1 كانون الأول 2021 م الموافق لـ 25 ربيع الثاني 1443 هـ
En FR

الكلمات القصار :: الإسلام والإيمان

المسجد الأقصى



٭ الرسالات ينبوعها هذه الأرض المقدّسة، أرض المسجد الأقصى وما حوله، عندما باركه اللَّه، وتمكّن العلم من الإنتشار في العالم.

30 ـ 6 ـ 1978

٭ إنتقال الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، تعبير واضح لدعم هذا الدين، للعلم والتقدّم البشريّ.

30 ـ 6 ـ 1978

٭ إنّ القدس هي قبلتنا، وملتقى قيمنا وتجسيد وحدتنا، ومعراج رسالتنا، إنّها قدسنا وقضيّتنا، وجهاد الفلسطينيين في سبيل تحريرها جهادنا ومسؤوليّتنا.

31 ـ 12 ـ 1976

٭ نحن وضعنا الجيل ثمناً لتحرير القدس، وَمن وَضَعَ الجيل ومَن وضع نفسه في سبيل تحرير أمّته ينتصر.

1 ـ 2 ـ 1974

٭ ماذا يحرّكنا إذا لم يحرّكنا حرق المسجد الأقصى، وإذا لم يحرّكنا الدخول إلى بيوتنا وشوارعنا، أصبحنا مصابين بالجمود، نريد التحرّك، نريد أن نعود إلى عزّنا، نريد الفصح والقيامة، نريد المولد والهجرة.
 

16 ـ 4 ـ 1973

٭ المسجد الأقصى رمز لعالميّة الإسلام، وسقوطه من يد المسلمين يفهم على أنّه من انعزاليّة الإسلام وتراجع الإسلام.

٭ القدس ترمز إلى تلاقي الإسلام مع الأديان الأخرى، وتفاعل الدين مع الثقافات والحضارات...

10 ـ 8 ـ 1970

٭ عندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحيّ عن القدس فهو يتنازل عن دينه.

17 ـ 8 ـ 1974

٭ إنَّ شرف القدس يأبى أن يتحرّر إلا على أيدي المؤمنين وإلا على أيدي المجاهدين.

23 ـ 5 ـ 1976

٭ إنّ سيطرة الصهيونيين على القدس وتهويد المدينة المقدّسة هي إنكار للرسالة المسيحيّة التي علّمت الناس أنّهم أخوة متحابّون.

٭ إنّ تهويد القدس وإهانة المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، وانتشار الفساد والسياسات في القدس، تتعارض مع الإسلام في أعماقه.


* الكلمات القصار, السيد موسى الصدر, إعداد ونشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.    

05-03-2013 عدد القراءات 4368



جديدنا