15 آب 2022 م الموافق لـ 17 محرم 1444 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: الحياة السياسية

الإمام العسكري (عليه السلام) في سجون العباسيين




 
تعرّض الإمام العسكري (عليه السلام) خلال خلافة المعتز والمهتدي والمعتمد إلى السجن أكثر من مرة، وكانوا يوكلون به أشخاصاً من ذوي الغلظة على آل أبي طالب والعداء لأهل البيت (عليه السلام) من أمثال: علي بن اوتامش([1])، وأقتامش([2])، ونحرير([3])، وعلي بن جرين، وكان المعتمد يسأل علي بن جرين عن أخباره (عليه السلام) في كلّ مكان ووقت، فيخبره أنه يصوم النهار ويصلي الليل([4])، كما كان العباسيون يدخلون على بعض مسؤولي السجن ومنهم صالح بن وصيف، فيوصونه بأن يضيق عليه ويؤذيه([5]).

وكانوا لا يفارقونه حتى في الاعتقال حيث كانت الرقابة السرية تطارده وأصحابه بدسّ الجواسيس بين أصحابه في السجن، وكان أحدهم يدّعي أنه علوي وهو جُمحي، وقد هيّأ كتاباً جعله في طيات ثيابه كتبه إلى السلطان يخبره بما يقولون ويفعلون([6]).

ويصف أبو يعقوب إسحاق بن أبان طريقة حراسة السجن الذي يودع فيه الإمام (عليه السلام) ومراقبته الصارمة بقوله: «إن الموكلين به لا يفارقون باب الموضع الذي حبس فيه (عليه السلام) بالليل والنهار، وكان يُعزَل الموكلون ويولّى آخرون بعد أن تجدّد عليهم الوصية بحفظه والتوفّر على ملازمة بابه»([7]).

أما موقف الإمام (عليه السلام) من السجن والسجانين، فهو إقامة الحجة الواضحة عليهم عن طريق أفعاله وزهده وعبادته وصلاحه، وقد استطاع من خلال هذا الأسلوب أن يفرض هيبته على غالبيتهم، حتى أن بعضهم يرتعد خوفاً وفزعاً بمجرد أن ينظر إليه، قال بعض الأتراك الموكلون به حينما كان في سجن صالح بن وصيف: «ما نقول في رجل يصوم النهار ويقوم الليل كلّه، ولا يتكلم ولا يتشاغل بغير العبادة، فإذا نظر إلينا ارتعدت فرائصنا وداخلنا ما لا نملكه من أنفسنا»([8]).

وحينما حلّ في سجن علي بن أوتامش، وكان شديد العداوة لآل البيت: غليظاً على آل أبي طالب، فضلاً عن أنه اُوصي من قبل السلطة بأن يفعل به ويفعل على ما جاء في الرواية، لكنه تأثر بهدي الإمام (عليه السلام) ومكارم أخلاقه، فوضع خده على الأرض تواضعاً له، وكان لا يرفع بصره إليه اجلالاً وإعظاماً، وخرج من عنده وهو أحسن الناس بصيرة واحسنهم فيه قولاً([9]).

وحينما أوصى العباسيون صالح بن وصيف عندما حبس أبو محمد الحسن العسكري (عليه السلام) عنده بأن يضيق عليه، قال لهم صالح وهو يعلن اعتذاره وعجزه عن هذا الأمر: «ما أصنع به وقد وكلت به رجلين من شرّ من قدرت عليه، فقد صاروا من العبادة والصلاة والصيام إلى أمر عظيم»([10]).
 
الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) سيرة وتاريخ


([1]) في بعض المصادر: بارمش أو نارمش.
([2]) راجع: أصول الكافي / للشيخ الكليني 1: 508 / 8 باب مولد أبي محمد الحسن بن علي من كتاب الحجة ـ دار الأضواء ـ بيروت ـ 1405 ه‍، الإرشاد للشيخ المفيد 2: 329 ـ مؤسسة آل البيت: ـ قم ـ 1413 ه‍، المناقب لابن شهر آشوب 4: 462.
([3]) راجع: أصول الكافي 1: 513 / 26 من الباب السابق، الإرشاد 2: 334.
([4]) إثبات الوصية / المسعودي: 253 ـ انصاريان ـ قم ـ 1417 ه‍، مهج الدعوات / السيد ابن طاووس: 343، بحار الأنوار 50: 314.
([5]) أصول الكافي 1: 512 / 23 من الباب السابق، الإرشاد 2: 334، المناقب لابن شهر آشوب 4: 462.
([6]) المناقب لابن شهر آشوب 4: 470، إعلام الورى 2: 141، الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 2: 682 / 1 و 2 ـ مدرسة الإمام المهدي 7 ـ قم، بحار الأنوار 50: 54 / 10 و 312 / 10.
([7]) بحار الأنوار 50: 304 / 80 عن عيون المعجزات.
([8]) الكافي 1: 512 / 23 من الباب السابق، الإرشاد 2: 334.
([9]) الكافي 1: 508 / 8 من الباب المتقدم، الإرشاد 2: 329.
([10]) الكافي 1: 512 / 23 من الباب المتقدم، الإرشاد 2: 334.

12-11-2021 عدد القراءات 555



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا