يتم التحميل...

الأذان والإقامة

الفقه

(مسألة): يستحب للمصلي أن يأتي بالاذان أولا، ثم بالإقامة قبل الشروع بالصلاة اليومية.

(مسألة): يستحب للمصلي أن يأتي بالاذان أولا، ثم بالإقامة قبل الشروع بالصلاة اليومية.

(مسألة): جملة " أشهد أن عليا ولي الله " ليست جزءا من الأذان والإقامة، إلا أنه لا بأس بالإتيان بها بعد جملة " أشهد أن محمدا رسول الله " بقصد إظهار الاعتراف والإذعان بولايته.

أحكام الأذان والإقامة:

(مسألة): يؤتى بالاذان والإقامة للصلاة بعد دخول وقتها، فلا يجزي الاتيان بهما قبل ذلك.

(مسألة): يؤتى بالإقامة بعد الاذان فلا يصح الاتيان بها قبله.

(مسألة): يجب أن لا يكون بين فقرات الاذان أو الإقامة فواصل زمنية كبيرة، ولو أوجد فواصل فيما بينها فاللازم الإعادة من جديد.

(مسألة): إذا أذن وأقيم لصلاة الجماعة سقط الأذان والإقامة على من أراد الالتحاق والصلاة جماعة.

(مسألة): من حضر إلى المسجد لكي يصلي جماعة فوجد أن الجماعة قد انتهت لكن لم يتفرق المصلون من صفوفهم فيسقط عنه الأذان والإقامة إذا أقيما لصلاة الجماعة تلك.

(مسألة): ليس للصلوات المستحبة أذان ولا إقامة.

(مسألة): يستحب الأذان في الأذن اليمنى للطفل المولود في يومه الأول، والإقامة في أذنه اليسرى.

(مسألة): يستحب أن يختار للأذان الرجل الخبير بالأوقات، العادل، القوي الصوت.

(مسألة): لا يكتفى بالأذان والإقامة عن طريق الشريط المسجل بمعنى أن المصلي لا يمكنه الاكتفاء بما يسمعه من الشريط المسجل سواء في صلاة الجماعة أم الفرادى.


*كتاب دروس في الأحكام طبق فتاوى الإمام الخامنئي دام عزه/ إعداد الشيخ حسن فياض.

مقالات مرتبطة