17 آب 2022 م الموافق لـ 19 محرم 1444 هـ
En FR

النبي وأهل البيت :: السيدة الزهراء(ع)

جهاد الزهراء عليها السلام



وقد اشتركت فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام في الجهاد في سبيل الله بالمعنى الأعم، أي الجهاد الذي كان عليها، مثل الجهاد في الشعب، حيث حصر المشركون الرسول صلى الله عليه وآله وأهله في شعب أبي طالب عليه السلام ثلاث سنوات، وكان ذلك من أعظم الجهاد، وكانت تلفحهم الشمس نهاراً ويؤذيهم البرد ليلاً.

الهجرة المباركة
واشتركت فاطمة الزهراء عليها السلام أيضاً في الهجرة بأتعابها المعروفة، فقد هاجرت من مكّة المكرمة إلى المدينة المنوّرة.

وقد ورد في قصة الهجرة النبوية: أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلي أمير المؤمنين …: "ثم إني استخلفك على فاطمة ابنتي ومستخلف ربي عليكما، وأمره أن يبتاع رواحل له وللفواطم ومن يهاجر معه من بني هاشم، وقال لعلي: إذا أبرمت ما أمرتك به فكن على أهبة الهجرة إلى الله ورسوله وسر إليّ لقدوم كتابي عليك.. وانطلق رسول الله صلى الله عليه وآله يؤم المدينة... فنزل بقبا وأرادوه على الدخول إلى المدينة فقال: ما أنا بداخلها حتى يقدم ابن عمي وابنتي يعني علياً وفاطمة.. وكتب النبي صلى الله عليه وآله إلى علي … يأمره بالتوجه إليه، فلما وصله الكتاب تهيأ للخروج والهجرة وخرج بالفواطم: فاطمة بنت محمدصلى الله عليه وآلـه، وفاطمة بنت أسد أمه، وفاطمة بنت الزبير بن عبد المطلب، وخرج معه ايمن بن أم ايمن مولى رســول الله صلى الله عليه وآله وجـمـاعة مـن ضـعـفــاء الـمـؤمـنـيـن، ولـحـقـهم جـمـاعـة مـن قـريـش فـقـتـل … مـنـهم فـارسـاً وعادوا عنه..." القصة1.

حجة الوداع
وشاركت فاطمة الزهراءعليها السلام مع أبيها رسول الله صلى الله عليه وآله في حجة الوداع، وكانت معه، في تلك السفرة2.

غزوة أحد
وسـاهـمـت عليها السلام أيـضاً فـي قـصـة أحـد، كـمـا هـو معـروف، حـيـنـما جـاءت إلى جـسـد عـمّها حـمـزة عليه السلام الـذي قـتـل في أحــد3.

يوم الغدير
وكذلك ساهمت عليها السلام في قصّة الغدير، حيث كانت مع رسول الله صلى الله عليه وآله في غدير خم. وكلما ذكرناه جهاد بالمعنى الأعم كما لا يخفى.


1 - كشف الغمة: ج1 ص405 ـ 406.
2 - للتفصيل عن حجة الوداع راجع كتاب ولأول مرة في تاريخ العالم ج2.
3 - للتفصيل عن غزوة احد راجع كتاب ولأول مرة في تاريخ العالم.

15-03-2014 عدد القراءات 8737



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا