28 أيلول 2022 م الموافق لـ 01 ربيع الأول 1444 هـ
En FR

 

القائد الخامنئي :: المرأة والأسرة

الأمومة ليست إمتهانا لقدر المرأة: الزهراء قدوتنا





إنّ فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) هي امرأة إسلامية، امرأة في الحد الأعلى لنموذج المرأة الإسلامية. هذه المرأة نفسها تؤدي دور الأم ودور الزوجة ودور ربّة البيت. ومع ذلك نرى أولئك المخدوعين الغافلين المنبهرين بأقاويل الغرب الزائفة. وماذا عسى المرء أن يقول :عليهم ألّا يحقّروا مهمة إدارة المنزل؛ هكذا. أن تكون المرأة ربّة بيت فمعناه تربية الإنسان ومعناه إنتاج أعلى وأسمى نتاجٍ ومحصول في عالم الوجود، أي الإنسان. هذا هو معنى ربة البيت.
حريّ بنا في يوم ولادة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) أن نعرّف المرأة المسلمة ونوضح حدودها بشكل صحيح. لقد أُطلق على هذا اليوم عنوان يوم المرأة ويوم الأم، كما ويمكن تسميته يوم أسمى إنسان. غير أن مجتمعنا يحتاج اليوم إلى أن يعرف ما معنى الأمومة؟ وما هو معنى إدارة البيت؟ وما هو معنى سيدة الدار؟ إن فاطمة الزهراء (عليها السلام) بكل ما تتحلّى به من جلالة قدر وشأن رفيع ومنزلة عظيمة، كانت ربة منزل، وهذا لا يعدّ إهانة لها. بل وهي التي تتحلى بهذه العظمة الرفيعة، لا يمكن امتهانها، فهل بالإمكان تحقير هذه العظمة والاستخفاف بها؟ هذه العظمة محفوظة في محلّها، إلا أنّ أحدَ شؤون ومهام هذه العظمة عبارة عن كونها زوجة أو أماً وربة منزل، فلننظر إلى هذه المفاهيم بهذا المنظار.
 


* كلمة الإمام الخامنئي في لقاء جمع من مدّاحي أهل البيت (ع) بمناسبة ولادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ــ 19/03/2017 م.
 

25-09-2019 عدد القراءات 1244



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا