http://www.almaaref.org/mrimages/rsslogo.gif http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية http://www.almaaref.org/ شبكة المعارف الإسلامية الحرية في فكر الإمام الخميني قدس سره الحرية مطلب إنساني ينسجم مع الفطرة السليمة، فيسعى الإنسان أن يكون حرّاً وغير مأسور في مختلف الميادين، المعنوية، الاجتماعية، والطبيعية وغيرها، وبما أن الإسلام هو دين الفطرة فنجد أن النصوص الإسلامية تتواءم مع هذه الفطرة، عن الإمام علي عليه السلام http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14950&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الجهاد والشهادة في فكر الإمام الخميني قدس سره إن الشهادة في سبيل الله تعالى هي إحدى الطرق للوصول إلى رضا الله والقرب منه، ومعنى الشهادة أن يقتل الإنسان في سبيل هدف سامٍ ونبيل في طاعة الله عز وجل. وعند الحديث عن الشهادة في فكر الإمام الخميني الراحل قدس سره وخطه المبارك، فلا بد من الإشارة إلى العديد من العناوين الأساسية التي أشار إليها رضوان الله تعالى عليه، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14951&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الشباب في فكر الإمام الخميني قدس سره يقول الإمام الخميني قدس سره: "أراكم تنشطون لأجل الإسلام بصدق وبسلامة روح، وتضعون أنفسكم في معرض الموت، أتباهى وأفتخر أن بين المسلمين هكذا شباب راشدين وملتزمين بهذه الجهة نحن لا ينبغي أن نخاف من القوى التي ليس لديها توكل على الله وتتوكل على الرشاش" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15017&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الشعب تحتل الجماهير والشعب في فكر الإمام الخميني قدس سره مكانة كبيرة، فالشعب بالنسبة إليه هو الأساس في قيام الثورات الكبرى التي يمكن أن تغير الأنظمة الطاغوتية والفاسدة، وعلى هذا الاعتقاد كان عمله منذ الأيام الأولى للثورة الإسلامية في إيران http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15036&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 المرأة في فكر الإمام الخميني قدس سره أراد الله تعالى للمرأة أن تكون إنساناً وأراد لها أهل الجاهلية في كل عصر أن تكون تمثالاً بلا روح ولا مغزى ولا معنويات!فمن هو الذي راعى حقها. ومن هو الذي ظلمها؟ ومن هو الذي ارتفع بها إلى قمم الكمال والعزة، ومن أسقطها وأفرغها من كل معنى وسلب منها كل عزة؟ أين عزة المرأة وكيف يكون كمالها؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15037&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 ثقافة التكليف ثقافة التكليف التي كثيراً ما نسمعها من الواعظين، والمرشدين من العلماء تعني باختصار شديد، الالتزام بالتكليف الشرعي الإلهي، ويمكن لنا في إطار الحديث عن هذا المفهوم أن نسلط الضوء على بعض المسائل التي ترتبط بثقافة التكليف بصلة وثيقة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15742&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الوحدة الإسلامية يقول الإمام الخميني قدس سره: "إن الأيدي التي تريد أخذ ثرواتكم منكم ونهبها، ومصادرة كل ما تملكون من خيرات سواء فوق الأرض أو تحتها، إن هذه الأيدي لا تسمح باتّحاد إيران مع العراق، ولا إيران مع مصر، ولا إيران مع تركيا...، يريدون ألاّ تتحقق وحدة الكلمة" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15792&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 القدس شغلت قضية القدس وفلسطين حيزاً هاماً من وجدان الإمام الخميني قدس سره مما جعلها حاضرة في كلماته وبياناته، فهي أحد الأهداف المهمة التي أعطاها الأولوية ورافقته في كل مراحل جهاده المبارك قبل انتصار الثورة وبعدها، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15814&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 العلماء عن الإمام الهادي عليه السلام: "لولا من يبقى بعد غيبة قائمنا عليه السلام من العلماء الداعين إليه، والدالين عليه، والذابين عن دينه بحجج الله، والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته، ومن فخاخ النواصب، لما بقي أحد إلا ارتد عن دين الله" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15833&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 العلاقة بأهل البيت عليهم السلام العلاقة بأهل البيت عليهم السلام مسألة ترتبط بعقيدة الإنسان، وكغيرها من الأمور الإعتقادية يحتمل أن تسلك في مدى ثباتها أو التشكيك بها السبل الثلاث: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=15847&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 المعالم العامة لخط الإمام الخميني قدس سره يحتل الحديث عن خط الإمام الخميني قدس سره2 من الأهمية مكانةً كبيرة. لأن خط الإمام الخميني قدس سره يمثل التجربة الفريدة المعاصرة لثورة تميزت عن سائر الثورات، ثورة ما زالت تتناولها الأبحاث والتحليلات، لما فيها من مزايا وخصائص تختلف عن سائر الثورات التي شهدها العالم. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16048&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 خدمة الناس تكليف إلهي يقول الإمام الخميني قدس سره: "لا تلق عن كاهلك حمل المسؤولية الإنسانية التي هي خدمة الحق في صورة خدمة الخلق". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16178&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 لماذا نخدم؟ يقول الإمام الخميني قدس سره: "أوصي الجميع ببذل سعيهم من أجل رفاهية الطبقات المحرومة إذ أن خير دنياكم واخرتكم هو في حل مشاكل المحرومين في المجتمع الذين كانوا يعانون دوماً على طول التاريخ الملكي والاقطاعي". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16196&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 مفاسد حبّ الدنيا-1- الاحتجاب عن الله إنّ الرغبة في الدنيا سبب للاحتجاب عن الحقّ تعالى، وللحرمان من السلوك إلى الله. والمقصود بالدنيا كلّ ما يُشغل الإنسان عن الحقّ تعالى. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16571&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 اغتنام فرصة الشباب إنّكم الآن في ريعان الشباب، وقادرين على التحكّم بقواكم ولم يدبّ الضعف بعد إلى أبدانكم، فإذا لم تُفكّروا الآن بتزكية أنفسكم وبناء ذواتكم فكيف ستتمكّنون من ذلك غداً عندما يتغلّب الضعف عليكم ويُسيطر الوهن، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16576&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 مفاسد حبّ الدنيا-2- السخط على وليّ النعمة إنّ من المفاسد الكبيرة لحبّ الدنيا - كما يقول شيخنا العارف روحي فداه هو، أنّه إذا انطبع حبّ الدنيا على صفحة قلب الإنسان واشتدّ الأنس بها، انكشف له عند الموت أنّ الحقّ تعالى يفصل بينه وبين محبوبه، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16588&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الحذر من استفحال حبّ النفس والدنيا إذا لم يُهذّب الإنسان نفسه، ولم يُعرض عن الدنيا ويُخرج حبّها من قلبه، فيُخشى عليه أن يترك الدنيا وقلبه مملوء بالحقد على الله وأوليائه وأن يواجه مثل هذا المصير المشؤوم. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16605&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 روحية الخدمة هل الفقراء سبب نقص أم كمال في الأمة؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16609&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 مفاسد حبّ الدنيا-4- ضعف العزيمة والإرادة ومن المفاسد الكبيرة لحبّ الدنيا أنّه يمنع الإنسان من الرياضات الشرعية والعبادات والمناسك، ويقوّي جانب الطبيعة في الإنسان، بحيث يجعلها تعصي وتتمرّد، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16613&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 معرفة حقيقة الدنيا فما قيمة هذه الحياة السريعة الفناء الحلوة الظاهر - هذا إذا انقضت دونما غصص - في