16 كانون الثاني 2021 م الموافق لـ 02 جمادى الثانية 1442 هـ
En FR

إضاءات رسالية :: إضاءات روائية

التقية



قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : يا معلى ، اكتم أمرنا ولم تذعه ، فإنه من كتم أمرنا ولم يذعه أعزه الله في الدنيا وجعله نورا بين عينيه في الآخرة يقوده إلى الجنة .

يا معلى ! من أذاع أمرنا ولم يكتمه أذله الله في الدنيا والآخرة ونزع النور من بين عينيه في الآخرة ، وجعله ظلمة تقوده إلى النار . يا معلى ، إن التقية ديني ودين آبائي ، ولا دين لمن لا تقية له ، إن الله يحب أن يعبد في السر كما يحب أن يعبد في العلانية . يا معلى ، إن المذيع لأمرنا كالجاحد له.

عنه ( عليه السلام ) قال : من أذاع علينا شيئا من أمرنا فهو كمن قتلنا عمدا ولم يقتلنا خطأ.

عنه ( عليه السلام ) في قول الله عز وجل : * ( أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ) * قال : بما صبروا على التقية * ( ويدرؤن بالحسنة السيئة ) * قال : الحسنة التقية ، والسيئة الإذاعة.

عن أبي بصير قال : قلت لأبى عبد الله ( عليه السلام ) : ما لنا من يخبرنا بما يكون كما كان علي ( عليه السلام ) يخبر أصحابه ؟ فقال : بلى والله ، ولكن هات حديثا واحدا حدثتك فكتمته ، فقال أبو بصير : فوالله ما وجدت حديثا واحدا كتمته.

عنه ( عليه السلام ) قال : التقية في كل ضرورة وصاحبها أعلم بها حين تنزل به.

عن الباقر ( عليه السلام ) قال : خلقت التقية ليحقن بها الدم ، فإذا بلغ الدم فلا تقية.

عن أبي بصير قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن حديث كثير ، فقال : هل كتمت علي شيئا قط ؟ فبقيت أذكر ، فلما رأى ما بي قال : أما ما حدثت به أصحابك فلا بأس به ، إنما الإذاعة أن تحدث به غير أصحابك.
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : كظم الغيظ عن العدو في دولاتهم تقية وحرز لمن أخذ بها ، وتحرز من التعريض للبلاء في الدنيا.

عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في قول الله تبارك وتعالى : * ( ويقتلون الأنبياء بغير حق ) *. قال : أما والله ما قتلوهم بالسيوف ولكن أذاعوا سرهم وأفشوا عليهم فقتلوا.

كتاب صفات الشيعة : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ليس من شيعة علي من لا يتقي.

قال الصادق ( عليه السلام ) : لا دين لمن لا تقية له ، وإن التقية لأوسع مما بين السماء الأرض.


* مشكاة الأنوار / العلامة الطبرسي.

20-12-2015 عدد القراءات 1853



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا