد، وهذه الغاية والغرض في نوع الاجتماعات المتكونة غير الدينية إنما هي غاية الحياة الدنيوية للإنسان... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1900&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الأجر الأخروي غاية المجتمع ربما يتوهم المتوهم: أن جعل الأجر الأخروي الغرض العام في حياة الإنسان الاجتماعية يوجب سقوط الأغراض الحيوية التي تدعو اليه البنية الطبيعية الإنسانية وفيه فساد نظام الاجتماع، والانحطاط إلى منحط الرهبانية... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1901&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الحرية والمجتمع الإسلامي كلمة الحرية على ما يراد بها من المعنى لا يتجاوز عمرها في دورانها على الألسن عدة قرون ولعل السبب المبتدع لها هي النهضة المدنية الأوروبية قبل بضعة قرون لكن معناها كان يجول في الأذهان وأمنية من أماني القلوب منذ عصور قديمة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1902&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 التكامل في المجتمع الإسلامي ربما أمكن أن يقال: هب أن السنة الإسلامية سنة جامعة للوازم الحياة السعيدة، والمجتمع الإسلامي مجتمع سعيد مغبوط لكن هذه السنة لجامعيتها وانتفاء حرية العقيدة فيها تستوجب ركود المجتمع ووقوفه عن التحول والتكامل وهو من عيوب المجتمع الكامل... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1903&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 من الذي يتقلّد ولاية المجتمع في الإسلام؟ والوجه الوافي لغرض الباحث في هذا الباب أن يطالع سيرته صلى الله عليه وآله وسلم ويمتلىء منه نظراً ثم يعود إلى مجموع ما نزل من الآيات في الأخلاق والقوانين المشرعة في الأحكام العبادية والمعاملات والسياسات وسائر المرابطات والمعاشرات فإن هذا الدليل المتخذ بنحو الانتزاع من ذوق التنزيل الإلهي له... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1904&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 العقيدة جنسية المجتمع الإسلامي ألغى الإسلام أصل الانشعاب من أن يؤثر في تكون المجتمع أثره، ذاك الانشعاب الذي عامله الأصلي البدوية والعيش بعيشة القبائل والبطون أو اختلاف منطقة الحياة والوطن الأرضي، وهذان أعني البدوية واختلاف مناطق الأرض في طبائعها الثانوية من حرارة وبرودة وجدب وخصب وغيرهما ... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1905&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 البعد الاجتماعي للإسلام صفة الاجتماع مرعية مأخوذة في الإسلام في جميع ما يمكن أن يؤدي بصفة الاجتماع من أنواع النواميس والأحكام بحسب ما يليق بكل منها من نوع الاجتماع، وبحسب ما يمكن فيه من الأمر والحث الموصل إلى الغرض فينبغي للباحث أن يعتبر الجهتين معاً في بحثه... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1906&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 هل هناك اختلاف عقلي بين المرأة والرجل أما بيان السند فهو أن العقل في الإسلام هو معيار الكمال الإنساني، أي أنه كلما كان شخص أعقل فهو أقرب إلى الكمال الإنساني وأكثر قرباً عند الله، وكلما كان شخص أبعد عن العقل فهو أقل استفادة من الكمال الإنساني وأكثر حرماناً من مقام القرب الإلهي... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1981&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 جمال الإنسان (رجل أم امرأة) بالعقل فهذا ليس أمراً دستوراً، بل هو أمر تعريفي وهو العقل النظري وليس العقل الذي يعبد به الرحمن، قال ان عقول النساء في جمالهن، وجمال الرجال في عقولهم، وليس المراد أن المرأة يجب أن يكون عقلها في الجمال، والرجل يجب أن يكون جماله في العقل، بل جمال كل شخص بعقله... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1987&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 جمال الإنسان بالعقل فهذا ليس أمراً دستوراً، بل هو أمر تعريفي وهو العقل النظري وليس العقل الذي يعبد به الرحمن، قال ان عقول النساء في جمالهن، وجمال الرجال في عقولهم، وليس المراد أن المرأة يجب أن يكون عقلها في الجمال، والرجل يجب أن يكون جماله في العقل... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1994&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الأخوة 1- عن الإمام علي عليه السلام: ربَّ أخ لم تلده أمُّك.2- عن الإمام الصادق عليه السلام:المؤمن أخو المؤمن.3- عن الإمام الصادق عليه السلام:لكلِّ شيءٍ شيءٌ يستريح إليه، وإنَّ المؤمن يستريح إلى أخيه المؤمن كما يستريح الطير إلى شكله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2602&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الجيران 1- عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال:قلت له: جعلت فداك، ما حدّ الجار؟ قال: أربعين داراً من كلّ جانب. 2- عن أبي جعفر عليه السلام قال:حدّ الجوار أربعون داراً من كلّ جانب: من بين يديه، ومن خلفه، وعن يمينه، وعن شماله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2605&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 اليتيم 1- عن عليّ عليه السلام عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال:لا يُتْم بعد الحلم. 2- عن العالم عليه السلام:لا يُتْمَ بعد احتلام، فإذا احتلم امتُحن في أمر الصغير والوسيط والكبير، فإن أونس منه رشد، دفع إليه ماله... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=2609&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 التفاوت بين الرجل والمرأة والإيصاء هو العهد والأمر. وقد جاء توريث النساء في القرآن الكريم بعدما كانت الجاهليّة تمنع توريثهنّ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=11094&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 التدبير في المعيشة حقيقته وأنواعه إنّ التدبير من الأفعال التي نسبها الله تعالى إلى نفسه، إذ وصف ذاته المقدّسة بالمدبّر، كما ألهم عباده هذه الخصلة الحميدة، وحثّهم على التحلّي بها، والسعي الجاد لاكتسابه، بوصفها فضيلة من أسمى الفضائل. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=11808&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 إستراتيجيات التدبير في المعيشة إنّ الاستراتيجيّة بمعناها الشامل، تعني: البرامج العامّة التي يجب اتّباعه، لتسخير شتّى الأمور السياسيّة، والاقتصاديّة، والاجتماعيّة، والثقافيّة، والعسكريّة، وغيره، من أجل تحقيق أهدافٍ معيّنةٍ مخطّط لها مسبقاً... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=11809&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الطُّرق المثلى للتّدبير في المعيشة إنّ طريقة التدبير في المعيشة، هي الأسلوب الذي يتمّ من خلاله تنفيذ السياسات الاستراتيجيّة العامّة في أمور المعيشة وإدخالها في حيّز الإجراء. وهذه الطرق تشمل ثلاثة محاور أساسيّة ستكون مدار بحثنا في هذا الفصل، وهي: الدخل، والإنفاق، والادّخار. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=11810&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 نتائج حسن التدبير وعواقب سوء التدبير سنتطرّق في خاتمة الكتاب إلى قضايا ذات صلة بالمعيشة في إطار موضوعين أساسيّين، هما: حُسن التدبير، وسوء التدبير. وبالطبع، فإنّ نطاق التدبير واسعٌ جدّ، لذا، سنكتفي بذكر بعض جوانبه. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=11811&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 كيف نبني المجتمع؟ كما شدّد الإسلام على أهمّيّة التّواصل مع الأصحاب والأصدقاء، وعلى حسن العلاقة مع الجيران والأرحام، وعلى برِّ الوالدين، شدّد أيضاً على العلاقات الحسنة مع المحيط الاجتماعي بشكل عامّ. فهذا المحيط له حقّ علينا كما أنّ لنا حقاً عليه. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13582&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 مظهر المؤمن عن أبي عبد الله عليه السلام: "أبصر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلاً شعثاً شعر رأسه، وسخةً ثيابه، سيّئة حاله، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من الدين المتعة وإظهار النعمة" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13938&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 كيف أحسن الجوار؟ الجار هو كلّ شخص يسكن بجوار مكان سكننا، وهذا المعنى واضح عند أغلب النّاس، ولكن لا بدّ من بعض الإضافات حتّى يتوضّح لدينا معنى الجار في المفهوم الإسلاميّ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14344&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 خصائص المجتمع المسلم -1 تماماً كما يجب أن يتمتّع الإنسان المؤمن بسمات تعكس شخصيته على المستوى الفرديّ والشخصيّ فإنّ هناك مجموعة من السمات التي ينبغي أن يتمتّع بها على المستوى العامّ والمجتمعيّ، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14512&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 خصائص المجتمع المسلم-2 لكلّ مجتمع من مجتمعات الأرض خصائصه التي يتميَّزُ بها من غيرِهِ من المجتمعات، وللمجتمع الإسلامي خصائص نادرة لا تُوجَدُ في مجتمع غيره، بل لعل أعظم فرق بين المجتمع الإسلامي ومجتمعات الأرض الأخرى أنّ المجتمع الإسلامي يستمدُّ تصوره ومنهجه من السماء، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14519&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 خصائص المجتمع المسلم (3) تبين هذه الآية أنّ الإعراض عن المنهج الإلهي في الحياة هو السبب المباشر لحياة الشقاء والضنك، وفي الآية إشارة لطيفة باستخدامه كلمة الإعراض التي تعني انشغال المرء بما هو أهمّ في نظره، فالإنسان إذا اشتغل بما أهمّه أعرض عمّا لا يعنيه كثيراً، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14579&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 خصائص المجتمع المسلم (4) وهناك الكثير من السمات التي لو تحقّقت في علاقات الأفراد لأصبح المجتمع مثالياً بكلّ المقاييس، ولكن للأسف يبقى الواقع الاجتماعيّ بعيداً بعض الشيء عن المثالية التي ينشدها الإسلام، ولذا نجد ظهور وانتشار كثير من المخالفات الشرعية والسلوكيات المنحرفة والمشاكل الاجتماعية التي تتطلّب منا الفهم ومحاولة العلاج. