1 كانون الأول 2021 م الموافق لـ 25 ربيع الثاني 1443 هـ
En FR

معارف الناشئة :: مفاهيم عامة

الصدقات



- ما معنى الصدقة؟
الصدقة: ما يعُطى _ امتثالاً لأمر الله _ للفقراء والمساكين والمحتاجين، فهي مساعدة الفقير بالمال أو الأكل أو الملبس أو المسكن، أو أي شيء قد يحتاج إليه ولا يستطيع أن يحصل عليه بنفسه لقلة الموارد التي يمتلكها. وتقسم الصدقة إلى واجبة وهي الزكاة، ومندوبة وهي صدقة التطوع، قال الله تعالى: ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) وعن رسول الله(صلى الله عليه وآله): (إن الصدقة لتطفيء عن أهلها حرّ القبور وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته).

وقد وسع الإسلام في معنى الصدقة فجعل الكلمة الطيبة صدقة، وإبعاد الأذى عن الطريق صدقة، وهكذا، كما ورد: (كل معروف صدقة).

- هل الأفضل إعلان الصدقة أو إسرارها؟
الصدقة الواجبة أي الزكاة إعلانها أفضل من إسرارها، أما صدقة التطوع فإسرارها هو الأفضل، قال الإمام الصادق(عليه السلام): (كلما فرض عليك فإعلانه أفضل من إسراره ،وكلما كان تطوعاً فإسراره أفضل من إعلانه، ولو أن رجلاً حمل زكاة ماله على عاتقه علانية كان ذلك حسناً جميلاً، وقال في قوله تعالى: (وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم) هي ما سوى الزكاة فان الزكاة علانية غير سر، وقال الإمام الصادق(عليه السلام): (الصدقة في السر والله أفضل من الصدقة في العلانية).

- ما هي المنافع المرجوة من إعطاء الصدقة؟
لقد ندب الإسلام إلى الصدقة وأكد إيتاءها ووعد من تصدق بالثواب الجزيل والأجر الكبير، وفي القرآن الكريم والأحاديث الشريفة تأكيد كثير على الصدقة،قال تعالى: (أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض)، وقال تعالى: (الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): (تصدقوا ولو بتمرة فإنها تسد من الجائع وتطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار).

وقال(صلى الله عليه وآله): (اتقوا النار ولو بشق تمرة، فان لم تجدوا فبكلمة طيبة) وقال الإمام الباقر(عليه السلام): (البر والصدقة ينفيان الفقر، ويزيدان في العمر، ويدفعان عن صاحبهما سبعين ميتة سوء).

مضافاً إلى أن الصدقة لها تأثير معنوي على الإنسان المتصدق حيث تطهر النفس عن رذيلة البخل، وإنما تزول هذه الرذيلة ببذل المال مرة بعد أخرى حتى تتعود، إذ حب الشيء لا ينقطع إلا بقهر النفس على مفارقته حتى يصير ذلك اعتياداً، كما أن الصدقة تحث الإنسان على شكر النعمة ، فانه يلزم شكر الله تعالى على نعمه في نفسه ونعمه في ماله.

وليست الصدقة خاصة ببذل المال، بل تشمل بذل الطعام والإسكان، والإكساء وما أشبه، والقيام بمثل بناء المدارس والملاجىء ودور الأيتام والمستشفيات والمساجد وحفر الآبار ومد الجسور وإضاءة الشوارع وطبع الكتب ونحوها فإنها تعد من الصدقة.

01-09-2015 عدد القراءات 1863



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا