http://www.almaaref.org/mrimages/rsslogo.gif http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية اتّباع الهوى وطول الأمل عن أمير المؤمنين عليه السلام:"أيّها النّاس: إنّ أخوف ما أخاف عليكم اثنتان: اتّباع الهوى و طول الأمل، فأمّا اتّباع الهوى فيصدّ عن الحقّ، و أمّا طول الأمل فيُنسي الآخرة". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13103&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 الوفاء توأم الصدق أيّها النّاس إنّ الوفاء توأم الصّدق و لا أعلم جُنّةً أوقى منه. ولا يَغْدِرُ من علم كيف المرجع. ولقد أصبحنا في زمان قد اتّخذ أكثر أهله الغدر كَيْساً و نسبهم أهل الجهل فيه إلى حسن الحيلة. ما لهم قاتلهم الله، قد يرى الحُوّلُ القُلّب وجه الحيلة ودونها مانع من أمر الله ونهيه فيدعها رأي عين بعد القدرة عليها، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدّين http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13110&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 اجتناب الشبهات عن أمير المؤمنين عليه السلام: "إنّ من صرّحت له العِبَرُ عمّا بين يديه من المَثُلات، حجزته التّقوى عن تَقحُّم الشّبهات". نهج البلاغة، الخطبة: 16. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13131&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 الأهل والعشيرة أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ لَا يَسْتَغْنِي الرَّجُلُ وَ إِنْ كَانَ ذَا مَالٍ عَنْ عَشِيْرَتِهِ وَدِفَاعِهِمْ عَنْهُ بِأَيْدِيهِمْ وَ أَلْسِنَتِهِمْ وَ هُمْ أَعْظَمُ النَّاسِ حَيْطَةً مِنْ وَرَائِهِ وَ أَلَمُّهُمْ لِشَعَثِهِ وَ أَعْطَفُهُمْ عَلَيْهِ عِنْدَ نَازِلَةٍ إِذَا نَزَلَتْ بِهِ وَ لِسَانُ الصِّدْقِ يَجْعَلُهُ اللهُ لِلْمَرْءِ فِي النَّاسِ خَيْرٌ لَهُ مِنَ الْمَالِ يَرِثُهُ غَيْرُهُ.... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13135&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 حكمة الاختبار عن أمير المؤمنين عليه السلام:".. ولكنّ الله يختبر عباده بأنواع الشدائد، ويتعبّدهم بأنواع المجاهد، ويبتليهم بضروب المكاره، إخراجاً للتكبّر من قلوبهم، وإسكاناً للتذلّل في نفوسهم، وليجعل ذلك أبواباً فُتُحاً إلى فضله، وأسباباً ذُلُلاً إلى عفوه". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13140&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 ذكر الموت عن أمير المؤمنين عليه السلام: "وَأُوصِيكُمْ بِذِكْرِ الْمَوْتِ وَإِقْلَالِ الْغَفْلَةِ عَنْهُ وَكَيْفَ غَفْلَتُكُمْ عَمَّا لَيْسَ يُغْفِلُكُمْ وَطَمَعُكُمْ فِيمَنْ لَيْسَ يُمْهِلُكُمْ فَكَفَى وَاعِظاً بِمَوْتَى عَايَنْتُمُوهُمْ حُمِلُوا إِلَى قُبُورِهِمْ غَيْرَ رَاكِبينَ وَأُنْزِلُوا فِيهَا غَيْرَ نَازِلِينَ". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13146&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 الشيطان أضعف ركناً عن أمير المؤمنين عليه السلام:"وعَنْ ذَلِكَ مَا حَرَسَ اللهُ عِبَادَهُ الْمُؤْمِنِينَ بِالصَّلَوَاتِ وَالزَّكَوَاتِ، وَمُجَاهَدَةِ الصِّيَامِ فِي الْأَيَّامِ الْمَفْرُوضَاتِ". نهج البلاغة، الخطبة 192. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13147&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 كيد الشيطان عن أمير المؤمنين عليه السلام:"اتّخذوا الشيطان لأمرهم مِلاكاً، واتّخذهم له أشراكاً. فباض وفرّخ في صدورهم. ودبّ ودرج في حجورهم. فنظر بأعينهم ونطق بألسنتهم. فركب بِهم الزَّلل وزيّن لهم الخَطَل فِعْلَ من قد شَرِكَهُ الشيطان في سلطانه ونطق بالباطل على لسانه". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13151&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 محبّة أهل البيت عليهم السلام من خطبة له عليه السلام لمّا أظفره الله بأصحاب الجمل وقد قال له بعض أصحابه: وددت أنّ أخي فلاناً كان شاهدنا ليرى ما نصرك الله به على أعدائك. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13187&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 معرفة القرآن الكريم عن أمير المؤمنين عليه السلام:"وَخَلَّفَ فِيكُمْ مَا خَلَّفَتِ الْأَنْبِيَاءُ فِي أُمَمِهَا ـ إِذْ لَمْ يَتْرُكُوهُمْ هَمَلًا بِغَيْرِ طَرِيقٍ وَاضِحٍ وَ لَا عَلَمٍ قَائِمٍ ـ كِتَابَ رَبِّكُمْ فِيكُمْ مُبَيِّناً حَلَالَهُ وَحَرَامَهُ....". نهج البلاغة، الخطبة 1. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13190&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 لا تسألوا فوق الكفاف عن أمير المؤمنين عليه السلام:"الْحَمْدُ لِلهِ غَيْرَ مَقْنُوطٍ مِنْ رَحْمَتِهِ وَلَا مَخْلُوٍّ مِنْ نِعْمَتِهِ وَلَا مَأْيُوسٍ مِنْ مَغْفِرَتِهِ وَلَا مُسْتَنْكَفٍ عَنْ عِبَادَتِهِ الَّذِي لَا تَبْرَحُ مِنْهُ رَحْمَةٌ وَلَا تُفْقَدُ لَهُ نِعْمَةٌ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13210&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 معرفة الزمان وأهله عن أمير المؤمنين عليه السلام: "حسب المرء... من عرفانه، علمه بزمانه". بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 75، ص 80. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13215&supcat=6&type=0&subcatid=1816&cid=597&number=35&bb=73 نفي الصّفات عنه لا يختلف اثنان من المسلمين في أن اللَّه سبحانه يوصف بكل ما وصف به نفسه في كتابه العزيز، وان عظمته في الكمال والجلال كما هي لا يحدها وصف، ولا يدركها عقل، وانها أزلية أبدية تماما كذاته القدسية.. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13872&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 شريعة اللَّه وشريعة الغاب للَّه وللانسانية شريعة، وللغاب أيضا شريعة تقوم على القوة وحدها، فلا محاكمة وقوانين، ولا أصول واجتهادات، ولا نقاش وبيّنات.. أبدا لا شيء إلا استسلام الضعيف للقوي يحكم عليه بما يريد، ويفعل ما يشاء.. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13873&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 الروح اختلفوا في معنى الروح من حيث هي، وبصرف النظر عن التي نفخها سبحانه في آدم أو مريم، فمنهم من قال: ان اللَّه سبحانه حجب علمها من العباد، فلا ينبغي الحديث عنها بحال لقوله تعالى: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13874&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 مصادر نهج البلاغة أن احد الأسئلة المطروحة حول كتاب نهج البلاغة، هو أن الشريف الرضي لم يعرض إلي ذكر أسانيد الخطب والرسائل، مما يجعل اعتبارها في مهب الشك والتردد، حتى قيل: إن نهج البلاغة كتاب مرسل ولا يمكن الاعتماد عليه فقهياً(1). http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13912&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 حول الدين وتسأل: ان أكثر الشعوب والأمم في شرق الأرض وغربها كانت متخلفة في شتى الميادين، ثم تطورت وتقدمت ماديا ومعنويا دون أن يأتيها نبي من الأنبياء، أو ينزل عليها كتاب من السماء، وإذن فليس من الضروري لكي يتقدم الانسان في هذه الحياة أن يكون ملتزماً بدين. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13913&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 علي والسياسة يجيب بهذا عن قول من قال: ان عليا لا يعرف السياسة، ويتلخص جوابه بأنه يعرف الفرص والوسائل إلى بلوغ الملك والسلطان، ولكنه لا ينتهزها على حساب دينه وضميره. وقال في مكان آخر من النهج: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13914&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 أهمية نهج البلاغة الشريف الرضي من الشخصيات الشيعية البارزة في القرن الرابع الهجري ولد في بغداد سنة (359 ﻫ)، وتوفّي سنة (406 ﻫ). http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13915&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 الحكومة في نهج البلاغة إن قضية الحكومة في نهج البلاغة قد طرحت ـ كعشرات القضايا المهمة في الحياة ـ في هذا الكتاب العظيم بأسلوب مغاير لأساليب المحققين والمؤلفين. فلم يفرد أمير المؤمنين "عليه السلام" فصلاً مستقلاً حول الحكومة يرتب فيه المقدمات للوصول إلى النتائج. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14832&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 القرآن والشريعة كتاب ربّكم فيكم مبيّنا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه. ورخصه وعزائمه. وخاصّه وعامّه. وعبره وأمثاله. ومرسله ومحدوده. ومحكمه ومتشابهه. مفسّرا مجمله ومبيّنا غوامضه. بين مأخوذ ميثاق في علمه وموسّع على العباد في جهله. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14833&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 جمع نهج البلاغة و تدوينه إن جمع كلمات أمير المؤمنين(عليه السلام) لاسيما خطبة، كان موضوع عناية و اقبال منذ القرون الأولى لتاريخ الإسلام، يقول المسعودي(المتوفى 346 ﻫ) في هذا الصدد: و الذي حفظ الناس عنه(عليه السلام) من خطبة من سائر مقاماته أربعمائة خطبة و نيف و ثمانون خطبة، يورد ها على البديهة، و تداول الناس عنه قولا و عملا http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14834&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 حول الكون تكلم الناس كثيرا عن طبيعة الكون وأصله، وعن هيئته وشكله في أول وجوده وتكوينه: هل وجد من التراب والماء والنار والهواء، أو من النار وحدها، أو من الماء فقط، أو من أشياء كثيره وهل كان وجوده دفعة أو بالتدريج، إلى غير ذلك.. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14835&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 خلق آدم عليه السلام ثمّ جمع سبحانه من حزن الأرض وسهلها، وعذبها وسبخها، تربة سنّها بالماء حتّى خلصت. ولاطها بالبلَّة حتّى لزبت. فجبل منها صورة ذات أحناء ووصول وأعضاء وفصول. أجمدها حتّى استمسكت، وأصلدها حتّى صلصلت. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14836&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 حول الانسان قيل: ان اللَّه سبحانه خلق الانسان كي تتجلى فيه قدرته وعظمته. ومعنى هذا انه تعالى أنشأ الانسان على أكمل وجه جسما وروحا بحيث لا شيء فوق كمال الانسان من هذه الجهة إلا خالق الانسان. وكفى شاهدا على هذه الحقيقة عظمة محمد http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14837&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 شروح نهج البلاغة وترجماته و معاجمه استقطب "نهج البلاغة" و بسبب جاذبيته الخارقة مساحة شاسعة من الجهود العلمية في أوساط الشيعة بعد القرآن الكريم، و دارت في فلكه شروح و ترجمات و معاجم و مصادر و مستدركات كثيرة. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14838&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 نظرة إلى خصائص عصر حكومة علي "عليه السلام" بعد فترة طويلة من الركود وعدم الاعتناء، يعاد اليوم عرض هذا الكتاب القيم والبنَّاء للإنسان والمجتمع، والذي لا نظير له، ويتم إحياؤه. وإنني أشكر من أعماق قلبي جميع الأخوة والأخوات الذين جاؤوا من داخل البلاد وخارجها للمشاركة في هذه المراسم. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14839&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 موضوعات نهج البلاغة نهج البلاغة بحر خضمّ لايدرك ساحله، و اليستطاع الوصول إلى أعماقه بسهولة. و على الرغم من أن العلماء و منذ عصور غابرة قد خاضوا غماره، إلا أن بعض زواياه و أبعاده مازال خافياً. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14840&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 ضرورة نشر تعاليم نهج البلاغة في عالم الإسلام إنه لباعث على فائق السرور أن نشاهد عقد مؤتمر آخر حول نهج البلاغة بفضل همّة الأخوة الأعزاء في المؤسسة. وإنني باعتباري فرداً مسلماً، وكوني قضيت مدة من حياتي الفكرية ومطالعاتي في مجال أبحاث نهج البلاغة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14841&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 الحق والباطل في نهج البلاغة يرغب كل امرىء في معرفة الحق من الباطل والإطلاع على الحقيقة وتطبيقها على نفسه ومجتمعه.والجميع يودون نصرة الحق، وهم يدعون ذلك أيضاً. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14960&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 سبل معرفة الحق والباطل قلنا ان الحق والحقائق الثابتة امور موجودة ويمكن تعرفها ومشاهدة مصاديقها من اصغرها حتى أكبرها وتطبيق أنفسنا عليها. ويجب ألا نقبل على السلبيات والمواقف الباطلة الكاذبة، وان معرفة الحق والحقيقة أمر ممكن. وهنا أسئلة تبرز بهذا الشأن على النحو الاتي: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15190&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 موانع معرفة الحق والباطل لماذا لا يقبل الجميع بالحق؟ قلنا أن الحق والحقائق الثابتة أمور موجودة ويمكن تعرفها، فهل تكفي هذه المعرفة وحدها؟ وإذا كان الجواب بالإيجاب، فلماذا لا يقبل الكثيرون بالحق الذي اثبتته الدلائل؟ بل يختلفون فيه ويتنازعون حوله؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15397&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 نظرة عامة على نهج البلاغة يضم كتاب "نهج البلاغة" القيَم والفريد مجموعة من خطب الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وكلماته النبرة التي دوَنها وأعدها بطريقة فنية رائعة العلامة الشريف الرضي رضوان الله تعالى عليه في ثلاثة أبواب على النحو الآتي: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15434&supcat=6&type=0&subcatid=1823&cid=599&number=35&bb=73 مجموعة من المبادئ الإدارية من كلمات أمير المؤمنين عليه السلام فيما يلي نحاول إن شاء الله، أن نستعرض طائفة من مفردات الخصال القيادية والإدارية في الثقافة الإدارية في الإسلام مسندة بكلمات أمير المؤمنين عليه السلام. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15991&supcat=6&type=0&subcatid=2023&cid=599&number=35&bb=73 نماذج من الإصلاحات الإدارية في حكومة أمير المؤمنين عليه السلام استمرّت حكومة أمير المؤمنين عليه السلام من الفترة 35 إلى 40 للهجرة، وتكون فترة حكمه قد بلغت أربع سنوات وتسعة أشهر وثلاثة أيّام. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16060&supcat=6&type=0&subcatid=2023&cid=599&number=35&bb=73 كتاب أمير المؤمنين عليه السلام إلى مالك الأشتر رحمه الله. يقول الإمام عليه السلام: "هذا ما أمر به عبد الله علي أمير المؤمنين عليه السلام مالك بن الحارث الأشتر في عهده إليه حين ولّاه مصر: جباية خراجها، وجهاد عدوّها، واستصلاح أهلها، وعمارة بلادها". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16240&supcat=6&type=0&subcatid=2023&cid=599&number=35&bb=73 التعليمات الإدارية الصادرة من أمير المؤمنين عليه السلام إلى عمّاله وولاته يقول عليه السلام في كتابه إلى محمد بن أبي بكر رحمه الله، عندما ولّاه مصر: "فاخفض لهم جناحك، وألِن لهم جانبك، وابسط لهم وجهك، وآس بينهم في اللحظة والنظرة، حتى لا يطمع العظماء في حيفك لهم ولا ييأس الضعفاء من عدلك بهم، فإنّ الله تعالى يسألكم معشر عباده عن الصغيرة من أعمالكم والكبيرة، والظاهرة والمستورة، فإن يعذب فأنتم أظلم، وإن يعف فهو أكرم". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16244&supcat=6&type=0&subcatid=2023&cid=599&number=35&bb=73 العلاقة بالناس يطول كلام الإمام عليه السلام في عهده إلى مالك رحمه الله في العلاقة مع الناس، وهو القسم الثالث من العلاقات الثلاث. ويعطي هذا الشطر مساحة واسعة من عهده إلى مالك. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16341&supcat=6&type=0&subcatid=2023&cid=599&number=35&bb=73 حكم نهج البلاغة 1-50 أَزْرَى بِنَفْسِهِ مَنِ اسْتَشْعَرَ الطَّمَعَ وَرَضِيَ بِالذُّلِّ مَنْ كَشَفَ عَنْ ضُرِّهِ وَهَانَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ مَنْ أَمَّرَ عَلَيْهَا لِسَانَهُ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13657&supcat=6&type=0&subcatid=1819&cid=595&number=35&bb=73 الخطبة الأولى ومن خطبة له ( عليه السلام ) يذكر فيها ابتداء خلق السماء والأرض وخلق آدم وفيها ذكر الحج وتحتوي على حمد الله وخلق العالم وخلق الملائكة واختيار الأنبياء ومبعث النبي والقرآن والأحكام الشرعية http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13799&supcat=6&type=0&subcatid=1821&cid=596&number=35&bb=73 الرسالة الأولى ومن كتاب له ( عليه السلام ) إلى أهل الكوفة عند مسيره من المدينة إلى البصرة: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13830&supcat=6&type=0&subcatid=1822&cid=598&number=35&bb=73 حكم نهج البلاغة 51-100 الْغِنَى فِي الْغُرْبَةِ وَطَنٌ وَالْفَقْرُ فِي الْوَطَنِ غُرْبَةٌ. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13661&supcat=6&type=0&subcatid=1819&cid=595&number=35&bb=73 الخطبة الثانية ومن خطبة له ( عليه السلام ) بعد انصرافه من صفين وفيها حال الناس قبل البعثة وصفة آل النبي ثم صفة قوم آخرين http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13800&supcat=6&type=0&subcatid=1821&cid=596&number=35&bb=73 التقوى‏ إنا إذا أردنا أن نعرف نهج البلاغة، أو الإمام عليه السلام خطيباً واعظاً وناصحاً مشفقاً، أو مدرسته الإرشادية، كي نستفيد من ذلك المنبع الفياض، لا يكفينا أن نعدّد المواضيع والعناصر المطروحة في نهج البلاغة فقط، لا يكفينا أن نعلم أن الإمام عليه السلام قد تكلم في نهج البلاغة في التقوى والعبادة... http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1107&supcat=6&type=0&subcatid=1817&cid=597&number=35&bb=73 الرسالة الثانية ومن كتاب له ( عليه السلام ) إليهم بعد فتح البصرة: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13831&supcat=6&type=0&subcatid=1822&cid=598&number=35&bb=73 حكم نهج البلاغة 101-150 مَنْ أَحَبَّنَا أَهْلَ الْبَيْتِ فَلْيَسْتَعِدَّ لِلْفَقْرِ جِلْبَاباً. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13662&supcat=6&type=0&subcatid=1819&cid=595&number=35&bb=73 الخطبة الثالثة ومن خطبة له ( عليه السلام ) وهي المعروفة بالشقشقية وتشتمل على الشكوى من أمر الخلافة ثم ترجيح صبره عنها ثم مبايعة الناس له http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13801&supcat=6&type=0&subcatid=1821&cid=596&number=35&bb=73 العبادة عندما نريد أن نتكلم عن العبادة فلن نجد بعد النبي محمد صلى الله عليه وآله الذي كان يعبد اللَّه عزَّ وجلّ عبادة لم يعبدها أحد قبله ولا بعده غير علي عليه السلام لنستلهم من كلامه دروس العبادة وحقيقتها. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=1108&supcat=6&type=0&subcatid=1817&cid=597&number=35&bb=73 الرسالة الثالثة ومن كتاب له ( عليه السلام ) لشريح بن الحارث قاضيه: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13832&supcat=6&type=0&subcatid=1822&cid=598&number=35&bb=73 حكم نهج البلاغة 151-200 لَا يَعْدَمُ الصَّبُورُ الظَّفَرَ وَإِنْ طَالَ بِهِ الزَّمَانُ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13663&supcat=6&type=0&subcatid=1819&cid=595&number=35&bb=73