17 آب 2022 م الموافق لـ 19 محرم 1444 هـ
En FR

صحيفة الإمام الخميني :: وكالة

الموضوع: توكيل في الامور الحسبية والشرعية



التاريخ 6 دي 1341 هـ. ش/ 29 رجب 1382 هـ. ق‏
المكان: مدينة قم‏
المخاطب: واعظي، حسين‏

بسم الله الرحمن الرحيم‏

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين، ولعنة الله على اعدائهم اجمعين.

وبعد. حضرة المستطاب عماد الاعلام وثقة الاسلام السيد الشيخ حسين واعظي- دامت افاضاته-، المعروف بصلاحه وسداده وفضائله وموضع ثقة، موك- ل من قبل الحقير في التصدي للامور الحسبية والشرعية التي يعد التصدي لها في عصر غيبة ولي الأمر من مهام الفقيه الجامع للشرائط. فله التصدي لما ذكر مع مراعاة الاحتياط. كما أجزناه في تسلّم سهم الامام المبارك- عليه السلام- وصرفه فيما يحتاجه من امر معاشه بنحو مقتصد مادام مشتغلًا بالتحصيل اوالتبليغ، وايصال المتبقي الينا لصرفه في الحوزة العلمية.

وأوصيه- ايده الله تعالى- بما اوصى به السلف الصالح من ملازمة التقوى والتجنب عن الهوى والتمسّك بعروة الاحتياط في الدين والدنيا. وارجومنه أن لا ينساني من صالح دعواته.
والسلام عليه وعلى اخواننا المؤمنين ورحمة الله وبركاته.

بتاريخ 29 شهر رجب المرجب 1382

روح الله الموسوي الخميني‏


* صحيفة الإمام، ج‏1، ص: 139

23-04-2011 عدد القراءات 1293



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد



جديدنا