مقابل العذاب الدائم؟! http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16625&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الخطوة الأولى نحو جهاد النفس - اليقظة من الغفلة إنّ اليقظة تُمثّل الخطوة الأولى في السلوك. ولكنّكم ما زلتم تغطّون في نوم عميق. فلو لم تكن الأفئدة ملوّثة بنوم الغفلة، والقلوب اسودّت وصدئت نتيجة الذنوب، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16632&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 شروط مجاهدة النفس- 1 - التفكُّر إنّ أول شروط مجاهدة النفس والسير باتجاه الحقّ تعالى، هو التفكّر. والتفكّر في هذا المقام أن يُفكّر الإنسان بعض الوقت كيف أنّ مولاه خلقه في هذه الدنيا، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16657&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الإنسان بأعماله يبني جنّته أو ناره! إنّ ظاهر الحديث الذي ذكرناه عندما يقول: "عمّرتم الدنيا وأخربتم الآخرة هو أنّ دار الآخرة والجنّة مشيدة وقائمة وإنّما تتهدّم بأعمالنا". http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16818&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الجبر وأمّا إبطال الجبر، فمع أنّ تحقيقه كتحقيق إبطال التفويض، على ما هو عليه، موكول إلى بيان مقدّمات مبرهنةٍ في العلم الأعلى، لكن لا محيص عن الإشارة إلى بعض الوجوه منه. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16964&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 التفويض إن مسألة الجبر والتفويض بما هي معنونة في مسفورات أهل الكلام، فرع من فروع أصل المسألة العقليّة. ونطاق البحث العقلي أوسع منه بل من بين السماء والأرض كما سيتّضح، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16966&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الأمر بين الأمرين فصل في بيان المذهب الحقّ، وهو الأمر بين الأمرين والمنزلة بين المنزلتين، وفيه طرق: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16975&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 ثقافة التكليف "كلّنا مأمورون بأداء التكليف والواجب، ولسنا مأمورين بتحقيق النتائج" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17784&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الحريّة الحرية مطلب إنساني ينسجم مع الفطرة السليمة، فيسعى الإنسان أن يكون حرّاً وغير مأسور في مختلف الميادين، المعنوية، الاجتماعية، والطبيعية وغيرها، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17785&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الشباب في فكر الإمام الخميني قدس سره يقول الإمام الخميني قدس سره: "أراكم تنشطون لأجل الإسلام بصدق وبسلامة روح، وتضعون أنفسكم في معرض الموت، أتباهى وأفتخر أن بين المسلمين هكذا شباب راشدين وملتزمين بهذه الجهة نحن لا ينبغي أن نخاف من القوى التي ليس لديها توكل على الله وتتوكل على الرشاش" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17793&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 ميزان السلوك إن للعرفان والسلوك إلى الله تعالى في فكر الإمام الخميني قدس سره مكانة مرموقة، كيف لا وهو العارف الكبير، والرجل الذي أمضى عمره الشريف في جهاد نفسه وتأديبها، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17798&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 العلماء ورد عن الإمام الهادي عليه السلام: "لولا من يبقى بعد غيبة قائمنا عليه السلام من العلماء الداعين إله، والدالين عليه، والذابين عن دينه بحجج الله، والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته، ومن فخاخ النواصب، لما بقي أحد إلا ارتد عن دين الله" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17803&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 النيَّة والإخلاص ثمّ قال: "الإبقاء على العمل حتّى يَخْلُصَ أشَدُّ من العمل، والعمل الخالص الّذي لا تريد أن يَحْمَدك عليه أحد إلا الله تعالى أفضل من العمل. ألا وإنّ النِّيَّةَ هي العمل، ثمّ تلا قوله عزّ وجلّ: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17804&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الشعب في فكر الإمام الخميني قدس سره تحتل الجماهير والشعب في فكر الإمام الخميني قدس سره مكانة كبيرة، فالشعب بالنسبة إليه هو الأساس في قيام الثورات الكبرى التي يمكن أن تغير الأنظمة الطاغوتية والفاسدة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17820&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 العلاقة بأهل البيت عليهم السلام العلاقة بأهل البيت عليهم السلام مسألة ترتبط بعقيدة الإنسان، وكغيرها من الأمور الإعتقادية يحتمل أن تسلك في مدى ثباتها أو التشكيك بها السبل الثلاث: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17860&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الوحدة الإسلامية يقول الإمام الخميني قدس سره: "إن الأيدي التي تريد أخذ ثرواتكم منكم ونهبها، ومصادرة كل ما تملكون من خيرات سواء فوق الأرض أو تحتها، إن هذه الأيدي لا تسمح باتّحاد إيران مع العراق، ولا إيران مع مصر، ولا إيران مع تركيا...، يريدون ألاّ تتحقق وحدة الكلمة" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=17960&supcat=6&type=0&subcatid=1831&cid=600&number=35&bb=73 الأئمة عليهم السلام والآخرون "... الإمام السجاد عليه السلام عندما حضرته الوفاة أوصى أن يكون ابنه محمداً إماماً من بعده في حضور سائر أبنائه وعشيرته وسلَّمه صندوقاً... تذكر الروايات أنه مملوء بالعلم... وتذكر أن فيه سلاح رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم وقال له: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13875&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 الأئمة عليهم السلام والشيعة كما أن الإسلام هذا الدين العظيم للناس كافة، وكما أن القرآن الحكيم للناس كافة، وكما أن الرسول محمَّداً صلى الله عليه وآله وسلم للناس كافة، كذلك أئمة أهل البيت عليهم السلام هم للنّاس كافة، وليسوا لفئةٍ دون أخرى. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13900&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 منهج أهل البيت عليهم السلام لقد نظر البعض إلى الأئمة عليهم السلام نظراتٍ خاطئة، ولم يقيِّمهم التقييم الصحيح، والواقعي، وهذا ما يتكلّم عنه سماحة القائد دام ظله، انطلاقاً من حديثه عن الإمام الصادق عليه السلام: http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13939&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 قبسات في أهل البيت عليهم السلام عندما يقف الإنسان أمام عليّ‏ٍ، يخضع ويخشع، وكفاه أن يقول فيه رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم: "علي مع الحق والحق مع علي يدور معه كيفما دار" http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13981&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 صانعو الشهداء وذخيرتهم إن تعلق الإنسان بالحياة الدنيا، وحبه البقاء فيها، ونفوره من الموت، ظاهرة طبيعية في النفس الإنسانية الاعتيادية. فكلّ‏ُ إنسان حسب العادة يخاف الموت، ولكن الشهيد يعشق الموت ويسعى لملاقاته، فما هو السرُّ في ذلك؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14958&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 عطاء الدم‏ إن بذل الدماء ليس مقتصراً على الأمة الإسلامية، بل كل النّاس إلى أي دين وملة انتموا إذا أرادوا العزة والعيش الكريم، يدعون أتباعهم إلى بذل الدِّماء، ويقدِّمون في سبيل ذلك الأنهار من الدماء، فمنذ وجد الإنسان على الأرض، كان الاضطهاد والظلم وكان الصراع بين الحق والباطل، وبين العدل والظلم، وبين الإيمان والكفر، كان بذل الدِّماء. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14961&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 مع الشهيد هناك صنفان من الناس في الدنيا، من حيث موتهم، إنسان يموت لهدف دنيوي يزول بمجرد موته ولا يترك أثراً، وآخر يموت ويكون موته بسعة الدنيا والآخرة، لمصلحته ومصلحة الآخرين، ويترك وراءه الكثير الكثير، والشهيد هو من الصنف الثاني. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14962&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 واجباتنا تجاه الشهداء معناه وجوب حماية الهدف العظيم الذي سعى إليه هذا الشاب وهذه الأسرة، وهذا الأب وهذه الأم، وكُرّست له الهمم العالية والمعنويات التي لا تعرف الهزيمة، حافظوا على هذا الهدف أكثر من أرواحكم. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=14963&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 تقوية العلاقة الروحية بإمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف لقد تحرّك أئمّتنا جميعًا في هذا الخطّ، من أجل أن تُسيطر الحاكميّة الإلهيّة وحاكميّة القانون الإلهيّ على المجتمعات. لقد بُذلت الكثير من الجهود والجهاد والآلام والمحن والسّجون والنّفي والاستشهاد المليء بالثّمار والعطاء. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16618&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 مسؤوليّتنا في عصر غيبة الإمام عجل الله تعالى فرجه هنا إذا رجعتم إلى الآيات والرّوايات وبالتّأكيد إنّ المحقّقين والمتتبّعين قد فعلوا ذلك فسوف تجدون خصوصيّات أخرى. المجتمع الّذي لا يوجد فيه أيّة علامةٍ للظّلم والطّغيان والعدوان؛ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16630&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 خصائص المجتمع المهدوي إنّ المجتمع المهدويّ هو ذلك العالم الّذي يأتي فيه إمام الزّمان ليصلحه، وهو المجتمع نفسه الّذي ظهر من أجله جميع الأنبياء. أي أنّ كلّ الأنبياء كانوا مقدّمة لذلك المجتمع الإنسانيّ المثاليّ، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=16656&supcat=6&type=0&subcatid=1832&cid=601&number=35&bb=73 إحياء الفكر الديني في الإسلام وخصوصية الخلود هذه هي التي تميِّز الدين الإسلامي الخالد عن باقي النظريات العلميَّة، إذن الدين حي ليس بحاجة إلى إحياء، والذي هو بحاجة إلى إحياء هو التفكير بشأن الدين، وغسل الأدمغة من الشبهات والانحرافات المتراكمة، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13237&supcat=6&type=0&subcatid=1833&cid=602&number=35&bb=73 آثار التقوى وقيمتها التقوى تصون الإنسان وتحفظه من الانزلاق في متاهات الشهوة والغريزة، وعلى الإنسان أن يسعى جاهداً للحفاظ عليها من الضعف والتلاشي، ولا بدّ من التعرف على آثار التقوى، فإنّ لها آثاراً دنيويّة، فضلاً عن آثارها الأخرويّة المتمثِّلة في أنّها الطريق الوحيد للنجاة من الشقاء الأبديّ في الآخرة، فما هي آثار التقوى الدنيويّة؟ http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13245&supcat=6&type=0&subcatid=1833&cid=602&number=35&bb=73 أسباب تخلّف المسلمين‏ نلاحظ أن مجتمعنا الإسلامي يفتقد مظاهر الحياة ويتجه نحو الموت، ومن هنا كان لزاما علينا أن نشير إلى أسباب هذا التخلف في إطار المفاهيم الممسوخة والمشوهة، لأن كثيرا من المفاهيم الإسلامية الأصيلة أصبحت باهتة ميتة لا حراك فيها بسبب ما لحقها من التشويه، http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13256&supcat=6&type=0&subcatid=1833&cid=602&number=35&bb=73 الإنسان الكامل إنّ معرفة الإنسان الكامل أو الإنسان النموذجيّ أو الأسمى واجبة علينا كمسلمين, لأنّه بحكم المثال والقدوة الّتي ينبغي أن يُقتدى بها، وليس بحثنا هذا مجرّد بحث علمّي بحت وإنّما له فائدة عمليّة كبيرة، إذ من خلاله نستطيع أن نشخّص الطريق الّذي أراد الإسلامُ من الإنسان والأمّة أن يسلُكاه للوصول إلى الإنسان الكامل الّذي يريده الإسلام. http://www.almaaref.org/maarefdetails.php?id=13265&supcat=6&type=0&subcatid=1833&cid=602&number=35&bb=73