17 كانون الثاني 2021 م الموافق لـ 03 جمادى الثانية 1442 هـ
En FR

الفكر الأصيل :: 110سؤال وجواب

س 12: عاقبة العلم



عاقبة العلم

س 12: برأيكم كيف ستكون عاقبة العلم من دون الدين؟


ج: ليس هناك من شيء يعني البشرية أقبح وأكثر شؤماً من فصل الدين عن العلم. هذا الفصل يفقد المجتمع البشري توازنه، ويخل في اعتداله.

إن المجتمعات في الزمن الغابر والحاضر قد ابتليت بعدم التوازن، واختلّ اعتدالها بسبب هذا الفصل. وفي التاريخ يوجد أمثلة كثيرة على هذا النوع من المرض، كذلك في زماننا الحاضر هذا المرض يتمثل في بعض الأشخاص الذين ينقادون خلف العلم ويهملون الدين.

أكثر الانحرافات والمصائب التي تصيب البشرية اليوم، وتهدد كيانها، ناشئة من فصل العلم عن الدين؛ ولن يبسط طائر السعادة جناحاه فوق رؤوس البشر إلاّ حين يدرك الجميع أنهم بحاجة إلى هذين الأصلين المقدسين معاً «الدين والعلم»، ويعلموا أن الطائر بحاجة إلى جناحين، جناح من العلم وجناح من الإيمان1.


1- امدادهاى غيبى در زندكي بشر (المدد الغيبي في حياة البشر)، ص 100.

20-01-2016 عدد القراءات 973



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا