يتم التحميل...

طريقة الاغتسال

الفقه

(مسألة): يجب في الغسل، غسل تمام البدن من الرأس والرقبة إلى القدمين، سواء كان الغسل واجبا كغسل الجنابة، أم مستحبا كغسل الجمعة. وبعبارة أخرى لا فرق في الأغسال من جهة اتيانها إلا في النية.

(مسألة): يجب في الغسل، غسل تمام البدن من الرأس والرقبة إلى القدمين، سواء كان الغسل واجبا كغسل الجنابة، أم مستحبا كغسل الجمعة. وبعبارة أخرى لا فرق في الأغسال من جهة اتيانها إلا في النية.

(مسألة): هناك طريقتان للاتيان بالغسل هما: الترتيبي والارتماسي.

الغسل الترتيبي: يجب فيه أولا غسل الرأس والرقبة، ثم غسل الجانب الأيمن من البدن، وبعده الجانب الأيسر.

الغسل الارتماسي: يوضع تمام البدن في الماء دفعة1 واحدة عرفية، ولذلك يجب ان تكون كمية الماء بحيث يقدر على وضع تمام البدن فيه. شروط صحة الغسل

(مسألة): كل ما اعتبر في الوضوء من الشرائط معتبر في صحة الغسل أيضا، باستثناء شرط الموالاة، وكذلك لا يجب الاتيان به من الأعلى إلى الأسفل.

(مسألة): من وجبت عليه عدة أغسال وكان ضمنها غسل الجنابة يكفي الغسل بقصد الجنابة2 عن بقية الأغسال.

(مسألة): من اغتسل غسل الجنابة لا يجب عليه الوضوء للصلاة، ولكن بقية الأغسال إذا أتى بها لابد من أن يتوضأ للصلاة أيضا مضافا إلى الغسل.

(مسألة): في الغسل الارتماسي يجب ان يكون تمام البدن طاهرا، اما في الغسل الترتيبي فلا تشترط طهارة تمام البدن، وعليه فإذا طهر كل قسم من الأقسام قبل الشروع بالغسل كفى.

(مسألة): غسل الجبيرة مثل وضوء الجبيرة.

(مسألة): من كان صائما صياما واجبا، لا يجوز له حال صيامه ان يغتسل ارتماسا، لان الصائم لا يجوز له وضع تمام رأسه في الماء، لكن لو اتى بالغسل الارتماسي ناسيا أنه صائم صح غسله وصومه أيضا.

(مسألة): لا يجب في الغسل ان يوصل الماء إلى تمام بدنه بيده، بل يكفي ان ينوي الغسل ويضع تمام بدنه تحت الماء ويحركه حتى يصل إلى تمام اجزائه، ولا يشترط جريان الماء على البدن بل يكفي صدق الغسل. الأغسال الواجبة

(مسألة): الأغسال الواجبة سبعة: غسل الجنابة، وغسل الميت، وغسل مس الميت، وغسل الحيض، وغسل الاستحاضة، وغسل النفاس، والغسل الذي وجب بسبب النذر.


*كتاب دروس في الأحكام طبق فتاوى الإمام الخامنئي دام عزه/ إعداد الشيخ حسن فياض.

مقالات مرتبطة