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14596&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 خصائص المجتمع المسلم (5) يعتبر مجتمع الرسول الكريم الذي أقامه في المدينة مقياساً لنجاح كلِّ مَنْ أراد الإصلاح في الأرض، فهو المجتمع الذي يُشكّل النموذج الذي تسعى الحركات الإسلامية اليوم لإعادته إلى المجتمعات التي انغمست في الكثير من العادات والقيم الغريبة عن مجتمعنا http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14638&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 من خصائص المجتمع المسلم (6) يعتبر التحلّي بالوعي السياسيّ والدينيّ من أهمّ الصفات التي يتصف بها أفراد المجتمع المسلم، فحالة الوعي بما يجري حولنا وتداعيات القضايا على مجتمعاتنا من الأمور التي لا تختصّ بفئة دون أخرى كما هو الحال في الكثير من البلدان التي لا تعرف شعوبها شيئاً عن الدين والسياسة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14778&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الأخوة في الإسلام لقد حثّ‏َ الإسلام العزيز على العلاقات الإنسانية القائمة على أسس الخير والصلاح والتي يكون عنصر الربط فيها نابعاً من الروح السامية والقلب السليم والعقيدة الصحيحة. لما في تلك العلاقات من تأثير متبادل بين الأطراف وخصوصاً الأخوّة في الله تعالى http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15166&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 أصناف الإخوان‏ عن الإمام الكاظم عليه السلام:"إجتهدوا في أن يكون زمانكم أربع ساعاتٍ: ساعة لمناجاة الله، وساعة لأمر المعاش، وساعة لمعاشرة الإخوان والثقاتِ الذين يعرّفونكم عيوبكم ويخلصون لكم في الباطن، وساعة تخلون فيها للّذاتكم في غير مُحرّم..." http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15172&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 طريق العلم وفرضه على كل مسلم فقال خاتم أنبيائه صلى الله عليه وآله وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15898&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الجيران عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "حرمة الجار على الإنسان كحرمة أمه" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15992&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الأرحام لعلّه من الأمور التي لا تحتاج إلى كثرة تأمل وتفكير الأهمية الفائقة التي يعطيها القرآن الكريم لمسألة الرحم وصلة القربى إلى درجة أنه يذكر الأرحام بعد ذكر اسم اللَّه سبحانه ويدعو إلى صلتهم والقيام بحقوقهم، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16018&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الوالدين لقد جاء الاهتمام القرآني معبّراً عن المرتبة السامية للوالدين، ومؤكداً في كثير من آياته على التعامل معهما بالبر والإحسان http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16050&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 المرضى والجرحى في الحديث:"سهر ليلة من مرض أو وجع أفضل وأعظم أجراً من عبادة سنة" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16107&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الشيعة عن الصادق عليه السلام: "شيعتنا أهل الورع والاجتهاد وأهل الوفاء والأمانة، وأهل الزهد والعبادة، أصحاب إحدى وخمسين ركعة في اليوم والليلة، القائمون بالليل، الصائمون بالنهار، يزكّون أموالهم، ويحجّون البيت، ويجتنبون كل محرم" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16120&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الأرحام لعلّه من الأمور التي لا تحتاج إلى كثرة تأمل وتفكير الأهمية الفائقة التي يعطيها القرآن الكريم لمسألة الرحم وصلة القربى إلى درجة أنه يذكر الأرحام بعد ذكر اسم اللَّه سبحانه ويدعو إلى صلتهم والقيام بحقوقهم، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16356&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73 الجيران عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "حرمة الجار على الإنسان كحرمة أمه" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16365&supcat=6&type=0&subcatid=1523&cid=502&number=35&bb=73